النائب عودة: برغم عنصرية الكنيست انتزعنا الحقوق وعلينا الالتفاف حول القائمة المشتركة للحصول على 15 مقعدًا بالانتخابات القادِمة

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

في أعقاب القرار بفضّ الكنيست والذهاب إلى انتخاباتٍ مبكرةٍ، صرّح رئيس القائمة المشتركة النائب أيمن عودة بأنّه انتهت ولاية الحكومة الأكثر يمينيّةً والأكثر تحريضًا ضدّ المواطنين العرب، لافتًا إلى أنّها حكومة معادية للسلام والمساواة والديمقراطية والعدل الاجتماعيّ.

وقال عودة إنّه إذا كانت القائمة المشتركة مهمة قبل هذه الحكومة وقبل قانون القومية فهي اليوم بالتأكيد أكثر أهمية، لهذا فالواجب الوطنيّ بمواجهة نتنياهو وحكومة اليمين المتطرّف أنْ نُحافِظ عليها بكلّ مركباتها، وأنْ نذهب موحدين، ونتدفّق بكميات بالحافلات إلى صناديق الاقتراع، في إشارةٍ من النائب عودة إلى تصريح نتنياهو ضدّ المواطنين العرب في يوم الانتخابات الأخيرة.

على صلةٍ بما سلف، في خطابه الأخير قبيل التصويت على حلّ الكنيست، والذي جرى يوم أمس الأربعاء، تحدث النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة مُشدّدًا على أنّ قانون القومية هو الأمر الأكثر مركزية في الانتخابات القريبة، والتي ستجري في التاسع من شهر نيسان (أبريل) من العام 2019. وأشار عودة في خطابه إلى أنّه فقط القائمة المشتركة تطرح البديل القيميّ الحقيقيّ الوحيد. وتابع عودة قائلاً في بيانٍ رسميٍّ أصدره صباح اليوم الخميس إنّ الاختيار في هذه الانتخابات سيكون بين من يطالب بتخريب وإفشال كلّ احتمال للسلام والعدالة، واستمرار اليأس والحرب، وبين من يريد بناء الأمل، الشراكة، الإمكانية الحقيقية للتغيير والسلام، على حدّ تعبيره.

ووجّه النائب العربيّ في خطابه من على منبر الكنيست رسالةً إلى الجماهير العربيّة في الداخل الفلسطينيّ، وقال فيها إنّ القائمة المشتركة مثّلت الجماهير العربية بشرفٍ، أمانة أخلاق، انتماء وطنيّ حقيقيّ، وكرامة جماعية وشخصية.  وأضاف النائب عودة: أنّ مستوى نواب القائمة المشتركة أعلى بكثير من المستوى العام على جميع الأصعدة والأبعاد: أولها الأخلاقيّة والوطنيّة وأيضًا المستوى المهنيّ، طبقًا لأقواله.

عُلاوةً على ذلك، أشار النائب عودة إلى أنّ النوّاب في القائمة المشتركة تصدّوا على مرّ الأربع سنوات الماضيات بكرامةٍ وشرفٍ لكلّ من حاول النّيل من القائمة التي تمثّل الجماهير العربية، ومنهم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو نفسه وجهًا لوجه، ووزراءه العنصريين، وبالأخص وزير الأمن الداخلي غلعاد اردان الذي تعمّد أنْ يُبقى العنف وتبقى الجريمة مستشريان في مجتمعنا.

وأضاف عودة أنّ تحقيق الانجازات قد تمّ رغم عنصرية الحكومة، وخاصة الخطة الاقتصادية 922، الذي كان حصيلة التعاون المشترك بين القائمة المشتركة، السلطات المحلية ومؤسسات المجتمع المدني، مُشدّدًا في الوقت عينه على أنّ القائمة المشتركة تقدّر هذا التعاون الذي انتزع الميزانيات رغم الأجواء العنصرية، بحسب تعبيره.

وتابع رئيس القائمة المشتركة قائلاً: رغم تقدّمنا المدنيّ في مجالات الحياة العلميّة والعمليّة المهنيّة، تبقى المعركة معركةً سياسيّةً، لأن تقدّم مدنيّ بدون تغيير المناخ السياسيّ ممكن أنْ يرتدّ علينا، فتقدّمنا مدنيًّا وتطوّرنا ومنافستنا وطموحنا لأنْ نصل لكلّ المواقع والمراكز يحمّس ويحرّك الفاشيين ضدّنا، لأنهم يرون بنا تهديدًا.

وخلُص النائب عودة إلى القول إنّه لهذا السبب، خوض الانتخابات كقائمةٍ مشتركةٍ بكل مركّباتها هو أمر غاية في الأهميّة، لافتًا في الوقت نفسه إلى أنّه بالرغم من كلّ ما يُنشر مؤخرًا، فإنّ كلّ مركبات القائمة يدركون أنّ القضية الأساسيّة ليست قضية مقاعد، بلْ هي قضية تعزيز وحدتنا وللمساهمة بإسقاط حكومة اليمين وتعزيز قوّتنا حتى نصل الـ 15 مقعدًا في الانتخابات القادمة، على حدّ قوله.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. وما هي الحقوق التي انتزعتها؟ حق الاعدام بلا محاكمة على الحواجز وفي مواقف السيارات، ام حق تهديم منزلك، ام حق ابعادك؟ يا من توزع صكوك الديموقراطية على الاسرائيلي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here