الهداية المتأخرة..

 

 

طلال سلمان

يتسابق حكام الدول العربية، أصحاب السيادة، وأصحاب الجلالة وأصحاب السمو، في الركض إلى الإعتراف بدولة العدو الإسرائيلي وفتح الأبواب على مصراعيها أمامه للتجارة والتبادل التجاري والإفادة من “تقدمه الاقتصادي”، لا سيما أولئك الذين تفجرت أرضهم بالنفط أو سواحلهم بالغاز، ودولهم تضم عدداً من الأفخاذ والبطون لقبائل في شبه الجزيرة العربية، أو من حولها..

يمكن لرئيس حكومة العدو الإسرائيلي أن يتجول في العديد من الأقطار العربية حيث يلقى الحفاوة والتكريم وترفع له الأعلام الزرقاء تتوسطها نجمة داوود، ويعقد الصفقات التجارية… بل ويستقبل من سوف يدشن السياحة العربية في أرض فلسطين المحتلة كذلك المسؤول العربي الذي أعلن أنه متشوق للسباحة في بحر حيفا.. ( كأنما لا بحار من حول البلاد العربية، وبالتحديد أقطار الخليج)، من المتوسط إلى البحر الأحمر (أما البحر الميت فقد “غنمه” الإسرائيليون وقتلوه مرة أخرى)!.

بل أن نتنياهو قد “اعترف” بأنه سبق أن زار دبي والتقى بعض شيوخها وتبضع من متاجرها وعاد إلى تل أبيب آمناً… كما زار مسقط في سلطنة عُمان والتقى سلطانها وعقد معه أكثر من معاهدة!

لك الله يا فلسطين: الكل يتسابق على بيع أرضك وشعبك، بل أن حكام العرب بمجملهم، من قاتل إسرائيل سابقاً ومن لم يقاتلها يوماً على وجه الخصوص يحملون قلوبهم على أكفهم ويندفعون نحو تل أبيب طالبين من نتنياهو ومن الحاخام الأكبر ومن الكنيست أن يغفروا لهم ما تقدم من ذنوبهم وما تأخر.. والحمدلله على أفضاله وعلى أنه قد هدى هؤلاء بعد ضلال وجهل إلى جادة الصواب!

رئيس تحرير صحيفة السفير

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

18 تعليقات

  1. مادام قضية فلسطين مختزلة في العروبة فلن تُحل
    قضية فلسطين قضية مقدسات
    عندما نعي ما معنى مقدسات بإذن الله سيكون نصرنا من عند الله

  2. إلى صوت الضمير..
    اليوم نعيش مرحلة الهرولة و التطبيع لأنظمة الخيانة و الانبطاح من خليجية إلى سودانية إلى مغربية.. فى زمن الفرز و المنعطف التاريخي العالمى .. بعد الأزمات و التداعيات المتلاحقة للنظام النيوليبرالى المتوحش الذى تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.. و الذى بدت تتشكل على أساسه قوى و أقطاب عالمية و إقليمية..
    لذا .. فالهجمة الصهيو أمريكية الرجعية على القضية الفلسطينية تشتد و تزيد .. و الضغوطات تكثر من أجل خضوع و استسلام الشعب الفلسطيني و قواه الوطنية إلى هذا المخطط الجهنمي الشيطانى لتصفية القضية الفلسطينية. مرة و إلى الأبد.. و لكن هيهات.. رغم انبطاح سلطة أوسلو.. و مازال الشعب الفلسطيني فى القدس و الضفة يقاوم مخططات العدو بنهب الأراضى و تهويدها و إقامة المستوطنات عليها.. وكذلك الحال فى غزة .. حيث الحصار و الحروب عليها.. و لكن لم ترفع الرايات و لم تستسلم.. كما استسلم أبطال الهرولة و التطبيع من المحيط الى الخليج.. الذين لم يطلقوا يحاربوا و لم يقاوموا و لم يطلقوا رصاصة واحدة على الكيان الصهيوني.. و لم تحاصر أو تدمر مدنهم .
    فيبدوا.. انك ليس صوت الضمير .. بل صوت المهرولين و العاجزين أو صوت الخدم و العبيد و المطبعين..
    سلام…

  3. إلى الأخ صوت الضمير..

