النصرة تشترط اعتذار البطرك الراعي للمسلمين عن احراق راية “الدولة الاسلامية” لاطلاق سراح المختطفين العسكريين لديها.. وتنظيم الدولة يطلب 10 سجناء في رومية مقابل كل جندي.. وانباء عن اطلاق ثلاثة منهم بواسطة تركية قطرية

jabhet-alnousra.jpg77

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

اضافت جبهة النصرة شرطا اضافيا على الحكومة اللبنانية لاطلاق سراح المختطفين العسكريين اللبنانيين لديها بعد المعارك التي جرت بينها وبين الجيش اللبناني في عرسال البقاعية الشهر الماضي . وابلغت النصرة مصطفى الحجيري المعروف بابو طاقية في بلدة عرسال انها تضيف الى المطالب السابقة مطلب اعتذار من البطريارك الماروني مار بشارة بطرس الراعي على حرق راية التوحيد كما سمتها في الاشرفية وهي الراية التي يعتمدها تنظيم الدولة الاسلامية.

وكان تنظيم الدولة قد اشترط اطلاق عشرة مساجين اسلاميين من سجن رومية مقابل كل عسكري لبناني وقدم التنظيم عدد من الاسماء المحددة داخل السجن ممن يعتبرون من الموقوفين الخطريين.

واقدمت جبهة النصرة على ذبح الرقيب علي السيد وهو سني من عكار وهددت بذبح جندي اخر في حال تاخرت الحكومة اللبنانية في الاستجابة لمطالبهم.

وعلى اثر ذلك تحركت هيئة علماء المسلمين لمنع داعش من تنفيذ تهديدها

ونقل عن مصادر مطلعة على حركة الاتصالات التي تجريها تركيا وقطر في إطار وساطة تقودها بالتنسيق مع الحكومة اللبنانية بعيداً من الأضواء، احتمال إطلاق ثلاثة من العسكريين المخطوفين خلال الساعات المقبلة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here