النيابة المغربية: المشتبه بهم في قتل السائحتين الأجنبيتين بايعو تنظيم “الدولة الاسلامية” قبل ارتكابهم للجريمة

الرباط ـ (أ ف ب) – أعلنت السلطات القضائية المغربية الخميس أن أربعة مشتبه بهم في جريمة قتل سائحتين اسكندينافيتين في جنوب البلاد هم من المبايعين لتنظيم الدولة الاسلامية.

واعتقل ثلاثة من المشتبه بهم في الجريمة الخميس، مع ترجيح المحققين فرضية “عمل ارهابي”.

وكان المحققون يعملون على تحليل شريط فيديو نشر على تويتر يظهر أربعة رجال وهم يبايعون تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما اعلن مسؤولون في الاجهزة الامنية لوكالة فرانس برس.

وقال المدعي العام في بيان أن “الفيديو الذي يظهر الأشخاص الموقوفين وهم يبايعون داعش تم تصويره الأسبوع الماضي قبل تنفيذهم الافعال الجرمية التي نحقق بها”، مستخدما الاسم المختصر لتنظيم الدولة الاسلامية ومؤكدا صحة تسجيل الفيديو.

وتمت تعبئة جميع الأجهزة الأمنية في المملكة في هذه القضية ما اسفر حتى الآن عن القبض على أربعة رجال في مراكش.

وخلال لقاء اعلامي سريع أشار المتحدث باسم الحكومة مصطفى خلفي الى “عمل اجرامي وارهابي”. من جهته، قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إن “المغرب يدين بشدة هذه الجريمة النكراء”.

وقد عثر الاثنين على جثتي السائحتين النروجية والدنماركية في وادي بجبال الاطلس الكبير اشتهر بمسالك لهواة التجوال.

ومساء الخميس، تم نقل جثماني الضحيتين من مشرحة مراكش إلى مطار الدار البيضاء لاعادتهما إلى النروج والدنمارك، وفقا لصحافي يعمل في وكالة فرانس برس.

وقال بيان للمكتب المركزي للابحاث القضائية أن التحقيق يسعى “للتثبت من الدافع الارهابي الذي تؤيده قرائن ومعطيات التحقيق”.

وفي كوبنهاغن، قالت أجهزة الاستخبارات الدنماركية الخميس أنها تدقق في شريط فيديو يظهر على ما يبدو عملية قتل احدى السائحتين.

وجاء في بيان للسلطات ان اجهزة الاستخبارات “والشرطة الوطنية الدنماركية بصدد تحليل شريط فيديو ولا يمكنهما حاليا الادلاء بمزيد من التعليقات بشأن صحته”.

وأوضحت الاجهزة أن “السلطات الدنماركية على اتصال وثيق بالسلطات المغربية”.

وكان رئيس الوزراء الدنماركي لارس راسموسن عبر ليل الاربعاء الى الخميس عن “غضبه” ازاء قضية يمكن أن يكون “دافعها أسباب سياسية وبالتالي عمل ارهابي”.

ولم يصدر أي تبن للجريمة حتى الساعة.

والضحيتان هما لويزا فيسترغر يسبرسن، طالبة دنماركية (24 عاما)، وصديقتها النروجية مارين أولاند (28 عاما). وكانتا توجهتا معا لقضاء عطلة لمدة شهر في المغرب.

وعثر على جثتيهما صباح الاثنين في موقع نصبا فيه خيمتهما للمبيت على بعد ساعتين مشيا من قرية امليل في طريقهما الى جبل توبقال أعلى قمة في شمال افريقيا. وقال مصدر مقرب من الملف ان احدى الجثتين مقطوعة الرأس.

-“نجاعة قوات الامن”-

أشار المتحدث باسم الحكومة في الرباط الى “جهود” أجهزة الامن في مجال مكافحة الارهاب مشيدا بمن “نجحوا في وقت قياسي في توقيف المنفذين” المفترضين للجريمة.

ومنذ اكتشاف الجثتين نشرت السلطات المغربية وسائل مهمة لكشف ملابسات الجريمة التي هزت البلاد. وقال مصدر قريب من الملف ان هذه الاعتقالات “تثبت نجاعة قوات الأمن المغربية”.

وبحسب معلومات حصلت عليها فرانس برس فان الشرطة المغربية تركز جديا على الدافع “الارهابي” منذ توقيف المشتبه به الأول في حي شعبي بمراكش.

وكان المصدر قال الاربعاء ان دافع “التطرف الاسلامي ليس مستبعدا بالنظر الى البيانات الشخصية للمشتبه به المعتقل والثلاثة المفتش عنهم الذين لديهم صلات بالاوساط الاسلامية المتشددة”.