    أعتقد أنك لا تعيش فى قطاع غزة.. و لا تعرف عنها شيئا..
    كما لا تعرف عن شعبها أو مقاومتها شيئا أيضا..
    رغم المعاناة و المأساة و الظروف الصعبة التى يعيشها شعبنا الفلسطيني فى كافة أماكن تواجده .. كانت ظرف قطاع غزة أكثر ألما و مرارة .. خاصة أن معظم سكان القطاع من الذين هجروا و طردوا من مدنهم وقراهم في عام 1948 .. من قبل الاحتلال الصهيوني.. فلم توجد بنى تحتية أو منشآت خدمية لهذه الجموع من اللاجئين.
    أما اليوم.. و رغم الحصار الذى مضى عليه أكثر من 14عاما .. و رغم التدمير الممنهج فى الحروب الثلاثة الأخيرة.. و التى أثارها إلى الآن.. حيث هناك بيوت و منشآت لم يتم بناءها أو ترميمها بعد .. و شركات و مصانع دمرت و لم تحصل على تعويضات للوقوف على أقدامها مرة أخرى.. إلا أن الشعب لم يرفع الراية و لم يستسلم .. حاله مثل الآخرين فى الضفة الغربية و القدس الذى يقاوم مصادرة الأراضى و تهويدها رغم كافة المؤامرات.
    المقاومة و الصمود و الثورة هى نتاج المعاناة و القهر و تنطلق من المخيمات و أماكن البؤس و الفقر .. و ليس من القصور و الفلل و المنتجعات.
    فإذا لم يعجبك هذا التعليق .. فيمكنك تغيير اسمك من صوت الضمير .. إلى صوت المنبطحين أو المستسلمين أو الخانعين .. و لا تلعب دور الإنسان الرحيم الذى يشفق على الغلابة و المساكين.. فقد كرهنا تلك الاسطوانة المشروخة و الكاذبة وترديد نفس الكلمات اليائسة و البائسة و المملة .. و ذرف دموع التماسيح على شعبنا ..
    ملاحظة : أنا أقيم الآن فى غزة .. رغم أننى أحمل جوازا أجنبيا من أرقى دول العالم .. و التى عشت فيها منذ أكثر من ثلاثين عاما.
    كفى ثرثرة و كلام فارغ و هراء لا داعى له..
    تحياتى….

  4. الاستاذ الكبير طلال سلمان اطال الله في عمره
    ولما الملامة والعتب
    فهي “دول” ومشيخات وظيفية اوجدها المستع(ح)مر وولي عليها “ملوك” و “رؤساء” ماريونت يؤدون ما لاجله خلقوا ووظفوا
    ليس الا..
    سيذهبون وتبقي الأمة ولو بعد حين

  5. اين صمود الشعب الفلسطيني واين مقاومته؟ من يحاولون ذر الرماد في العيون وقلب الحقاءق انما يزيدون في معاناة الشعب الفلسطيني وقهره وبيعه الاوهام اتقوا الله وقوموا بتوعية هذا الشعب المظلوم الذي يعاني الامرين من احط واسفل احتلالين على مر التاريخ.

  6. شكراً لك على الشمعة التي تضيئها بين الفترة والأخرى في هذا الظلام الدامس .

  7. و أخيرا سقطت الأقنعة كورق التوت فى الخريف .. و انكشفت و جوههم و على حقيقتها.. تلك الوجوه التى تاجرت بالقضية الفلسطينية و دماء الشهداء سرا و فى الظلمة و من تحت الطاولة لعقود .. و كشفت عن عوراتها.. و عن دورهم التآمرى و الخيانى بحق الأمة من محيطها إلى خليجها..
    و لكن يبقى شعب فلسطين صامد و مقاوم و ثابت على أرضه فى مقاومة الهمجية الصهيونية و رعاته الغربيين و عبيده من العربان .. و هو يقاوم ليس وحيدا في الميدان.. بل يقف إلى جانبه و يدعمه شرفاء هذه الأمة العربية والإسلامية و أحرار العالم..
    و حتما إننا لمنتصرون…

  8. كفيت ووفيت يا استاذ طلالالمحترم
    لا أدر ما ستستفيد تلك الدول العربية المهرولة من الكيان الصهيوني؟ يقولون انهم سيستفيدون من التكنولوجيا في الزراعة والصناعة, طيب امامكم أمريكا واوربا الغربية والصين وهم متقدمين بمئات المرات تكنولوجيا وعلميا وزراعيا على العدوالصهيوني وعلاقاتكم التجارية والاقتصادية والسياسية معهم منذ 50 عاما, لما لا تستفيدون منهم
    الحقيقة المرة انهمم مجردعبيد ينفذون الأوامر فقط لا غير

  9. استاذنا المحترم طلال سلمان
    لا تندهش ولا تحزن
    هذه فوره التطبيع لن تدوم ولن تبقى
    سياءتي اليوم الذي تذهب فيه هذه الطغمه الحاكمه الى مزبله التاريخ

  10. الاستاذ طلال
    الحمد لله على عودك الى صفحات رأي اليوم . تأشيرا الى التزامك بنهج فكري قومي . مع عمق بالفكرة ، واقتصاد بالكلام . فالثرثرة على النيل الذي يكاد يجف .نبرة الحزن تمسح كلماتك ، وكأني بك نبي جبران .
    يا سيد طلال
    نحن نعيش الهزيمة ، عندما يتحول المواطن الى ساكن ، وكتلة استهلاكية ، تتسابق الى الغرق شيئا فشيئا . تستمرئ العملية . وتوثقها بالصورة والصوت !! كثيرا ما اتحاور مع صديقي في قلب الصحراء ، ورغم صغر سنه الا انه موهوب ، يلقي على صدري نفحة سلام . الانسان هكذا ، يستسلم مرة واحدة ، يتمرغ في هوانه ، ثم يبرره . والاسباب كثيرة ، الجغرافيا ، والثقافة ، والتاريخ ، وحتى الجينات ؛ فالجبلي غير الساحلي ، والصحراوي غير ابن الحضارات . سقطت الاندلس ، وضاعت قرطبة ، وبكى ابن عائشة ، واليوم القدس عاصمة موحدة ، تحت “أشناب”
    المدججين بالكذب ونزعة الدم !!! الخيانة وجهة نظر ، قالها رفيقك غسان ذات زمن ، ودماؤه ما زالت تغطي فردان . الخيانة وجهة نظر ، رغما عنك . وسوى ذلك بكاء على الاطلال .

