“الهجرة العراقية”: عودة 4 ملايين نازح لديارهم منذ هزيمة “داعش”

بغداد / إبراهيم صالح/ الأناضول: أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، السبت، عودة أكثر من 4 ملايين نازح إلى ديارهم بعد تحريرها من تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” حتى الآن، في حين لا يزال نحو 465 ألفا يسكنون مخيمات النزوح.

وذكر المتحدث باسم الوزارة ستار نوروز في بيان اطلعت عليه الأناضول، إنه “حسب المؤشرات التي لدى الوزارة فإن ما يقرب من 95 ألف عائلة ما زالت تقطن بعموم مخيمات النزوح في البلاد، إلا أن الوزارة تسعى قدر المستطاع لإجراء مسح للوقوف على الأعداد الحقيقة المتبقية من النازحين وذلك وفق توجيهات رئاسة الوزراء”.

وأشار نوروز إلى أن “الهجرة والمهجرين بانتظار توجيهات رئيس الوزراء عادل عبد المهدي للتعامل مع ملف عوائل الإرهابيين العراقيين في البلد ودول الجوار”.

وأضاف أنه “حتى الآن لم تصدر أي توجيهات تحدد واجبات ودور الوزارة بهذا الشأن”.

ووفق أرقام أعلنتها منظمة الهجرة الدولية، منتصف العام المنصرم، فإن مليوني عراقي كانوا لا يزالون نازحين في مخيمات منتشرة بأرجاء البلاد من أصل 5.8 مليونا تركوا منازلهم في خضم الحرب بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم الدولة “داعش” بين عامي 2014 و2017.

ولا يزال كثير من النازحين غير قادرين على العودة لمنازلهم رغم مرور أكثر من عام على انتهاء الحرب التي دمرت آلاف المساكن والبنى التحتية الأساسية لتأمين خدمات الكهرباء والصحة والتعليم وغيرها.

وتقول الحكومة العراقية إنها بحاجة إلى نحو 88 مليار دولار على المدى القصير لإعادة إعمار ما دمرته الحرب.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. أية ديار هذه التي عاد إليها المهجرين المشردين ؟ كل التقارير وشهود العيان ومنظمات الإغاثة المحلية وغيرها تقول انها ما تزال تنتشل بقايا جثث من تحت أنقاض بيوت الموصل.
    كذلك هل اعادت الحكومة بناء الآلاف من المنازل المدمرة ؟
    وهل أغلقت تلك المخيمات البائسة التي اصبحت الإقامة الدائمة لأولئك المهجرين ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here