المناورات العسكرية الروسية-الصينية-الإيرانية بداية نهاية الهيمنة البحرية الأمريكية وأسطولها الخامس في الخليج العربي

 

باريس – “رأي اليوم”:

تعد المناورات العسكرية بين الصين وروسيا وإيران نقطة تحول حقيقي في تأمين الملاحة في الخليج العربي ومضيق هرمز والمحيط الهندي وبدء نهاية الهيمنة الأمريكية، بل والأسطول الخامس الذي يتخذ من البحرين مقرا له.

وأعلنت إيران إجراء المناورات ابتداء من يوم 27 ديسمبر الجاري  بين الدول الثلاث في مياه المحيط الهندي بالقرب من مدخل الخليج العربي، وتعد نقطة تحول لأنها أول مناورات عسكرية تجمع بين الدول الثلاث وتشارك فيها الصين المرشحة لتصبح قوة بحرية كبرى على شاكلة الولايات المتحد، وتنطلق الصين في هذه المناورات من عقيدة تأمين احتياجاتها من النفط بعدما تحولت الى أكبر مستورد للنفط في العالم وأزاحت الولايات المتحدة عن هذا المركز.

وتعني هذه المناورات في القاموس العسكري وضع سيناريوهات روسية – صينية – إيرانية لمواجهة أي قوى خارجية تحاول السيطرة والتحكم في مضيق هرمز.

كما تعد نقطة تحول لأن واشنطن ومنذ شهور وهي تحاول تشكيل قوة بحرية لتأكيد الحضور في الخليج العربي والمحيط الهندي، وفشلت في استقطاب الدول الأوروبية الكبرى واكتفت بدول صغيرة  عسكريا مثل البحرين والسعودية ودول أخرى قوية عسكريا مثل أستراليا وإسرائيل لكن بدون مساهمة عسكرية مباشرة.

وتعد دعوة واشنطن لتشكيل قوة عسكرية لضمان أمن الملاحة في الخليج بعد الاعتداءات التي تعرضت لها حاملات نفط خلال الصيف الماضي فشلا ذريعا لم تشهده خلال العقود الأخيرة.

ولم تخسر الولايات المتحدة في تشكيل قوة عسكرية بل يمتد الخطر الى التضييق على سفن الأسطول الخامس الذي يتخذ من البحرية مقرا له منذ ما يفوق ثلاثة عقود، لن يعود يتمتع بحرية الحركة والمناورات لوحده في المنطقة بل يجد الآن منافسين له سيعملون على تقزيم دوره مستقبلا، وكان التوتر بين إيران والولايات المتحدة وخاصة بعد نجاح طهران في إسقاط طائرة تجسس متطورة وهي “غلوبال هاوكس” قد دفع بالبنتاغون الى الإبقاء على حاملة الطائرات “إبراهام لنكولن” بعيدا عن الخليج العربي، والتحقت منذ أسابيع فقط بقاعدتها في البحرية بعد هدوء التوتر.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

8 تعليقات

  1. جميعنا نتمنى زوال هيمنة المستعمرين سواء كانو أمريكان او روس او صينين او الطامحة كالنظام الإيراني المتعجرف ولاكن يااستاذي الفاضل
    مادخل مناورة عسكرية فالمحيط الهندي بما تطرحه حضرتك من زوال الهيمنة الأمريكية فيااستاذي الفاضل لا يرتبط الروس والصينين فالمنطقة بحلف عسكري ودفاع مشترك مع أي دولة ولاحتى إيران ويااستاذي الفاضل قدوم الروس والصينين بناء على الدعوة الأمريكية لهم لحماية مصالحهم وطريق النفط والامريكان اعلم ان الروس والصينين لن يتهورو بعقد حلف ودفاع مشترك مع الإيرانيين وجر أنفسهم في حرب عالمية وخسران مصالحهم وفقدان مكاسبهم التي حققوها على مدى عقود لأجل سواد عيون الملالي. وبدلا من القفز على الحقائق فأنت تعلم أن الامريكان لم يفشلو في تحقيق حلف فهم حقا في حلف عالمي كبير جدا جدا يضم أوروبا ودولا في اسيا وأفريقيا وأما امتناع الاوروبين عن تسير دوريات فالمنطقة نابع من عدم رغبتهم بتكليف ميزانيات دولهم عبئ مالي لااكثر من ذالك وهم ملتزمون بالحلف العسكري اذا صارت مواجهة ولعلمهم ان الامريكان ليسو بحاجة حقيقية لتشكيل دوريات أمنية لقدرة أمريكا لوحدها على ذالك وإنما لرغبة ترامب تخفيف العبئ المالي عن بلاده ولجر الروس والصينين لحماية الممرات وتكليفهم بأعباء مالية بينما أمريكا تتمركز في بحر الصين وقارة أوروبا
    باتفاقيات دفاع مشترك واحلاف اقتصادية وعسكرية

  2. وما الفارق بالنسبة لكم يافلسطيني…لما هذا الضحك على الذقون..راي امريكا وروسيا متطابقان بالنسبة لامن اسرائيل…انتم يا فلسطينيين فعلا ينطبق عليكم الآية…صم بكم عمي فهم لا يرجعون

  3. تركيا ستختفي يا صديقي العزيز وااعودة القوية جدا لروسيا

  4. كل حقبه زمنيه تسود فيها دول وتنهار دول واعتقد خلال العشر سنوات سيتغير الكثير في العالم مثلا ستصبح تركيا ماليزيا وباكستان دولا عظمى وقد تنهار دولا عظمى اقتصاديا ثم عسكريا … ودول الظلم والنفاق والمصالح حتما ستنهار ودول العدل تسود ….

  5. للمعلومية فان المناورات في المحيط الهندي أي ليس في الخليج العربي أو حتى بحر العرب بينما حاملة الطائرات لينكولن تبحر مقابل الشواطئ الإيرانية في الخليج العربي!

  6. يعني هل ذلك سيؤدي الى تشكيل حلف عسكري روسي صيني ايراني مضاد لحلف امريكا والغرب (الناتو) ,هل الصين اذا جد الجد مستعده للتضحيه بسوق امريكا الهائل كرمال دخولها بحلف مع دوله نصف شعبها تحت خط الفقر ؟ هل روسيا حليف حقيقي لايران ؟ (خلال اخر 150 سنه ,خاض الروس والايرانيون 4 حروب طاحنه سببها الاعتقاد الديني) .

  7. التوازن يمنع غطرسة وهيمنة واستبداد الشرطي الأوحد ، التوازن يجعل العالم في سلام وأمن وتعيش الدول الصغيرة حرة غير مستعبدة واحرارها يغنون معيشة الخونة والعملاء.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here