الملك والبسكليت.. هلّا رحل الوسطاء بين النظام الأردني والشارع؟

 

 

فرح مرقه

بعد أزمة كورونا الكبيرة في الأردن، وبوسط أزمة متدحرجة بين الدولة ونقابة المعلمين قوامها أن الأخيرين لم يعودوا قادرين على المساومة أكثر في قوت يومهم، يقدّم الديوان الملكي للأردنيين مشهداً في أول أيام عيد الأضحى المبارك، حيث فتاة تسرد أمام عاهل البلاد مأساتها ضمن أزمة كورونا، كنوع من الإضاءة على ما عاناه الأردنيون في فترة الحجر والإغلاق.

يتحدث الفيديو عن طفلة تحلم بأن يكون لديها “بسكليت” وما منع والدها من إحضاره هو الحجر، وليس ضيق ذات اليد ولا فقدانه عمله بسبب الأزمة ولا وقوع الأردن بحصار لا سمح الله أغلق أسواق الدراجات عن البلاد ولا أي شيء من الاحداث الدرامية التي وقعت مع أطفال كثر جدا في بلادنا. كانت تعابير وجه الملك غير مرتاحة كما بدت لي على الأقل، وأستطيع أن اتفهّم جيداً ذلك.

هذا مشهد يساوي مشهد فتاة جامعية التقت عاهل الأردن في الجامعة الهاشمية بعد حراك الدوار الرابع عام 2018 لتخبره امنياتها بأن تزوره في قصره وتلتقط معه صورة سيلفي. وكلاهما مشهدين يمعنان في إبعاد الشارع الأردني عن مليكه والعكس بالعكس، عن سبق إصرار وجهل ممن رسمهما أو ابتكرهما.

يحق لطفلة أن تحلم بـ “بسكيليت” أو دراجة هوائية طبعاً ويحق لها كما لأقرانها أن يظهروا في فيديوهات تعرض على ملك البلاد باعتباره للأردنيين جميعا، وأتعاطف من قلبي مع أي طفل لا تنفّذ أمنياته، لكن وكأردنية يحق لي أيضا ان أقول أنها ليست الأردن و”يجعلها خاتمة الأحزان”.

الحقيقة انه لا يحق ولا يصحّ أن يستمر الوسطاء بين النظام الأردني والشارع بتصوير الأردنيين كمترفين ومنعمين أمام عاهل البلاد، أو تصوير الملك كبعيد عن هموم مواطنيه، في وقت يُسحل فيه معلمون في الشوارع قبيل العيد، ويودع آخرون بالسجون ضمن حرب على الحرية تشنّها حكومة الدفاع التي يترأسها الدكتور عمر الرزاز، ودون ادنى احترام لأطفال يحلمون أيضاً ببسكليت ولكن لينقلوا عليه بعض بضائع صغيرة يبيعونها ليعيلوا اسرهم، أو أطفالٍ جاعوا فعلاً وسط ركود فرضت ايقاعاته ازمة اقتصادية سبقت كورونا بسنوات ولم تحلّها حكومة الرزاز التي تمتعت بالأوسمة الملكية.

للأسف هذا المشهد الذي عرض على الملك وتصدرت بعده عناوين عن “الإنسانية والتعاطف” في بعض الاعلام المحلي، يكرر وصفات جاهزة في دول الجوار كانت عواقبها وخيمة جدا، وتؤدي في أقل تأثيراتها لمزيد من البعد بين القصر والشارع لا يحتاجه الطرفان.

مثل هذه الاجتهادات البعيدة عن الأردن والأردنيين لا تزيد الأزمات الحالية الا تعقيداً كما وتسيء لصورةٍ دأب النظام الأردني على بنائها داخلياً وخارجياً قوامها الالتفات للأضعف والوقوف مع الاضيق حالا، واحتواء المعارض والناقد بدلا من مواجهته.

إشكالية العاملين حول الملك اليوم، وهذه إشكالية تتهامس فيها المجالس السياسية والحراكية، أنهم بعيدون عن الأردن، لا يعرفون أوجاعه ولا يدركون أزماته، ولا تصلهم أنّات أبنائه، وهذا قد ينعكس على صور وقرارات في ملفات كثيرة تكرّس وتزيد الغضب الحالي في الشوارع وتعمّقه.

فتاة البسكليت، وقبلها شابة السيلفي، (مع الانتباه إلى ان من اختارهما جعلهما تكرسان صورا نمطية تسخّف المرأة والفتاة الأردنية بضربة واحدة)، لا تمثلان نساء الأردن ولا الأردنيين، وهنا لا إساءة لشخصيهما ابدا، ولكنهما وغيرهما ليسوا الأردن، ولا يحقّ لاحد ان يحتكر صورة البلاد امام عاهلها بهذه الطريقة.

الشارع الأردني يغلي اليوم، وأزمة المعلمين مرشّحة للتفاقم، ومثل هذه المشاهد ان لم يتم تداركها، قد يُبنى عليها الكثير من الصور النمطية لدى الشارع عن قيادته وعن الأردنيين الذين تصل أصواتهم للقصر، وهذا بحد ذاته ضرر يتراكم وعواقبه قد تكون “لا سمح الله” كارثية.

