الهند.. دواء يتسبب بوفاة 15 امرأة

_80508

بيلاسبور (الهند)- قال مسؤول كبير في ولاية تشهاتيسجاره الهندية السبت إن أقراصا لها علاقة بوفاة نحو 15 امرأة في مخيم للتعقيم بشرق البلاد، ربما احتوت على مركب كيميائي ينتشر استخدامه في صنع سم الفئران.

وأضاف سيدهارتها بارديشي كبير المسؤولين الإداريين في منطقة بيلاسبور أن الاختبارات الأولية لأقراص المضاد الحيوي سيبروسين أظهرت أنه يحتوي على مركب فوسفيد الزنك.

وجرى توزيع المضاد الحيوي في إطار عملية تعقيم جماعي قبل أسبوع في الولاية الفقيرة، وتوفيت 15 امرأة على الأقل معظمهن تردد على المخيم.

وقال بارديشي إن السلطات اختبرت الأقراص بعدما أبلغت بوجود مركب فوسفيد الزنك في مصنع ماهاوار للأدوية القريب الذي تدور حوله التحقيقات في الوفيات بمخيم تنظيم الأسرة التابع للحكومة.

وتابع أن عينات أرسلت إلى معامل في مدينتي دلهي وكولكاتا للتأكد من أن الأقراص كانت ملوثة مثلما أوضح التقرير الأولي.

وقال: “لكن هذا هو ما نتوقعه.. تتماشى الأعراض التي ظهرت على المرضى مع (التسمم) بفوسفيد الزنك”.

وقال طبيب في المستشفى العام الرئيسي بالمنطقة الجمعة إن المزيد من الضحايا وصلوا إلى مستشفيات في قرى الخميس والجمعة وأصيب بعض من تناولوا أقراص ماهاوار بالقيء والغثيان والانتفاخ.

وذكر الطبيب ومسؤول آخر أن المرضى الجدد لم يذهبوا إلى مخيمات التعقيم لكنهم تناولوا الأدوية على نحو منفصل.

وأعلنت حكومة الولاية مصادرة 200 ألف قرص سيبروسين 500 وأكثر من أربعة ملايين قرص من مصنع ماهاوار.

والهند هي أكبر دولة تقوم بتعقيم النساء في العالم سعيا للحد من النمو السكاني الذي وصف بأنه الأقوى بعد الصين، وتراجعت نسب المواليد في العقود القليلة الماضية لكن النمو السكاني ما يزال من بين الأسرع عالميا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. كلّ ما هناك ، وهو أني أعترف أن لموقع ” رأي اليوم ” ، أحدهم ( أو إحداهنّ ) ، بارع ، عبقري ، حاسم ، في اختيار الصور المرافقة للتقارير .وأحيانا ، اختياره أبلغ من التقرير نفسه .

  2. كم من دواء، يتسبب آجلا أم عاجلا في هلك مرضى العالم الثالث…
    الشركات لصناعة الأدوية ، ترتكب جرائم في دول الشعوب الفقيرة ، والتي حكوماتها ، صحة المواطنين هي آخر شيء يشغل بالها..
    مؤخرا كتبت بعض الجرائد المحلية على شركة لصناعة الأدوية الخاصة بعمليات علاج الأسنان …
    أدوية مصنعة من مواد مشكوك في جودتها وفي فعاليتها ..
    والكل يشارك في” الفريسة “… شركة الأدوية .بائعي الأدوية .وأطباء الأسنان أنفسهم… طبي ، يعني ” معالج ” …
    كانت أيام زمان تردد الناس ، ” كاد المعلم أن يكون رسولا “…
    وكاد الطبيب أن يبلغ رسالة إيبوكرات….
    والرئيس ، رسالة الدمقراطية…
    أما الآن ، فمبادئ العولمة ، لعبت أدوارها .
    الهدف، هو النهب .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here