الموازنة السعودية “تستند الى افتراضات متفائلة”

دبي – (أ ف ب) – اعتبر خبراء اقتصاديون إن السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم ستسجل عجزا أعلى من المتوقع ونموا اقتصاديا اقل مما تلحظه الموازنة، بسبب تراجع أسعار النفط مجددا.

ولكي تحقق المملكة الأهداف المحددة في موازنة عام 2019 الصادرة الثلاثاء، يجب أن يبلغ متوسط أسعار النفط 80 دولارا على الأقل للبرميل، وفقا للتقارير.

واقرت المملكة موازنة توسعية للعام المقبل تلحظ إنفاقا قياسيا على أساس عائدات النفط، استنادًا إلى انتعاش أسعار الخام التي تراجعت كثيرا في عام 2015.

لكن في الأسابيع القليلة الماضية، قضى تراجع اسعار النفط بنسبة 35 في المئة على الكثير من المكاسب السابقة.

واوضحت شركة “كابيتال إيكونوميكس” ومقرها لندن في تقرير الأربعاء “لقد استندت موازنة 2019 في المملكة السعودية إلى افتراضات متفائلة بشأن أسعار النفط التي من المحتمل ان تكون مخيبة للامال”.

واضافت “نعتقد أن أسعار النفط ستبقى منخفضة وتوقعاتنا لسعر برميل برنت حتى نهاية 2019 سيكون 55 دولارا مع ضعف نمو الطلب العالمي على النفط”.

وقد أعلنت الرياض موازنتها العامة لسنة 2019 ووصفتها بأنّها “الأكبر” في تاريخها، متوقّعة أن تشهد عجزا بقيمة 35 مليار دولار وذلك للسنة السادسة على التوالي.

وقال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في جلسة للحكومة ان الانفاق في هذه الموازنة يبلغ 1,1 تريليون ريال (295 مليار دولار)، بينما تبلغ الايرادات 975 مليار ريال (260 مليار دولار).

وحقّقت السعودية في 2018 نموا نسبته 2,3 بالمئة، وفقا لوزارة المالية، مقارنة بانكماش بنسبة 0,9 بالمئة في 2017، متوقّعة أن يرتفع النمو إلى 2,6 بالمئة في 2019.

وتابع تقرير “كابتيال ايكونوميكس” ان السلطات “تقدر ان عائدات النفط ستصل إلى 662 مليار ريال في العام المقبل، وهو ما نفترض حسب حساباتنا، أن أسعار النفط ستكون في المتوسط بحدود 80 دولاراً للبرميل”.

كما اعتبرت شركة “جدوى” السعودية للاستثمار وهي مؤسسة مستقلة أن عائدات النفط ستكون تسعة مليارات دولار أقل من التوقعات، بسبب انخفاض أسعار النفط مجددا.

ورات ان هذا سيؤدي إلى عجز قدره 44 مليار دولار، أي بزيادة قدرها 9 مليارات دولار عن التوقعات الرسمية.

كما تتوقع “كابيتال إيكونوميكس” أن يكون العجز في الموازنة نحو ضعف توقعات الحكومة بنحو 10 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

كما ذكرت التقارير أن نمو الناتج المحلي الإجمالي العام المقبل سيكون أقل من توقعات الحكومة بنسبة 2,6 في المئة وتقدر “كابيتال إيكونوميكس” النسية ب1,3 في المئة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ادام الله استقرار السعودية الاقتصادي و السياسي و هداها الله لاتخاذ القرارات التي فيها العزة للاسلام و العرب اجمعين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here