النيابة العامة في إسرائيل توجه لائحة اتهام ضد نتنياهو تضمنت الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة.. ورئيس الوزراء يعتبرها حملة مغرضة من المعارضة للإطاحة به وحزب الليكود الحاكم يصفها بأنها “اضطهاد سياسي” وترامب يدافع عنه

القدس ـ الاناضول ـ  (أ ف ب) – صرح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس ان “مزاعم الكسب غير المشروع هي حملة مغرضة من المعارضة للإطاحة بي”، بعد قرار النائب العام توجيه لائحة اتهام ضده.

وتحدث نتانياهو في بيان متلفز بعد ساعات من اعلان النائب العام وقال إنه يعتزم تولي رئاسة الحكومة لفترة طويلة “على الرغم من هذه المزاعم”، في حين تجري انتخابات الكنيست في التاسع من نيسان/ابريل.

وقرر المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أفيخاي مندلبليت، الخميس، توجيه لائحة اتهام ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في ثلاث قضايا فساد، بحسب وسائل إعلام عبرية.

 وذكرت وسائل إعلام بينها صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أن لائحة الاتهام تتضمن تحديد موعد جلسة استماع لنتنياهو في القضايا الثلاث المشتبه بها، فيما نشرت ملف لائحة الاتهام المكون من 57 صفحة.

وأفادت صحيفة “معاريف”، أن نتنياهو يواجه تهمة الرشوة في القضية المعروفة باسم “الملف 4000″، المتعلقة بتقديمه تسهيلات ضريبية لشركة اتصالات بقيمة مليار شيكل، مقابل قيام موقع “واللا” الإخباري، بتغطية أخبار نتنياهو وأسرته بصورة إيجابية.

أما في القضيتين المعروفتين باسم “الملف 1000″ و”الملف 2000″، فيواجه نتنياهو تهما بالاحتيال و”خيانة الأمانة”.

وتتعلق قضية “الملف 1000” بتلقي رئيس الوزراء هدايا ثمينة، من رجل الأعمال المليادير أرنون ميلتشين، مقابل تسهيل الأول صفقة تجارية، والتوسط لدى الخارجية الأمريكية لمنح الأخير تأشيرة سفر للولايات المتحدة، مدتها عشر سنوات.

أما “الملف 2000” فيتعلق بمساومة نتنياهو، ناشر “يديعوت أحرونوت” أرنون موزيس، للتضييق على صحيفة “يسرائيل هيوم”، مقابل قيام الأولى بتغطية إيجابية لنتنياهو وعائلته.

وفي أول رد فعل من حزب “الليكود” الذي يقوده نتنياهو، اعتبر أن توجيه لائحة اتهام، هو عمليا “إطلاق حملة سياسية تستهدفه، وتدخل في الانتخابات العامة ضده”، بحسب ما نقلت عن الحزب “القناة 12” الإسرائيلية.

وذكر مكتب رئيس الوزراء أنه سيوجه بيانا عبر وسائل الإعلام الساعة (18:00 ت.غ)، للتعليق على توجيه لائحة الاتهام.

ورفض حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس مزاعم الفساد الموجهة ضد زعيمه ووصفها بأنها “اضطهاد سياسي” بعد تقارير اعلامية بأن المدعي العام سيوجه إليه تهمة تلقي الرشوة.

وقال الحزب اليميني في بيان “هذا اضطهاد سياسي”. واعتبر أن “النشر الأحادي لاعلان المدعي العام قبل شهر من الانتخابات، دون إعطاء رئيس الوزراء فرصة لدحض هذه الاتهامات الباطلة، هو تدخل صارخ وغير مسبوق في الانتخابات”.

وينفي رئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي يسعى للفوز بولاية جديدة، ارتكاب أي مخالفات.

ومن جهته دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، قبل ساعات من قرار المستشار القانوني للحكومة الاسرائيلية بشأن شبه الفساد المنسوبة اليه. 

ونقلت وسائل إعلام اسرائيلية عن ترامب قوله، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، في فيتنام، فجر اليوم الخميس، إن نتنياهو “صلب وذكي وقوي”. 

 

وأضاف ترامب، كما نقل عنه الموقع الالكتروني لصحيفة “هآرتس″:” نتنياهو قام بعمل رائع في منصبه كرئيس للوزراء”. 

 

 

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. ماطار طير وارتغع / إلا كما طار وقعز
    امادفاع ترامب عن نظيزه نتنياهو فلأن ترامب نفسه يواجه نفس االتهامات بابالفساد والاختلاس والتهرب من دفع الضرائب المترتبه عليه .
    وهاهو محامي تزامب اليهودي كوهين يدينه باشد واقذر الاتهامات الجنسية والعنصرية رالماية ويصفه بالرئيس النصاب وهي جرائم تودي به وراء القضبان الحديدية كماكما هو اصبح متوقعاً ان يواحهه نظيرهه الحرامي نتنياهو ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  2. يبدو ان الرئيس الامريكي اصبح يدافع عن المجرمين من امثاله،فهو كان من اكثر المدافعين عن محمد بن سلمان في جريمة قتل الخاشقجي،والان يدافع عن المجرم النتن ياهووو،المثل يقول الطيور على اشكالها تقع.

  3. طبعا الارهاب الأمريكي يقف صفا واحدا مع الارهاب الإسرائيلي. والعرب – الحكام- منبطحة لكلا الارهابين.

  4. ياريت عندنا في الدول العربية قضاء مستقل وعدالة ليتم توجيه عشرات بل مئات التهم لمن ينهب ثروات الشعوب وينفقها على حماقاته ونزواته وعلى شراء الذمم وعلى دعم الد اعداء الأمة العربية لكنّا بألف خير ومع انها تحاسب الفاسدين واللصوص الا انها تبقى دولة احتلال عنصرية قامت على الكذب باسم الدين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here