المهنيين السودانيين: لن نشارك بالمجلس السيادي ومجلس الوزراء في الفترة الانتقالية

الخرطوم/الأناضول
أكد تجمع المهنيين السودانيين،الأربعاء، عدم اعتزامه المشاركة في السلطة الانتقالية على المستوي السيادي والتنفيذي المجلس السيادي ومجلس الوزراء
جاء ذلك في بيان صادر عن التجمع قائد الحراك الاحتجاجي إلى جانب تحالفات أحزاب قوى إعلان الحرية والتغييراطلعت عليه الأناضول
وقال التجمع إنهأبقى على قراراه بعدم مشاركة التجمع في السلطة الانتقالية المزمع تكوينها في متسوييها السيادي والتنفيذي
وأضاف موضحًا أنه يعتزم المشاركة في السلطة التشريعية  كسلطة رقابية مستقلة
وأوضح أن مشاركته ضمن المجلس التشريعي رقيبا وحارسا ووفاء بعهد يستوجب تمام الاستقلال عن أي تأثيرات قد تلحق بدور التجمع كسند للشعب، بحسب نص البيان.
والأحد الماضي، وقع المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، قائدة الحراك الشعبي، بالأحرف الأولى وثيقة الإعلان الدستوري بوساطة من الاتحاد الإفريقي.
واتفق الطرفان على جدول زمني لمرحلة انتقالية من 39 شهرا يتقاسمان خلالها السلطة، وتنتهي بإجراء انتخابات.
ومن المقرر أن يوقع الطرفان، في 17 أغسطس/آب الجاري، بشكل نهائي اتفاق وثيقة الإعلان الدستوري
كما نص على أن يتكون المجلس التشريعي من67 من قوى إعلان الحرية والتغيير و33 الأخرى من القوى السياسية التي شاركت في الثورة ولم توقع على إعلان الحرية والتغيير
ووقع المجلس العسكري وقوى التغيير، في 17 يوليو/ تموز الماضي، اتفاق “الإعلان السياسي” بشأن تقاسم السلطة خلال المرحلة الانتقالية.
ونص الاتفاق على تشكيل مجلس السيادة من 11 عضوا، 5 عسكريين يختارهم المجلس العسكري، و5 مدنيين، تختارهم قوى التغيير، يضاف إليهم شخصية مدنية يتم اختيارها بالتوافق بين الطرفين، كما تختار قوى الحرية والتغيير اختيار رئيس الوزراء.

ويترأس أحد الأعضاء العسكريين مجلس السيادة 21 شهرا ابتداء من تاريخ توقيع الاتفاق، تعقبه رئاسة أحد الأعضاء المدنيين مدة 18 شهرا المتبقية من الفترة الانتقالية (39 شهرا)
ويشهد السودان اضطرابات منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989 – 2019)؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. فعلوا خيرا بانتظار النتيجة التي ترضي الجماهير واستفادوا على مايبدوا من احزاب السلطة في العراق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here