المنتخب الأسترالي يركز في كأس القارات ويأمل في العودة لروسيا من خلال المونديال

ffffffff

سيدني (د ب أ)- رغم تواجده المنتظم في البطولات الدولية خلال السنوات الأخيرة ، يعاني المنتخب الأسترالي لكرة القدم من تذبذب مستوى نتائجه في التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 .

ولذا ، سيكون هدف الفريق هو التركيز التام في بطولة كأس القارات 2017 التي تنطلق بعد غد السبت في روسيا ويأمل أن تكون بمثابة بروفة جيدة لعودته المحتملة إلى روسيا في العام المقبل إذا تأهل فعليا لمونديال 2018 .

وبعد أربعة تعادلات متتالية، كان الفوز على المنتخب السعودي في مباراة الفريقين بالتصفيات يوم الخميس الماضي أمرا حتميا لإنعاش آمال الفريق في التصفيات.

ومع فوز المنتخب الأسترالي في هذه المباراة، حافظ الفريق على فرصته في التأهل المباشر حيث رفع رصيده إلى 16 نقطة بالتساوي مع المنتخب السعودي الذي يتفوق على نظيره الأسترالي بفارق الأهداف ويتأخر بفارق نقطة عن المنتخب الياباني متصدر المجموعة في التصفيات.

وقبل سفر الفريق إلى روسيا ، خاض المنتخب الأسترالي تجربة ودية أخيرة خسر فيها صفر / 4 أمام نظيره البرازيلي أمس الأول الثلاثاء ليصبح الفريق بحاجة إلى تقديم عروض قوية وتحقيق نتائج إيجابية في كأس القارات لاستعادة ثقة جماهيره في البطل الآسيوي.

ولكن مهمة الفريق في كأس القارات لن تكون سهلة على الإطلاق حيث يخوض فعاليات البطولة ضمن المجموعة الثانية النارية التي يلتقي فيها منتخبات ألمانيا بطل العالم والكاميرون بطل أفريقيا وتشيلي بطل أمريكا الجنوبية.

وقد تصبح مباراة الفريق الأولى في البطولة مؤشرا على ما يمكن أن يقدمه في هذه النسخة من كأس القارات.

ويستهل المنتخب الأسترالي مسيرته في البطولة بلقاء نظيره الألماني مثلما كانت بداية مسيرة الفريق في بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

وفي حالة إخفاقه في المباراة الأولى ، قد يستغل آنجي بوستيكوجلو المدير الفني للمنتخب الأسترالي ما يليها من مباريات لفريقه في البطولة كفرصة لتجربة مزيد من اللاعبين والتشكيلات الجديدة استعدادا للمباراتين الباقيتين للفريق في تصفيات المونديال.

وفي حال حقق الفريق الفوز أو التعادل في مباراته أمام المنتخب الألماني ، يتوقع أن يقدم الفريق أداء أقوى في المباريات التالية بالبطولة أملا في المنافسة على لقبها.

وينتظر أن يلعب تيم كاهيل الهداف التاريخي للمنتخب الأسترالي دورا بارزا مع الفريق في البطولة مثلما كان على مدار أكثر من عقد كامل في مختلف البطولات الدولية التي شارك فيها مع الفريق.

كما ينتظر أن يجد كاهيل 37/ عاما/ مساندة ودعما كبيرا من زميله صانع اللعب آرون موي الذي قاد هيدرسفيلد حديثا للصعود إلى دوري الدرجة الممتازة بإنجلترا.

كما يضم الفريق لاعبين مؤثرين آخرين مثل توم روجيك الذي تألق مع سلتيك الاسكتلندي في الموسم المنقضي وميلي جيدينياك نجم أستون فيلا الإنجليزي.

ويشتهر بوستيكوجلو بثقته في أن الكرة الأسترالية على نفس مستوى أفضل الفرق في العالم كما يرى وجود مبالغة فائقة في تقدير بعض بطولات الدوري الكبيرة وبعض اللاعبين أصحاب الأسعار الخيالية.

وما زال بوستيكوجلو يرى أن الشهر الحالي سيكون شهرا كبيرا لفريقه الذي استعاد اتزانه في تصفيات المونديال كما سيخوض بطولة كأس القارات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here