المهندس باهر يعيش: في الأهل… دائرة قطرها الصّفر.. على بحر بحجم الدّنى!

المهندس باهر يعيش

   في أيام كثيرة وأخصّها أيام الجمع من كلّ أسبوع, يمتطي أبو الفضل صهوة حصانه فرسه مركبته أو يكون من بين جمع,  رفقة من أقاربه جيرانه أبناء كرمه حوشه قريته يتجمّعون في حافلة ركّاب. يعبّؤون الشوق والمحبّة واللهفة إلّى لقاء الرّبع …ربعهم في مدن أخوانهم أشقّائهم التي منعوا  عنهم و عنها لأكثر من عشرين عاما. كان الممنوعون في البداية آبائهم وأجدادهم, بعدها طالهم المنع يوم ولدوا…ولدوا ممنوعون من الصّرف من التّصرّف من الأنصراف من الخروج من محيط ضيّق فرضه المحتل حصارا ضمن دائرة ضيقة لا يتعدّى قطرها الصّفر. هل علمتم في تاريخ الامم عن سجن دائرته قطرها …صفر.هوالصّفر قطر دائرة الأهل في فلسطين الثماني وأربعين المتمدّدة عل شاطئ طويل عريض من بحر هو نصف الدّنيا في حجمه.

    عندما سلخ الغزاة شاطئ البحر وخلجانه وسمكه ومرجانه عن شاطئ النّهر وشواهق الجبال وصفحات وجوه السّهول السّمحة في عام كان كالكحل في سواده, طردوا الطّيور من أعشاشها والظّباء والمها والفهود والأسود والنّحل والفراشات من غابات ولدوا فيها زيّنوها منذ كان التاريخ بغوا, طفلا بأسنان لبنيّة يحبوا, بدأ يحبو هناك في كرم الكرمة في ظلال الدالية …دالية الكرمل. كان ينادي معهم، يبتهل يتضرّع من على ذرى قمم  الجرمق وحيفا و جبال القدس ونابلس والطور وكلّ جبل مقدّس فيها. بقي من بقي من الرّبع فيما تبقّى من الحقل. مسكوا تمسّكوا بجذور الشّوك في حقولهم بالنواجز, فلحوا في البقاء…على أرواحهم. لم يبالوا ولا حسبوا حسابا. صمدوا. كان حظّهم من التاريخ أن يبقوا, في حين تئآمر الغزاة القادمون من وراء الشّمس على بقيّتهم فرحّلوهم غصبا عنوة ظلما.

  بعدها بعشرين أُخَر من السّنين …كم هي كريهة هذه العشرين!! رقم شؤم…لا يرحم,  غصب   اغتصب الغرباء  بقيّة  الكرم والبلاد ثانية . ضمّوا النهر والجبل والداخل إلى الشاطئ وأصبحت الفتاة الجميلة الكريمة ستّ الحسن بكاملها في تصرّفهم. حزن أهل الشاطئ والداخل والنهر لكن…حاولوا أن يتغلّبوا على الحزن بفرح اللّقاء بين الأحبّة. بين الأخ وأخيه وأخته ولو…خلف القضبان. إجتمع الشّمل ثانية تحت الحراب…لا بأس! فقد جعلوا من المصيبة منطلق للتواصل للتحامي للأحتماء للشعور بالعزوة …بالأصل من الفروع.

   في أيام الجمع من كلّ أسبوع يشدّ عرب البحر رحالهم إلى ربعهم عرب النهر والداخل نكاية بمن فرّق الجمع.  يتدفّأ أبن حيفا ويافا والناصرة وأم الفحم بحرارة إخوانهم في نابلس والخليل ورام الله وجنين وطولكرم. هم يأتون نكاية بالمحتل من يمنع إخوانهم من المجيئ إليهم…لا فرق هناك…سنأتي نحن رغم ألانف المعقوف. أصبح القدوم للأهل عادة ومنهاج حياة. ينسجمون معهم  يكبرون ببعضهم بعضا, يتبادلون كلّ شيء. يشترون الكنافة النابلسيةوالصابون والجبن, يشترون عنب الخليل وتماثيل من صدف من القدس والبطيخ من جنين. يبيتون ليلتهم سهارى في ضوء القمر مع ربعهم إخوانهم  أهلهم ويسهر القمر والنّجوم معهم.

   تمتلئ الطّرقات والحواري والأزقّة والأسواق بالأخوة عرب البحر, يزيّنوها يملؤونها حياة فتصبح مع العربين…فلسطينية, هي الأحلى والأجمل والأكثر وطنيّة والتحاما وعزوة. يتبادلون الكلام والتاريخ والجغرافيا, لا يبذلون جهدا فالتاريخ واحد كذا الجغرافيا…تاريخ فلسطين.

   يعودون السّبت إلى بحرهم هناك. كم هو شديد ظالم هذا السّبت. مفرّق الأحبّة والأهل والخلّان لكن…هي الجمعة قادمة. و…سيحضرون لاستكمال الوصل . هو جسد واحد لا يكتمل إلّا بشقّيه…البحر والنّهر و…ما بينها. من يدري قد يعود الاسبوع بلا سبت, كلّه ايام جمع…أيام الجمع فيها المحبّة وحلاوة اللّقاء و…البركة.

عمّان –الأردن.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. مهندس باهر سلام الله…. وتحيه ترقى لتليق
    سيّدي لابد أن يكون لهذه الارض؟ عيد هي سيدة الارض وهي أم البدايات وهي أم النهايات وهي بوابة الارض إلى السماء… ومابين البحر والنهر من أيات قدسية …تأكد على أنه لابد أن يكون لهذا الشعب يوما ما وطن.. … عاشت فلسطين

  2. تعليقان وردا على موقع نشر مقالي على رأي اليوم…أثارا بي الشّجون والألم خاصة تعليق الإستاذ المحاضر الجامعي الفلسطيني…أقول :شعب ما زال يؤمن بحتمية العودة ويتمناها ولو جسدًا لا حراك فيه…هو شعب لن يموت وأرض …ستعود بأيام الجمع ودون…سبت.تحياتي للأخوين الكريمين

  3. أبكيتني يامهندس باهر …هل حقاً سوف تعود كل الأيام جُمَع وتعود أيام الفرح وتعود مواسم الحصاد وتعود الطيور المهاجره في رحلتها الموسميه ..ويرحل….. السبت وتصبح كل الأيام أعياد و بلا سبت.. هل من حقي أن يكون لي قبراً في وطني ..لا أريد قصراً ..بل أحلم فقط في قبر في وطني هل إلى ذالك من سبيل ….؟؟؟

  4. موجز مختصر مفيد وشيق وحزين وبالغ المغزى والدلالة لمأساة فلسطين وتشرذم شعبها يفوح بالنوستولوجيا والوصف المعبر والواقعية الجمالية…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here