المياه : اتفاقية تمويل مبدئية لتأهيل محطة زي بمنحة يابانية بقيمة (20)مليون دولار

عمان – قال امين عام سلطة المياه المهندس اياد الدحيات خلال توقيعه اتفاقية تمويل مبدئية مع وفد الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) برئاسة يوشيكي امورا بحضور الرئيس التنفيذي لشركة مياه الاردن ـ مياهنا المهندس غازي خليل ومدير ادارة الانتاج في شركة مياهنا المهندس هيثم الكيلاني و مدير المشاريع في وحدة التخطيط والادارة المهندس سلامة محاسنة  وعدد من المختصين ان التعاون الاردني الياباني في مجال المياه والصرف الصحي يعد نموذجا للتعاون الناجح حيث ان هذه الاتفاقية تهدف الى دراسة الوضع المالي والاعمال اللازمة لاعادة تاهيل محطات الضخ في منظومة مياه زي كواحدة من اهم المصادر المائية للشرب  والتي تزود العاصمة عمان ومناطق الوسط بنحو (245) الف م3/يوميا من مياه الشرب النقية المطابقة للمواصفه الاردنية.

واضاف انه سيتم اعداد التصاميم اللازمة لاعادة تاهيل المرافق الرئيسية بالمحطة التي تزود العاصمة عمان بنحو(40%) من احتياجاتها المائية السنوية من خلال استشاري ياباني وفق احدث المواصفات العالمية حيث ستشمل الاعمال المزمع البدء بتنفيذها العام 2020 من قبل مقاول ياباني الى تاهيل واستبدال اربع محطات لرفع المياه القادمة من قناة الملك عبدالله باتجاه محطة المعالجة في زي بطاقة سنوية تصل الى (90)مليون م3 /سنويا وعبر عدة مراحل اضافة الى تاهيل احواض الترسيب وماخذ القناة حيث تقدر كلفة هذه الاعمال بنحو (20) مليون دولار نحو (200)مليون ين ياباني ستقدم كمنحة من الجانب الياباني لقطاع المياه .

 

وبين الامين العام ان تاهيل المحطة سيتضمن ايضا انظمة موفرة للطاقة بما يتوافق مع خطة قطاع المياه لخفض فاتورة الطاقة مثمنا الدعم الياباني الذي اسهم في تنفيذ عدد من البرامج والمشاريع وبرامج التدريب ونقل الخبرات اليابانية الى قطاع المياه لمواجهة التحديات الكبيرة .

 

من ناحيته قال رئيس وفد الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) برئاسة يوشيكي ان هذه المذكره تأتي في اطار البرامج المقدمة لقطاع المياه في الاردن وتمكينه من مواجهة التحديات المائية الكبيرة التي يواجهها .

 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here