النمو الأميركي بقي قوياً في الربع الأول

 

واشنطن-(أ ف ب) – حافظ النمو الاقتصادي الأميركي على ثباته في الربع الأول رغم تراجع طفيف عن الأرقام المعلنة سابقاً، لكن الحرب التجارية مع الصين قد تلقي بظلالها على المشهد.

سجل أكبر اقتصاد في العالم نمواً بنسبة 3,1% على أساس سنوي من كانون الثاني/يناير إلى آذار/مارس مقارنة مع 3,2% نُشرت في نهاية نيسان/أبريل، وفقا لبيانات وزارة التجارة الصادرة الخميس.

وقالت إدارة ترامب إنه على الرغم من ذلك، لا يزال النمو في الربع الأول الأقوى منذ أربع سنوات، مشيرة إلى أن الوضع العام لأكبر اقتصاد في العالم لم يتغير عموماً منذ تقديرات نيسان/أبريل.

وسينشر تقدير ثالث وأخير الشهر المقبل.

وقالت وزارة التجارة إن التراجع في استثمارات شركات الأعمال (2,3% بدلاً من 2,7%) وانخفاض الواردات بصورة أقل من المتوقع (-2,5 بدلاً من -3,7%) “عوضها إلى حد كبير زيادة في حجم الصادرات وتضخم نفقات الاستهلاك الشخصي”.

وقفزت الصادرات بنسبة 4,8% مقابل تقديرات أولية من 3,7%.

تأتي أرقام الميزان التجاري في الوقت الذي أعطى دونالد ترامب الأولوية لتخفيض العجز التجاري الأميركي وانخرط في مواجهة مع الصين والاتحاد الأوروبي واليابان لخفض صادراتها إلى الولايات المتحدة وفتح أسواقها أمام السلع الأميركية.

لكن صادرات الولايات المتحدة قد تعاني في الربع الثاني بسبب تجدد التوتر مع بكين التي ستزيد السبت التعريفة الجمركية على 60 مليار دولار من السلع الأميركية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here