النيابة العامة في فرنسا تطلب ملاحقة زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف قضائيا لقيامها بنشر صور تظهر تجاوزات عنيفة لتنظيم الدولة الاسلامية

 (فرنسا)- (أ ف ب) – طلبت النيابة العامة في نانتير قرب باريس ملاحقة زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف مارين لوبن قضائيا لقيامها بنشر صور على تويتر عام 2015 تظهر تجاوزات عنيفة لتنظيم الدولة الاسلامية، حسب ما أفادت الجمعة مصادر عدة متطابقة.

والتهمة الموجهة الى زعيمة حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف هي “بث رسالة تتضمن عنفا يمكن أن يراها قصر”.

ففي السادس عشر من كانون الاول/ديسمبر 2015 وبعد أسابيع قليلة على الاعتداءات الدامية التي شهدتها باريس، نشرت لوبن على صفحتها على موقع تويتر ثلاث صور تحتوي على مظاهر عنف شديد لتنظيم الدولة الاسلامية، وذلك ردا على الصحافي النجم جان جاك بوردان الذي اتهمته بأنه “يقيم مقارنة” بين تنظيم الدولة الاسلامية وحزبها، الذي كان يدعى في تلك الفترة الجبهة الوطنية.

وفي هذه الصور التي ارفقتها بعبارة “هذا هو داعش”، تظهر دبابة لتنظيم الدولة الاسلامية وهي تسحق جنديا سوريا وهو حي، وصورة لطيار اردني أحرق حيا في قفص، وصورة للصحافي الاميركي جيمس فولي وقد قطع رأسه ووضع على ظهره.

كما طالبت النيابة العامة بمحاكمة النائب في حزب التجمع الوطني جيلبير كولار بعد أن اتهم على غرار لوبن ب”بث صور عنف”، حسب المصادر نفسها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here