-“نحاول الطمأنة”-

ومنذ الاعتداء الانتحاري في الدار البيضاء (33 قتيلا) في 2003 وبمراكش (17 قتيلا) في 2011، عزز المغرب اجراءاته الأمنية وترسانته التشريعية، مع تأطير المجال الديني والتعاون الدولي في مجال مكافحة الارهاب.

وقال عبد الحق باسو المدير المركزي السابق للاجهزة العامة المغربية “منذ 2011، لم يحدث اعتداء على أمن المغرب خلال سبع سنوات”.

وأضاف “ان عدم وجود مخاطر تماما أمر مستحيل مهما كانت الاجراءات الأمنية ودرجة اليقظة”.

وأبدى سكان قرية امليل ، كما السلطات، قلقهم من انعكاسات سلبية محتملة للجريمة على السياحة.

وتمثل السياحة ، القطاع الأساسي في الاقتصاد المغربي، 10 بالمئة من ثروة البلاد وهي ثاني قطاع يوفر فرص عمل بعد الزراعة. وفي 2017 حقق المغرب رقما قياسيا من السياح مع 11,35 مليون زائر.

وقالت عاملة في قطاع السياحة أنه مع اقتراب نهاية السنة “نحاول الطمأنة (…) حاليا ليس لدينا الغاء” حجوزات.

ويتحدر الموقوفون الثلاثة الخميس من مراكش واحدهم لديه سوابق قضائية “على صلة باعمال ارهابية”، بحسب معلومات حصلت عليها فرانس برس.

وذكرت وسائل اعلام مغربية أن الموقوفين الذين كانوا يحاولون مغادرة مراكش تتراوح اعمارهم بين 25 و33 عاما.

Print Friendly, PDF & Email

22 تعليقات

  1. اتمنى ان يحاكم هذا النظام الداعشي في اقرب وقت لما أصبح يمثله المغرب من تهديد على الامن و السلام الدوليين

  2. المغرب بلد الامن والامان ، وهذه الجريمه البشعه تحصل في اي دوله في العالم ،
    ملايين السياح يأتون الى المغرب ومن كل البقاع ، ولم يتعرض لهم احد ،
    وهذا يدل على ان المغرب بلد مضياف وآمن ،
    اما الحالات الفردية فهي تقع في اي دوله في العالم مهما كانت آمنه ،
    ولا تستطيع اي دوله في العالم ان تمنع حصول الجريمه الا اذا وضعت مع كل
    مواطن او سائح اجنبي حارسا يرافقه في كل مكان يذهب إليه ،
    تم القبض على المجرمين وسيتم إعدامهم ، وانتهى
    حفظ الله المغرب الشقيق وشعبه وقيادته من كل شر ،،
    تحياتي ،،

  3. عمل إجرامي دنيء بكل المواصفات لذلك وجب القصاص العادل بحق هؤلاء الضباع القذرة لتخليص المجتمع منهم .

  4. النظم الدكتاورية .. لا تقيم وزنا لشعوبها .. من يدري هؤلاء المقبوض عليهم ربما في جرائم أخرى ، وهم كبش فداء لطمأنة الأوربيين .. لأن أصحاب الشعور الصفراء والعيون الزرق يهون كل شيء في سبيل إرضائهم .. كم من جريمة ارتكبت في وضح النهار وقيدت ضد مجهول ، ثم إذا كان هؤلاء معروف توجههم العقائدي لدي السلطات الأمنية من قبل كما تقول .. فلماذا انتظرت حتى ارتكابهم الجريمة ؟ .

  5. نسمة الحرية ، ما قلته صحيح بعض الشيء لكن أغلب المغاربة مسالمون وليسوا عنيفين .. هذا الطاعون الذي ابتلانا الله به سببه شيوخ الفتنة والضلال حيث يجدون ضالتهم في النفوس الضعيفة من العاطلين والمهمشين واليائسين وغير المتعلمين أي الجهلة الأميون .. وما شجع على استفحال الظاهرة هو غياب الردع القاسي ممثلاً في تنفيذ أحكام الإعدام دون تردد .. فالغرب والجمعيات الحقوقية بضغوطها المناهضة لأحكام الإعدام أزال سيف الردع لينطلق الارهابيون الدمويون في تفجير غرائزهم الدموية وهم مطمئنون من ان حد القتل لن ينالهم .. الانسان لا يستحق الحقوق إلا متى كان إنساناً وسيأتي يوم يطالب فيه هذا الغرب الرجوع الى العقوبة القصوى .. فلنتذكر الإرهابي المسمى ابراهيم شقرون الذي قضى عقوبة حبسية ثم صدر في حقه عفو بعد ان أظهر مراجعة خادعة ليغادر مباشرة بعد أطلاق سراحه نحو سوريا حيث أسس جند الشام قبل ان يلقى حتفه هناك غير مأسوف عليه ليتبعه رفيقه في الغي والضلال المسمى أنس الحلوي الذي تمتع بدوره بعفو ملكي غادر على إثره الى ارض الشام قبل ان تتبعثر اشلاؤه هناك في قصف جوي .. اليوم الشعب المغربي لا يفوت مناسبة دون المطالبة بتنفيذ حكم الإعدام في حق الإرهابيين وباقي عتاة مجرمي الحق العام وما لم يتم ذلك فشلال الدم لن يتوقف …

