النائب العربيّ بالكنيست سامي أبو شحادة في الذكرى العاشرة لأسطول الحرية: إنهاء الانقسام وتفعيل منظمة التحرير

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهي أندراوس:

شارك النائب سامي أبو شحادة في فعاليات الدعم والتضامن مع غزّة في الذكرى العاشرة لأحداث أسطول الحريّة مساء أمس السبت، وطالب أبو شحادة (التجمع الوطنيّ الديمقراطيّ-القائمة المُشتركة)، طالب في كلمته التي بثت رقميًّا من ميناء يافا القيادات الفلسطينية بأخذ المسؤولية وإنهاء الانقسام الفلسطيني وإعادة تفعيل منظّمة التحرير كجسم ممثل لجميع الفلسطينيين وقضاياهم في كل مكان.

كما شدّد أبو شحادة على أهمية الاستمرار في النّضال ضد الحصار المفروض على أهالي غزّة، مؤكّدًا على أن الحصار “هو حالة مؤقّتة لن تنجح في كسر عزيمة الشعب الفلسطيني والأهل في غزّة”.

وكان نشطاء قد نظموا فعاليات احتجاجية في مينائي يافا وعكا في الذكرى العاشرة لأحداث أسطول الحرية مطالبةً برفع الحصار عن غزّة تحت عنوان “فلسطين تتذكر أسطول الحرية” بمشاركة كل من النواب عايدة توما-سليمان وسامي أبو شحادة، بالإضافة إلى كل من الشيخ حماد دعابس والإعلاميّة عميرة هاس وشخصيات عديدة أخرى.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. نعم علينا باعادة برنمجه النضال الفلسطيني. من خلال التخلص من السلبيات. التمسك من الاجابيات إذا تبقي شي منها
    بتأسيس منظمه التحرير الفعلي وليس الوهمي الفلسطيني
    والتخلص من كل الشخصيات المريضة العقيمة المتخاذله. السابقه. واجادص. شخصيات ذو كفاه علميه وضمير وطني شريف يحترم الوطن والمواطن معا…
    والاعداد العسكرى علي رأس هذه المنظمه.
    منظمه الرواتب انتهت وعليها أن تخضع للقضا الوطني للمحاسبة. من أين لك هذا.. وما هي نتيجه أعمالك؟.
    نعم لمنظمة التضحية الفلسطينيه العربيه الإسلامية…حتي تشمل جميع شرفا الوطن الإنساني والعربيه والاسلامي..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here