النووي الألماني.. والنووي الأردني

 mourad-jalamdeh.jpg66

 

لقد اصبح الترويج لمشروع المحطة النووية في الأردن كما الإعلانات التي ليس عليها إقبال،فنرى الإعلان يأتي مئات المرات حتى يصبح مرسوما في العقل وأينما ذهبت تراه، بالرغم من سوء المنتج وانه لا يفيد ولا جدوى له،نقوم بتجربته حتى يثبت لنا انه فاسد نتأكد وقتها انه تم استغفالنا من خلال الإعلان المتكرر،برغم التحذير الكبير وذوو خبره في هذه المنتجات ايضا يحذرون لكن هناك من يريد الشر لهذا البلد وهناك من يستفيد ماليا وهناك من يستفيد منصبا وهناك من يستفيد، ومن يستفيد قليل جدا بالنسبة للمتضررين .

ها نحن نرى ألمانيا وهي احدى الدول العظمى تقوم بتفكيك المحطات النووية التي لديها وقد أصدرت قانون ينظم إنتاج الطاقة من خلال استغلال الطاقة المتجددة (طاقه الرياح..  الشمس.. الماء )، لكن نحن مصممون على إبقاء أنفسنا في قفص التجارب وعدم الخروج منه احياء واستخدام جميع الوسائل مهما كانت صعبه، يصبح سهلا وممتعا داخل هذا القفص.

عندما تم البدء في تفكيك محطة لايزنبرغ النووية الموجودة في ألمانيا كان ذلك عام 1991 وبعد مرور 22 عام لم ينتهي تفكيك هذه المحطة بعد، وان العديد من المواد والقطع التي تم تفكيكها تحتاج إلى أماكن لدفنها وان هذه الأماكن يجب أن تكون بعيده عن البشر وان لا تؤذي أي بيئة محيطة،غير ذلك فان المبالغ التي صُرفت لتفكيك المحطة اكبر بكثير من تكلفه البناء .

يتفاخر البعض في الأردن ببناء مفاعل نووي لا يدرون انه قد يزهق مئات الأرواح بل ملايين وانه لا يحقق الكثير من الشروط المطلوبة لبناء مفاعل نووي وخصوصا انه في منطقه صحراويه وانه هذه المنطقة عرضه وبشكل دائم لهزات أرضيه قد تكون عنيفة وقد تكون بسيطة،رأينا بالماضي مفاعل تشرنوبيل كيف سبب العديد من المشاكل وبالماضي القريب ايضا رأينا مفاعل فوكوشيما كيف كاد ان ينهي حياة الملايين من البشر والقضاء على بيئة بأكملها،لقد أصيب العالم بالذهول فتلك اليابان صاحبة الخبرات وهي التي تتقدم العالم في التكنولوجيا يحصل عندها كارثة مثل هذه،لولا حماية رب العالمين ووجود البحر بالقرب من محطة فوكوشيما لكانت كارثة على العالم اجمع وليس اليابان وحدها .

في الأردن يجب التطرق إلى الطاقة المتجددة أو البديلة فهي أفضل وأسهل واقل ضررا من تلك الطاقة النووية وأننا بثمن التجارب وتكاليف البناء والشراء للمفاعل النووي أو اقل نقوم بتشييد مزارع من الألواح الشمسية – خصوصا ان الشمس تشرق علينا ما يقارب 330 يوم بالسنه  – والاستفادة منها ، كما أننا نملك العديد من السدود التي يمكن استغلالها لانتاج الطاقه،ولدينا مشاريع ناجحة في الطاقة البديلة أو المتجددة بالأردن مثلا لدينا مشاريع الطاقة الشمسية في محافظة معان ومن المشاريع الناجحة على مستوى العالم قرية فيلدهايم في ألمانيا الاتحادية ، هذه القرية كل طاقتها تقريبا عبارة عن طاقة بديله أو متجددة وهذا مثال يحتذى به في الكثير من بلدان العالم لماذا لا نكون إحدى هذه البلدان وننتج الطاقة من الشمس والرياح بدلا من النووي ؟

م. مراد جلامده

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. سلم لسانك
    انهم يقولون عنزة ولو طارت ويصرون على المغالطة واللعب غلى الكلمات ولو عرفوا ان الطاقة الشمسية المركزة ومنها محطة في ابو ظبي ( وقدرتها ١٠٠ ميجا وات وأخرى في المغرب ) تعطي طاقة كهربائية لمدة ١٥ ساعة بعكس الألواح التي معدلها ١٠ ساعات في اليوم هذه التكنولوجيا متوفرة وهي أرخص من النووي بالكثير الكثير واسلم للبيئة ووقودها مجاني ولا تحتاج لماء كثير ويمكن بناء المحطات في العقبة لان الزلزال ليس له اثر كارثي كما له في النووي ،،،،،،ً محصلة القول وقد أسمعت لو ناديت حيا……

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here