النيابة العامة تطلب السجن ثلاث سنوات لأحد وجوه الحراك في الجزائر

الجزائر- (أ ف ب): طلب ممثل النيابة العامة بمحكمة بئر مراد رايس بالجزائر العاصمة، الاثنين، السجن ثلاث سنوات للناشط سمير بلعربي أحد وجوه الحراك الذي يهزّ البلاد منذ نحو سنة، بحسب ما صرح محام لوكالة فرنس برس.

وذكر المحامي أمين سيدهم أحد اعضاء هيئة الدفاع أن بلعربي القابع في الحبس المؤقت منذ ايلول/ سبتمبر، حوكم بتهمتي “المساس بسلامة وحدة الوطن” و”عرض منشورات تضر بالمصلحة الوطنية” وهي جنحة يعاقب عليها القانون بخمس سنوات سجنا.

وينتظر أن يتم النطق بالحكم الاثنين 3 شباط/ فبراير، بحسب اللجنة الوطنية للافراج عن المعتقلين التي اشادت ب”مرافعات تاريخية للمحامين” كما كتبت على صفحتها على فايسبوك.

وشارك بلعربي في الحراك الاحتجاجي منذ انطلاقه في 22 شباط/ فبراير وأدى إلى استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 2 نيسان/ابريل.

ومنذ حزيران/ يونيو كثفت قوات الأمن التوقيفات في صفوف نشطاء الحراك وحُكم على بعضهم بالسجن مع النفاذ.

ومنذ 2 كانون الثاني/ يناير تم الإفراج عن 94 سجينًا إما لنهاية فترة عقوبتهم أو بالافراج المؤقت في انتظار محاكمتهم أو البراءة، بحسب اللجنة الوطنية للافراج عن المعتقلين التي ذكرت أن 124 معارضا لا يزالون في السجن.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here