النيابة الفلسطينية: إسراء غريب تعرضت لـ”عنف أفضى للموت”.. نافيا ادعاءات عائلتها حول أسباب وفاتها

رام الله/ الأناضول

كشف النائب العام الفلسطيني، أكرم الخطيب، الخميس، عن ظروف وفاة الفتاة إسراء غريب، مؤكدا تعرضها لعنف “أفضى إلى الموت”، نافيا ادعاءات عائلتها حول أسباب وفاتها.

وأثار موت الفتاة غريب، في 22 أغسطس/آب الماضي، غضبا محليا وعربيا.

وقال الخطيب في مؤتمر صحفي، عقده في المركز الإعلامي الحكومي في رام الله، إن غريب، تعرضت لعنف من بعض أقاربها، “أفضى إلى الموت”، نافيا صحة ادعاءات عائلتها بخصوص وفاتها.

وأشار إلى أنه ثبت من خلال التحقيقات والأدلة، “عدم صحة ادعاء سقوط إسراء من شرفة منزلها، كما ادعى أحد المتهمين لتبرير الضرب الذي تعرضت له المرحومة”.

وبيّن أن “غريب” توفيت بسبب قصور حاد في الجهاز التنفسي، بسبب تجمع الهواء في الأنسجة تحت الجلد، بسبب مضاعفات الضرب الذي أدى لوفاتها”.

وقال:” تمت تلاوة الاتهام لثلاثة أشخاص بتهمة القتل، بجريمة الضرب المفضي للموت، وهم (م.ص) و(ب.غ)، و (أ.غ)”.

وأشار إلى أن المتهمين الثلاثة، سيتم إحالتهم للمحكمة.

ونفى النائب العام، أن يكون سبب العنف الذي تعرضت له، على خلفية “الشرف”، دون تقديم مزيد من الإيضاحات.

وحضر المؤتمر مؤسسات تعنى بقضايا المرأة، وحشد من وسائل الإعلام المحلية والعربية.

ورفعت عدد من المشاركات، لافتات تطالب بمعاقبة المتسببين بمقتل “غريب”، وحماية النساء.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لماذا لانقف عند حدد الله في جرائم الشرف للولد والبنت
    ليه دايما البنت تتحمل كل الوزر الاثم والولد يطلع منها بطل – احنا لسه جهلة وخونة ومعانا ميزان مايلدايما
    الشرع لم يفرق في العقوب بين الولد والبنت ليه اسراء تشيل الهم ده كله فين الطرف الثاني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here