الموت يغيب الاديب والشاعر علي الخليلي

6667777.jpj

رام الله- غيب الموت  الليلة الماضية، الكاتب والشاعر والباحث علي فتح الله الخليلي (70 عاما)، اثر مرض أقعده على مدار الشهور الماضية.

وافادت بعض المصادر ان مراسم تشييع الكاتب الخليلي، الذي توفي في مستشفى رام الله، لم تحدد بعد، وذلك بانتظار وصول احد ابناء من الخارج للمشاركة في مراسم تشييعه.

ويعتبر الخليلي وهو من مواليد مدينة نابلس عام 1943 احد ابرز الكتاب والباحثين والشعراء الفلسطينين.

وعمل الراحل على الخليلي في الضفة الغربية معلما وصحفيا حتى عام 1973 ثم غادر الأرض المحتلة للعمل في الصحافة العربية، لكنه ما لبث ان عاد إلى الأرض المحتلة عام 1977، واستقر فيها حيث عمل محررا في صحيفة “الفجر” التي كانت تصدر في مدينة القدس، كما ترأس تحرير مجلة “الفجر الادبي” التي صدرت عن دار صحيفة  “الفجر”.

 وهو واحد من الأعضاء المؤسسين لاتحاد الكتاب الفلسطينيين في الأرض المحتلة، وكاتب غزير أصدر ما يزيد عن عشرين كتابا.

وصدر للكاتب الراحل علي الخليلي، الذي كان عمل خلال السنوات الماضية مديرا عاما في وزارة الثقافة الفلسطينية، اثني عشر ديوان شعر وثلاثة عشر كتابا في النقد والتراث وست روايات، والجزء الاول من سيرته الذاتية التي تناول فيها بجرأة وشفافية نشأته في اسرة عمالية مكافحة.

 نشر الخليلي روايتين: “المفاتيح تدور في الأقفال” عام 1980 و “ضوء في الأفق الطويل” عام 1983. كرس علي الخليلي عددا من أبحاثه لخدمة الثقافة الوطنية ومن بين الدراسات التي نشرها :  “التراث الفلسطيني والطبقات” وهي دراسة في الأمثال الشعبية الفلسطينية، وانعكاسات الظلم الطبقي على هذه الأمثال، و “أغاني العمل والعمال في فلسطين” التي اصدرها عام 1979 و “البطل الفلسطيني في الحكاية الشعبية” عام 1979، و  “أغاني الأطفال في فلسطين” التي صدرت عام 1980.

أصدر الخليلي ما يزيد على عشر مجموعات شعرية، منها “جدلية الوطن” صدرت عام 1978 و  “الضحك من رجوم الدمامة”  عام 1978، و  “نابلس تمضي إلى البحر” عام 1979، و  “مازال الحلم محاولة خطرة” التي صدرت عام 1981.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. رحم الله المناضل والأديب الكبير وألهم أهله جميل الصبر والسلوان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here