  6. بصراحة أنني محتارة حينما أسمع من كثير من الاخوة المغاربة بأن المغرب بلد الأمن والامان ؟؟؟؟؟!!!!!!!
    وكنت قبل هذه الحادثة أنوي زيارة هذا البلد العربي الوحيد الذي لم أعرفه والذي أجهل معالمه واذا بي افاجأ بهذا الخبر المؤلم !!!!!!
    أغلب العمليات الارهابية بأوروبا القائمين عليها نجدهم من المغرب ’أو من المغرب العربي ’’’؟؟؟ !!!!
    هل من تفسير لهذه الظاهرة القاتمة والمحيرة …. !!!!!
    أما البطالة والجهل منتشر في كل بقاع الأرض وليست حصرا على المغرب !!!!!!!!!!!!
    أنا أستفسر فقط ولا أنقص من هذا الشعب ولا أريد مهاترات وصراعات أريد محاوله لتفهم حقيقة هذه الظاهرة

  7. هذه هي الأنظمة الشمولية المولدة للإرهاب، تتباهى دائما بالإنجازات العظيمة للأجهزة الأمنية في ظرف قياسي و بسياسة الملهم المحدث منذ 2011.
    الإنجاز هو أن تمنع حدوث هذه الكارثة فإن لم تستطع و هذا أمر طبيعي فما عليك إلا بالاعتذار و الإستعداد للمحاسبة.
    أما سياسته الرشيدة التي منعت حدوث أعمال إرهابية، فماذا عن تصديرها الدواعش لسوريا و العراق بالآلاف. نعم بالآلاف ناهيك عن باقي أصقاع أوروبا.
    هذه هي الحقيقة بدون تجني.

  8. يجب أن تُقَطَّع رؤوس هؤلاء الضباع المَسمومة المُسوَدَّة ذقونهم بالشعر الخبيث النَّتِن واحد واحد في الساحات العمومية حتى نُشفي فيهم الغليل !!…
    و لقد قال عز من قائل :** .. و إذا الموؤودة سُئلت بأي ذنب قتلت **… صدق الله العظيم ..
    هل هذه هي المناهج و التعاليم الدينية التي جاء يبشرنا بها هؤلاء الخنازير الدواعش المأجورين ؟؟… عليكم اللعنة إلى يوم الدين أيها السفلة المجرمين !!…

  9. نعم يا اخي شعبان هذا هو الوصف الدقيق انه القبح عندما يكره ويغتال الجمال ، هؤلاء تجردوا من كل أدمية ومن كل رجولة وهم يذبحون غيلة وغدراً فتاتين أعزلتين وهما نائمتان ذنبهما الوحيد أنهما أحبتا المغرب … مجرمون سفلة جمعوا بين قبح الخلق والخلقة والفشل والقذارة .. الفتاة المسكينة التي تم فصل رأسها عن جسدها كتبت قبل مدة تدوينة على حسابها الفيسبوكي تدافع فيه عن المسلمين وتنتقد بشدة تعرضهم للعنصرية في بلادها وفي أروبا وكان هذا جزاؤها ! من يكرهون المغرب لا يزورونه ونحن نذبح من يحبنا ويزورنا !

  10. حيوانات متشبهة بالآدمية ! هؤلاء هم من أسسهم امريكا وبريطانيا كما اسسوا القاعدة ! يجب على الدول الحرة تصفية هؤلاء الكلاب الضالة من الوجود وطردهم من البلاد الغربية وطرد اَي مجرم يبايعهم ويحمل لأفكارهم !

  11. هولاء الاربعه لم يتحولوا الى هذا النوع من السفاحين من تلقاء انفسهم بل هناك من يوجههم ويعلمهم ويحرضهم وياويهم ويساعدهم. لذلك من واجب الحكومه تعقب هولاء ومن واجب رجال الدين الحقيقيين التصدي لهذا الفكر المدمر الذي خطف الاسلام والا فليقراوا السلام على الاسلام .

