المنتخب الجزائري يكتفي بثلاثية في شباك تنزانيا ويوجه إنذارا جديدا لمنافسيه بأمم أفريقيا

القاهرة ـ (د ب أ)- وجه المنتخب الجزائري لكرة القدم إنذارا جديدا شديد اللهجة إلى باقي المنتخبات المشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية (كان 2019) المقامة حاليا في مصر بعدما حقق الفوز الثالث على التوالي في البطولة وتغلب على نظيره التنزاني 3 / صفر اليوم الاثنين في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة بالدور الأول للبطولة.

وأكد المنتخب الجزائري أنه أحد أبرز المرشحين للفوز باللقب في النسخة الحالية بعدما حقق انتصاره الثالث على التوالي في المجموعة وحافظ على العلامة الكاملة في الدور الأول رافعا رصيده إلى تسغ نقاط بفارق ثلاث نقاط أمام نظيره السنغالي المصنف الأول بالقارة الأفريقية.

ومني المنتخب التنزاني بالهزيمة الثالثة على التوالي ليودع البطولة بدون أي نقطة.

وكان الفريقان حسما موقفيهما تماما في المجموعة قبل هذه المباراة حيث ضمن المنتخب الجزائري التأهل وصدارة المجموعة بعد فوزه على السنغال في الجولة الماضية كما ودع المنتخب التنزاني البطولة رسميا بعد هزيمته أمام كينيا في الجولة الماضية.

وحسم المنتخب الجزائري مباراة اليوم تماما في الشوط الأول حيث سجل ثلاثة أهداف أحرزها إسلام سليماني في الدقيقة 34 ومهاجم نابولي الإيطالي الشاب آدم وناس في الدقيقتين 39 والأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة.

وتبادل المنتخبان الهجمات منذ الدقيقة الأولى في المباراة وشكل كل منهما خطورة على مرمى الآخر لكن هجماتهما افتقدت للنهاية الدقيقة.

وشهدت الدقيقة السابعة فرصة خطيرة للخضر اثر تمريرة ماكرة لعبها آندي ديلور من الناحية اليسرى وكان إسلام سليماني في طريقه لتسديدها إلى داخل المرمى لكنه اصطدم بالحارس وسقط داخل منطقة الجزاء.

بمرور الوقت ، دانت السيطرة التامة للمنتخب الجزائري الذي أحكم قبضته على مجريات اللعب.

وسدد إسماعيل بن ناصر كرة صاروخية تصدى لها حارس المرمى التنزاني وفشلت محاولات متابعتها.

وواصل المنتخب الجزائري سيطرته على مجريات اللعب وضغطه الهجومي فيما اعتمد منافسه التنزاني على المرتدات السريعة التي شكلت بعض الخطورة لكن الدفاع الجزائري نجح في التصدي لها.

وفي الدقيقة 34 ، وصلت الكرة إلى سليماني اثر تمريرة طولية من الناحية اليمنى حيث سيطر اللاعب على الكرة على حدود منطقة الجزاء ثم سددها ببراعة على يسار الحارس ليكون هدف التقدم.

وكثف المنتخب الجزائري هجومه بعد الهدف وكاد آدم وناس يضيف الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 36 اثر انطلاقة من الناحية اليمنى ولكن تسديدته مرت خارج القائم الأيمن للمرمى التنزاني.

وواصل وناس انطلاقاته الرائعة من الناحية اليمنى والتي أزعجت الدفاع التنزاني.

ونال اللاعب المكافأة على هذا الجهد الكبير في المباراة حيث سجل الهدف الثاني للجزائر اثر هجمة خطيرة سريعة للفريق في الدقيقة 39 استغلها وسجل منها الهدف بعدما تبادل الكرة مع زميله سليماني وسط مدافعي تنزانيا.

ورغم محاولات المنتخب التنزاني للرد ، استغل وناس هجمة مماثلة في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط ليحسم اللقاء تماما في الشوط الأول بثلاثية نظيفة.

وبدأ المنتخب التنزاني الشوط الثاني بمحاولة لتعديل النتيجة لكنه أهدر انفرادا تاما قبل أن يعود الخضر للضغط الهجومي في الدقائق التالية.

وتوالت الفرص الضائعة من المنتخب الجزائري ومنها كرة سددها سليماني مرت بجوار الزاوية العليا اليسرى للمرمى وأتبعها آندي ديلور بتسديدة صاروخية من حدود المنطقة مرت كالسهم خارج القائم الأيسر في الدقيقة 54 .

وشهدت الدقيقة 57 هجمة سريعة خطيرة للخضر وتمريرة عرضية من الناحية اليمنى انقض عليها محمد فارس بتسديدة صاروخية من داخل منطقة الجزاء لكن الكرة ذهبت خارج المرمى.

ولم يختلف الحال كثيرا فيما تبقى من الشوط الثاني حيث ظل المنتخب الجزائري هو الأفضل لكن لاعبيه تسابقوا في إهدار الفرص التي سنحت لهم أمام المرمى.

وفي المقابل ، شكلت محاولات تنزانيا بعض الخطورة لكنها لم تسفر عن شيء لينتهي اللقاء بالفوز الكبير للخضر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here