النفط الليبية تضع حقل الفيل تحت القوة القاهرة

طرابلس – (د ب أ) – أعلنت المؤسسة الليبية للنفط اليوم السبت عن وضع “حقل الفيل” النفطي تحت حالة القوة القاهرة اعتباراً من يوم أمس الجمعة.

وقال مصدر من مكتب الإعلام بالمؤسسة لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) اليوم إن “إعلان القوة القاهرة جاء بعد إطفاء الحقل أول أمس الخميس ، وإجبار شركة ملّيتة المشغلة له على المغادرة وإخلاء الحقل من العاملين به، بعد قيام حرس المنشآت النفطية (فرع فزان) بتهديدهم ودخول المكاتب الإدارية بالحقل والعبث بالأوراق الرسمية للإدارة وإطلاق الرصاص في الهواء، مطالبين بدفع مستحقات مالية متأخرة وتنمية المنطقة المحيطة بالحقل”.

من جانبه ، أكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الليبية للنفط مصطفى صنع الله أن سلامة وأمن العاملين تمثل الأولوية بالنسبة للمؤسسة، وتعد أهم من إنتاج النفط.

وأضاف “صنع الله” في تصريحات نشرها مكتب الإعلام بالمؤسسة إن “جهاز (حرس المنشآت النفطية) يتبع وزارة الدفاع حتى الآن ، وهي الجهة المختصة بتلبية مطالبهم وليس لمؤسسة النفط علاقة بذلك، وإن مؤسسة النفط تقوم بتزويد أفراد الحرس المتواجدين بالحقل بالتموين والوقود، ولكنها لا تستطيع أن تقوم بتزويد المئات ممن يدّعون تبعيتهم للحرس في مناطق بعيدة خارج نطاق عمليات قطاع النفط، وليس لقطاع النفط أي علاقة بهم خصوصاً وأن أعدادهم في تكاثر مستمر”.

وطلب صنع الله من الجهات التي تشرف على جهاز حرس المنشآت النفطية أن تجد حلاً سريعاً لتصرفات بعض الأفراد المحسوبين عليها ، وضرورة إعادة تنظيم الجهاز ليكون فاعلاً في حماية المنشآت النفطية.

وأكّد أن مؤسسة النفط ستلاحق بكل الطرق القانونية المتاحة كل من تسبب في إفزاع العاملين وإرهابهم، مشيراً إلى تواصلهم مع كل القيادات الاجتماعية لقبيلة “التبو” المحيطة بالحقل لإيجاد حل لعودة الهدوء للحقل واستئناف العمليات في اقرب وقت ممكن.

الجدير بالذكر أن الصادرات النفطية الليبية شهدت انتعاشاً منذ السنة الماضية حيث فاقت الصادرات معدل مليون برميل في اليوم، بعد أن شهدت انتكاسة بدأت منتصف عام 2013 على إثر قيام رئيس حرس المنشآت النفطية في ذلك الوقت “ابراهيم الجظران” بإغلاق الموانئ والحقول النفطية الواقعة بمنطقة الهلال النفطي بين مدينتي “سرت” و”اجدابيا”، الأمر الذي كلّف ليبيا خسائر بلغت 160 مليار دولار ، بحسب تصريحات سابقة لمحافظ مصرف ليبيا المركزي “الصديق الكبير”.

ويعتبر حقل الفيل من أكبر حقول “حوض مرزق” بجنوب غرب ليبيا ويحتوي على أكثر من 2ر1 مليار برميل من الاحتياطيات، وينتج 70 ألف برميل يومياً قبل أن يتوقف عن العمل منذ يومين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here