  12. من هو المصدر الوحيد للخبر؟ جهاز “أمن” عفن فاسد مسلط على المواطنين… يقوم بإشاعة مايريد ويشوه صورة من يريد ويعتقل من يريد… ليس هناك لا حسيب ولا رقيب.. حدثت في البلاد جرائم سياسية كبيرة مفضوحة.. فلا يُسمح لأي جهة مستقلة بالتحقيق…《اذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا..》

  13. وقال مصدر قريب من الملف ،،ان هذه الاعتقالات تثبت نجاعة نجاعة قوات الامن المغربية ،،،
    أين النجاعة هنا؟ النجاعة تكون في التفطن الى الجريمة قبل وقوعها ومنعها وليس بعد وقوع الكارثة ، وللا شارة فان الذي كشف المجرمين ليس الامن المغربي بل أحد باعة الحلويات من الاطفال عند شاهد أحد المجرمين داخل الحافلة التي كانت تهم بالاقلاع وبحوزته خنجر من الحجم الكبير فأبلغ السائق الذي بدوره بلغ الشرطة ، فأين نجاعة الشرطة هنا

  14. إلصاق الجريمة في داعش اصبح امر عادي عند الغرب و العرب لأنها اسهل طريقة لاسكات أفواه كتيرة لأن ارتكاب الجريمة من طرف شباب يتناولون المخدرات و همهم الوحيد هو الجنس يوعتبر أمر خطير جدا ويضرب السياحة في مقتل .

  15. اخي العربي و المسلم تخيل و لو للحظه انه في اوروبا قام ثلاث شبان مسيحيين (عذرا على التعبيير) بالاعتداء على فتاتين مسلمتين محجبتيين و قتلهم و التنكيل بهم في منطقه خاليه و دون ان ينجدهم احد.؟ كيف سوف يكون شعوركم و كيف ستكون رده فعلتكم… ثم اين هي الرجوله و الشهامه في الاعتداء على فتيات في قبيل العمر… اين هي اخلاق محمد و الاسلام قدوتكم بهاذا الفعل .. ايها الارهابيون اتحبون ان يُفعل هذا باخواتكم و بناتكم و نسائكم… يا عيب الشوم و الله يا عيب الشوم

  16. امر مثير للإشمئزاز ولا يمكن فهمه باي شكل من الأشكال، ان من نشر الصحفي جمال خاشقجي وأزهق روحه البريئة هو نفسه من قتل هاتين السائحتينن ونشر فكره الضلالي في اسقاع المعمورة. أي جهل هذا وأي تحريف لتعاليم الاسلام الحنيفة هذه؟ تذكروا شيئا واحدا فقط، ايام الفتوحات الاسلامية لم يطأ تراب اندونيسيا اقدام اي جندي مسلم ومع ذلك تعتبر اليوم اكبر دولة اسلامية من حيث عدد السكان، ولو كان امثال هؤلاء موجودون بذلك الوقت لما دخل الاسلام احد منهم قط.

  17. – عندما أشاهد غير المسلمين في البلد الذي أقيم فيه و هم يخرجون ليلا .. صيفا و شتاء للبحث عن القطط لإطعامها .. مرضاة لربهم و لإنسانيتهم ..
    أقارن بينهم و بين بعض المسلمين الذين يقطعون رؤوس الأبرياء ممن خلقهم الله من البشر .. لينالوا رضى ربهم و مكافأته لهم على قتلهم للبشر الذين خلقهم ..

  18. ثلة من الحيوانات المكبوتة جنسيا و الفاشلة إجتماعيا ترتكب جرمها بدافع القهر و الحسد و الغيرة الغيض إتجاه كل من و ما يذكرهم بأنهم أقدر الناس و أقبح الناس و أشقى الناس.

  19. من السهل جدا قتل فتاتين سائحاين، غير مسلحتين ولا مقاتلتين… ولكن من الصعب الوقوف امام العدالة الإلهية يوم القيامة والإجابة عن السؤال لماذا قتلت الفتاتين…. هذا هو جهاد الجبناء وليس جهاد الشجعان… هذا هو الجهاد الهمجي وليس الجهاد المنهجي… المسؤول الأول هو الرواة الوضاعون الذين اختلقوا روايات تبرر قتل النساء والأطفال واستخدام الغدر وتشويه الجثث… هذه من بركات جرائم وافعال الطغاة من بني أمية وبني العباس الذين زعموا أنهم خلفاء المسلمين..

  20. باي ذنبت قتلتا هاتين السائحتين …. انه التطرف و الجهل بتعاليم ديننا الحنيف… يجب محاربة الارهاب من جميع الجوانب الاجتماعي الاقتصادي الامني و …. و بمشاركة الجميع.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here