“النقد الدولي” يدعو الكويت لإصلاحات تقلل الاعتماد على النفط

الكويت/ الأناضول – دعا صندوق النقد الدولي، الكويت إلى سرعة إجراء إصلاحات مالية وهيكلية لتقليل الاعتماد على النفط، وزيادة الادخار الحكومي، وخلق المزيد من فرص العمل.

وفي 25 مارس/ آذار الماضي، اختتم المجلس التنفيذي للصندوق مشاورات المادة الرابعة لعام 2019 مع الكويت، شملت المناقشة تقييم استقرار النظام المالي في البلاد.

وفي بيان أصدره الأربعاء، حث الصندوق الكويت، على إجراء إصلاحات مالية أعمق، لضمان وفورات كافية للأجيال القادمة، ومعالجة قيود الإنفاق وزيادة الإيرادات غير النفطية.

ويبدو أن الإصلاحات الاقتصادية التي تبنتها الكويت في 2016 و2017 بالتزامن مع هبوط أسعار النفط، لم تدفع نحو تعزيز الاقتصاد غير النفطي، وتحفيز دور القطاع القطاع.

وأكد الصندوق على الحاجة إلى معالجة فاتورة الأجور الضخمة في القطاع العام، موضحا أن أجور القطاع العام ينبغي أن تتماشى تدريجيا مع أجور القطاع الخاص، لتحفيز المواطنين على البحث عن فرص في القطاع الخاص ودعم القدرة التنافسية.

كما شجع السلطات الكويتية، على المضي قدما في تطبيق الرسوم وضريبة القيمة المضافة المعمول بها على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.

وأكد البيان على الحاجة لإصلاحات هيكلية لتحسين بيئة الأعمال، ودعم ريادة الأعمال وتعزيز الإنتاجية؛ وتهيئة بيئة أكثر تمكينا للشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة، من خلال تعزيز حصولها على التمويل.

وتراوح الكويت في متوسط ترتيب الاقتصادات العالمية، ضمن مؤشر سهولة أنشطة الأعمال الصادر عن البنك الدولي في 2018، إذ احتلت في الترتيب 97 من أصل 190 اقتصادا.

وتوقع الصندوق ارتفاع نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بالكويت إلى 2.5 بالمئة في 2019 و2.9 بالمئة في 2020، مقابل 1.7 بالمئة في 2018.

كما تنبأ الصندوق أن يسجل معدل التضخم في الكويت 2.5 بالمئة في 2019 و2.7 بالمئة في 2020 مقابل 0.7 بالمئة في 2018.

والكويت، عضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك ، بمتوسط إنتاج يومي يبلغ 2.7 مليون برميل يوميا.
وتنص المادة الرابعة من اتفاقية تأسيس صندوق النقد الدولي، على إجراء مناقشات ثنائية مع البلدان الأعضاء تتم في العادة على أساس سنوي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here