  11. ________ هل توجد تجارة من غير يهود ؟؟ و بدون .. تطبيع ؟؟ أبدا . 90/10 ؟؟ .. موافق !!
    .

  12. الى المعلق المدعو فقط مراقب اقول له خسأت ! انتم والمنبطحين من باعو شرفهم وعرضهم و شعب فلسطين مقابل رضا حاخامات اسرائيل وحماية نتن ياهو لكم.

  13. اذا كان الفلسطينيين وعلى رأسهم منظمه التحرير باعوا القضيه فلم تلومون دول الخليج التى اعطت المليارات كمساعدات للدول العربيه بلا استثناء .. وهل يعقل ان جميع الدول اصبحت عاله على المجتمع الدولي .. ولا توجد هناك دوله عربيه واحده ( غير خليجيه ) تستطيع ان تطعم شعوبها وتوفر لهم الوظائف والعيش الكريم ؟؟؟ انظر الى الدول الاسيويه .. كمبوديا فيتنام تايلاند ماليزيا الخ … جميعهم اصبحوا دول ذات اقتصادات قويه ولا تطلب مساعدات او هبات.. .. ولكم جزيل الشكر

  14. عزيزي السيد طلال
    إنني مندهش أنك مندهش مما يجري من الاستسلام الكامل للعدو الإسرائيلي.
    حقيقة أن كل هذا يحدث في العراء الآن كان يحدث في الظلام منذ سنوات عديدة. لا بد وأنك قرأت مذكرات الراحل حسنين هيكل وإلى أي مدى كانت الاجتماعات تدور بين القادة العرب والإسرائيليين . وماذا عن مذكرات الرئيس كارتر الذي قال إنه لم يذكر له زعيم عربي واحد على انفراد موضوع إنشاء دولة فلسطينية مستقلة . العفن قديم لكن المقاومة ماضية إن شاء الله.

  15. التاريخ يعيد نفسه مرة الاخرى بعد القرون الفترة العربية حالية لا تشبه في الزمان الانحطاطها الا الفترة حكام ملوك الطواءف في الاندلس كان يتسابقون ارضاء الملك الاسباني تقديم الجزية والهدايا مقابل ان بدعم حكمهم يساعدهم على التخلص من خصومهم الملوك اخرين يحكي تاريخ الروايات مضحكة مبكية كيف انحكام الطواءف كانوا يشاركون في اسقاط الامارات الاسلامية واحدة تلوا الاخرى يمكننوا الاسبان منها حتى سهل عليهم اسقاطهم جميعا طردهم منها حتى لم يبقى من الاثارهم الا القصر الحمراء في غرناطة تركها الاسبان اية والعبرة عن حياة القصور مهلكة العربدة والمجون هي التي اسقطت الاندلس العرب اليوم يعيدون ما كرره الاجدادهم ملوك الطواءف في الاندلس التحالف مع العدو الصهيوني والتامر على جار العربي والاسلامي مافعلوه في سوريا ليبيا اليمن قبلها العراق التامر على ايران تركيا الحصار قطر اكبر دليل ان التاريخ ماكر يكرر نفسه مرة الاخرى في التاريخ

  16. الخليج .. الخليج .. وحكام الخليج ، حققوا لأسرائيل غرضها وشرعيتها واهدافها التي لم تتمكن من تحقيقها على مدى أكثر من سبعين عاما بقوتها وجبروتها وقمعها ومساعده معظم دول العالم العظمى وغير العظمى لها . أنها الورقه الأخيره ، الورقه العربيه الخليجيه ، سيكتب ويسطر التاريخ ذلك كوصمه عار على جبين شيوخهم وحكامهم كما وستلاحق وصمه العار جباه القوم وشعوبها أنفسهم . لم يبقى من يتحدى دوله الاستطيان الصهيونيه سوى السبعه ونصف المليون فلسطيني المقيمه بأصرار وعناد على أرضها في فلسطين التاريخيه من النهر الى البحر ، هم المعادله الصعبه ، هل تستطيع اسرائيل انهائها والقضاء عليها ، المستقبل والتاريخ سيحكم ويكشف ذلك . على العموم ، التاريخ طويل طويل ، لا يقاس بالعشرات أو المئات من السنوات . لا أحد يعلم ، قد تستيقظ الحميه الوطنيه في الشعوب العربيه يوما ما ……

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here