النص الحرفي لبيان الحرس الثوري بعد قصفه القوات الأميركية في العراق

طهران- (أ ف ب) – في ما يلي النصّ الحرفي للبيان الذي أصدره الحرس الثوري الإيراني بعد قصفه بصواريخ بالستية فجر الأربعاء قاعدتين في العراق يتمركز فيهما جنود أميركيون انتقاماً لمقتل قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني بضربة أميركية في بغداد فجر الجمعة الماضي، وكما أوردته وكالة الانباء الايرانية الرسمية (ارنا):

“الى الأمة الإسلامية وأمة ايران الإسلامية العظيمة،

زمن تحقق الوعد الصادق قد حلّ، وباذن الله تعالى فقد تمكّن أبطال القوة الجوفضائية للحرس الثوري الشجعان في عمليات ناجحة باسم “عمليات الشهيد سليماني” وبكلمة السرّ المقدسة “يا زهراء” من دكّ القاعدة الجوية الاحتلالية للجيش الأميركي الإرهابي والعدواني المسمّاة “عين الأسد” بعشرات الصواريخ “أرض- أرض”، وذلك ردّاً على العمليات الإجرامية والإرهابية للقوات الأميركية المعتدية وثأراً لعملية الاغتيال الغادرة للشهيد المظلوم والقائد البطل والمضحّي والزاخر بالمفاخر لقوات “القدس” التابعة للحرس الثوري الفريق سليماني.

تفاصيل (هذه العملية) سيتم الاعلان عنها لاحقا للامة الايرانية الكريمة والعالم الاسلامي،

إن الحرس الثوري يهنىء بهذا الانتصار الكبير الامة الاسلامية والشعب الايراني المضحي ويقول لهما:

1- نحذّر الشيطان الأكبر، النظام الأميركي السفاح والمستكبر؛ بان اي عملية شريرة جديدة او تحرك او عدوان اخر، سيواجه بردود أكثر ايلاما وتدميرا.

2- ننبه الحكومات الحليفة لاميركا التي وضعت قواعدها تحت تصرف الجيش الارهابي لهذا البلد (اميركا)، بانه سيتم استهداف اي ارض تكون باي شكل كان مبدا لاعمال عدوانية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

3- لا نعتبر الكيان الصهيوني بمعزل عن النظام الاميركي المجرم في هذه الجرائم اطلاقا.

4- ننصح الشعب الاميركي وبغية الحيلولة دون المزيد من الخسائر التي يتكبدها، ان يستدعي الجنود الاميركيين من المنطقة وان لا يسمح لتعريض حياة عسكريي بلاده للمزيد من الاخطار في ظل الكراهية المتصاعدة التي يثيرها النظام الحاكم المناهض للشعب في الولايات المتحدة”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

9 تعليقات

  1. ههههههه تبخرت هذه التهديدات و الزمجرات ببيانهم اللاحق بانتهاء الرد الايراني على قتل سليماني

  2. مادام السيد سليماني رجل الثاني في دولة ايران كان مفروض على الإيرانيين ان ينتقم بقتل الرجل الثاني الامريكي ذا منصب عال، ليس بعضا من آليات الحرب ويكتفي، اين آمال الامة الاسلامية؟ يضرب ويقتل امريكا انتم تهددون دول الخليج…

  3. هناك من يشترون أمنهم و بأموال ضخمة
    هناك من يشترون عروشهم و بأموال ضخمة كذالك
    حتى أن المجرم ترمب لم يستحي و سمى هذه الدول بإسماءها
    ولكن الشيء المحير أن هذه الدول تقول أن إيران لن تستطيع فعل شيء أمام أمريكا بالرغم من أن الأمريكان والصهاينة يعملون ألف حساب لإيران. وقد أسقطت لهم كثير من الطائرات وقتلت منهم الكثير من الجنود.
    و الحقيقة أن إيران تقف الند للند ضد أمريكا يعني تضربني أضربك ولا أحد من أعراب الخليج يستطيع فعل ما فعلته إيران
    الغريب في الأمر أنه يوجد بعض الإخوة الذين ملوكهم وأمراءهم يلجأ إليهم ترمب في كل مرة لإبتزازهم وبملايير الدولارات يقولون أن إيران أجرمت و إيران فعلت و إيران أخطأت في حق العرب ولكن ولا مرة سمعناهم يقولون أن الصهاينة أجرمو او ألأمريكان أجرمو.
    من هذا المنبر أقول عاشت الجمهورية الإسلامية الإيرانية

  4. الى الموج الازرق: يا هذا من قتل السنه في العراق وسوريا هم اهل السنه العرب الذين تخلوا عن صدام وانقلبوا عليه. والان يتحالفون مع امريكا واسرائيل
    التاريخ لا يكتب علي اهوائكم.. اذا كانت ايران حليفة امريكيا كما تدعي وقصفت قواعد امريكيه فماذا تقول عن السعوديه السنيه التي دفعت جزيه ٥٠٠ مليار دولار لترامب
    اشعر بالغثيان والقرق كلما اقرا رد مثل هذا الرد الانبطاحي الانهزامي العبثي الكاذب

  5. الذين يقتلون السنة هم السنة أنفسهم. من باع العراق و دمره هم من يعتبرون أنفسهم سنة. السنة ليسوا شعب الله المختار بل بشر ممن خلق كسائر البشر.
    من يقتل إخوتنا في اليمن؟ في ليبيا؟ في سوريا؟
    من دمر سوريا و سبى نسائها؟ الشيعة ام أحفاد الصهاينة.

    انا سني مالكي من المغرب وانا مع كل من هو مع فلسطين ومع المقاومة
    .عدو الأمة الأول هو الجهل و علماء السلاطين اللذين أشعلوا الفتن من أجل مصالح أسيادهم الصهاينة.

  6. من يستطيع تاكيد ان هذا الاستهداف لم يتم بعد وساطه دوليه لتخفيف الاحتقان وحفظ ماء الوجه لايران وتم التنسيق بين ايران وامريكا حول مكان ووقت الاستهداف بحيث لايتعرض عسكري امريكي واحد لاي عارض وتنفيس عضب طهران.

  7. اي أمة إسلامية تناشدونها يا حلفاء امريكا …يا من قتلتم السنة في العراق وسوريا …فجرائمكم في العراق وسوريا عجزت عنها اليهود والنصارى…. حسبنا الله فيكم ونعم الوكيل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here