الهند تؤجل عملية إطلاق القمر الصناعي بسبب عطب تقني 

نيودلهي ـ د. وائل عواد:

أكدت منظمة الأبحاث الفضائية الهندية انها ارجأت عملية إطلاق القمر الصناعي تشاندريان ٢ بسبب عطب تقني وان الموعد الجديد سوف يتم الإعلان عنه في وقت لاحق .

وكان من المفترض إطلاق الصاروخ الفضائي من على منصة في جزيرة سريها ريكوتا قبالة ساحل ولاية أندرا برادش الجنوبية من قبل منظمة البحوث الفضائية الهندية بحمولة تقدر بحوالي 4000 كغ. وأطلق عليه اسم باهوبالي باللغة المحلية تيمنا” لمحارب في فيلم مشهور هناك .وسوف يحمل القاذف مركبة فضائية أطلق عليها فيكرام وهو اسم  والد برنامج الفضاء الهندي الدكتور فيكرام سارابهاي. داخل المركبة  فيكرام سيكون المتجول  ويسمى براغيان  ، وهو يعني الحكمة في اللغة السنسكريتية.

وتعد هذه المهمة الثانية للهند بعد عشر سنوات على المهمة الاولى.وتتميز هذه المهمة الفضائية الثانية للهند على سطح القمر بأنها ستحاول الهبوط الناعم وسوف تكون الهند بذلك الدولة الرابعة بعد التي تهبط على سطح القمر ، بعد الولايات المتحدة وروسيا والصين.لكنها الدولة الأولى التي تحاول الهبوط على المنطقة القطبية  الجنوبية من سطح القمر وهي هامة للغاية  باعتبار أنها تتلقى قليلا” من أشعة الشمس وهناك فوهات عملاقة تخلق ما يسمى بالفخاخ الباردة .

و حسب ما كتبته الصحفية نيتيا سوبرامانيام في صحيفة سكرول.إن، بان هناك  مناطق باردة بدرجة كافية لتجميد ليس فقط الماء ولكن أيضًا مجموعة من المركبات المتطايرة. يمكن أن تنخفض درجة حرارة الفخاخ الباردة على سطح القمر إلى ما يقل عن 200 درجة مئوية – بارد لدرجة أن معظم الغازات تتجمد.

ربما تم تجميد المركبات الموجودة في هذه المصائد الباردة لمدة تصل إلى 3 مليارات عام ويمكن أن تحتوي على سجل النظام الشمسي المبكر. يمكن أن يؤكد فرضية التأثير العملاق: أن القمر قد تشكل قبل 4.4 مليار سنة ، جسم اصطدم بحجم كوكب الأرض.

ومن المتوقع أن تهبط المركبة الفضائية فيكرام في السادس من أيلول عن طريق استخدام الليزر للبحث عن مان للهبوط وسوف يقاوم سحب الجاذبية للقمر و يتطلب ذلك إطلاق محرك الدفع ، الذي بدوره سيتسبب في غبار القمر على الطيران فيه وقد يفقد الاتصال مع محطة التحكم بسبب غبار القمر الحاد والخشن .وإذا تمت العملية بنجاح  فسوف تفتح المركبة لإطلاق سراح براغيان الذي سيتمكن من التنقل على سطح القمر لمسافة تبعد نصف كم عن فيكرام ليوم قمري واحد اي ما يعادل 14 يوم ارضي ويقوم ببث كل المعلومات إلى المركبة الفضائية (فيكرام) ومنها إلى سطح الأرض.

وتقود هذه الرحلة للقمر لأول مرة في تاريخ الهند عالمتين هنديتين فانيتا موثايا رئيسة المشروع  تشاندريان 2 خبيرة في معالجة البيانات  والعالمة ريتو كاريدهال  مدير البعثة

المهمة في الساعات الباكرة من صباح الاثنين والهند على موعد مع التاريخ في التقدم العلمي والتكنولوجي والجميع بانتظار ساعة الصفر .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. …دكتور وائل عواد…بعد التحية لشخصكم الكريم …اسمحلى ان اصحح بعض المفاهيم التقنية التى وردت فى مقالكم …1/ الدولة الهندية لم تحاول اطلاق قمر صناعى ..بل حاولت اطلاق او ارسال جسم فضائى
    SONDE SPATIALE …الفرق وا ضح من الناحية التكنلوجية هناك 3 مدارات تشغلهم الاقمار الصناعية ORBITE BASSE .ORBITE GEOSYNCHRONE.ORBITE GEOSTATIONNAIRE…المدار المنخفض OR BASSE غالبا مايكون مخصصا لاقمار المراقبة العسكرية ولاقمار المناخ والابحاث العلمية مثال مرصد هابل OBSERVATOIRE HUBBLE
    كدلك الامر يمكن ان يسرى على المدار الاهليجى ORBITE GEOSYCHRONE تبعا للحاجة العلمية .اقصد يمكن استغلاله كالمداغر المنخفض …بقى لنا مدار GEOSTATIONNAIRE هو مدار مخصص
    لاقمار الاتصالات الفضائية والتلفزيون …لدا اعتقد بوجود خلط تقنى ورد فى المقال بين مصطلح ..SATELLITE ET SONDE…فالهند فى هده الحالة حاولت ارسال مايسمى ب .SONDE التى لها مسارها
    الفضائى الخاص ….وفق احداثيات كونية ومدار فضائى مغاير للمدارات السالفة الدكر…هى عبارة عن جهاز تكنلوجى لسبر اغوار التربة القمرية او المريخية….والله اعلى واعلم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here