في هذه المرحلة القاسية، تحتاج عمان للعودة لقواعدها الثابتة، ولأوراق الملك نفسه النقاشية، ولأسس بناها الهاشميون في التعامل مع الشارع دون أي اقتباس من تجارب مجاورة لا تتناسب مع المشهد المحلي ولا تشبه استقرار المملكة وامنها وامانها.

كاتبة اردنية

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

17 تعليقات

  1. الأردنيون بشكل عام اعتادوا ان وسيله العيش المثلى هي في وظائف القطاع العام وبالتالي هم يشعرون بالأمان الوظيفي في هذا القطاع، وتمادت الدولة الأردنية تلبيه هذة الرغبة منذ السبعينيات في القرن الماضي،
    %70 من دخل الموازنه ألغامه يذهب رواتب عاملين ومتقاعدين هذا كارثه حقيقه في دوله اقتصادها يعتمد على الخدمات وليس لديها موارد حقيقه لذلك عندما انخفضت ايرادات الحكومه نتيجه جائحة كورنا أصبحت من المستحيل على الدولة الإبقاء على الدفع بنفس الوتيرة السابقة
    الفساد والمحسوبيات والواسطات في الأردن هي جزء أساسي ومتداخل في النسيج الاجتماعي والعشائري وامتد في مختلف اجهزة الدولة الأردنية لذلك نرى ان ابناء عشيرة واحدة ممكن ان يكون لهم حصه الأسد في وظائف وزارة معينه أو موسسه
    ترهل الإدارة الأردنية في العقدين الماضين بسب احتكار هذة الإدارة من فئه معينة من الأردنيين وليست ممثله لكل الأردنيين

  2. ما يقوم به هؤلاء المعلمون يدل أنهم مازالوا بحاجة لأن يتعلموا الوطنية و الامانة من اصغر طفل اردني . إنهم و رب الكعبة أولى أن يجلسوا على مقاعد المدرسة و يقوم الطلاب بتعليمهم .

  3. إلى الشاعر عثمان الربابعة ،، و هل تريد من الحكومة أن تجعل من المعلمين ملائكة ، اتقي الله يا رجل

  4. إلى جوليا ،اخبرينا متى ستحضرين الى كوكب الأرض لنكون باستقبالك لأنه يبدو من تعليقك انك تعيشين في كوكب اخر . و لكن أخبرينا أن كان الجهل هو السمة الغالبة لمن يعيشون على ذلك الكوكب

  5. كما لا يغيب عنكم …ان المتقاعدين العسكريين بصدد ترتيب أنفسهم والنزول للشارع بعد أن وصلت حقوقهم لطريق مسدود …بسبب عدم اهتمام الحكومه بحقوقهم ومطالبهم

  6. نريد من الملك إن يتدخل .
    الحكومة أفسدت الساحة وشيطتت المعلمين.

  7. الاصطفاف مع الوطن والدولة في مثل هذا الظرف الدقيق وغيره وفي كل الظروف المشابهة هو وطنية بامتياز، وكشف وفضح اصحاب الأجندات الخارجية والحزبيين والمعارضة الرخيصة التي هدفها هدم أركان الدولة وتحطيم مؤسساتها ومنجزاتها بدعوى الإصلاح ومحاربة الفساد لم يعد مقنعا.

    الدعوى للإصلاح له ضوابطه وقيوده، ويتحدد بمسارات واضحة المعالم، لا الخروج للشوارع وتحدي قوانيين الدفاع، ورفع سقف الهتافات التي باتت مكشوفة للجميع.

    المكاسرة والمغالبة ولي الذراع وتحدي الدولة والسعي لكسر هيبتها ليست من الإصلاح في شيء، ثم متى كان الإصلاح بهذه الطريقة.

    القوم جُنّوا، وذهبت عقولهم، وما عادوا يفرقون بين ما ينفع الوطن والمواطن والمطالب المشروعة، ولين التهويش التصعيد والتحريض والخروج بالكلمة والفعل على القانون.

    ثم هؤلاء الذين بتهمون من بصطف مع الوطن بأنه ذباب، او بوق، او غيرها من الالقاب، نقول لم: بسم الله عليكم، وانام ألستم ذبابا وأبواقا لأحزابكم وترهاتكم وأهوائكم ولمصالحكم الشخصية؟!

    بمجرد موافقتنا للرواية الرسمية تخلعون علينا هذه الألقاب الجاهزة.
    شرف لنا أن ندافع عن الوطن ونسخر أقلامنا وفكرنا وأنفسنا لنحميه بدافع وطني وواجب مقدس علينا دون مقابل.
    لكن لا نعلم كم ما الذين ترمون إليه من طمع وجشع وراء هذه الفوضى التي تدعون إليها.

    حمى الله الوطن من كيد المتربصين، وحعله واحة أمن وأمان وسلام.

  8. من خلال التعليقات التي قرأتها هنا (حتى لحظة كتابة تعليقي)، يظهر جلياً حجم الورطة التي تواجهها الحكومة. ٣ تعليقات من أصل ٣ تحمل نفساً حكومياً، أو بالأصح ذباب إلكتروني أو أبواق في أحسن تقدير لتشويه صورة المعلم الأردني والترويج للرواية الرسمية.
    الحكومة برمتها والمستشارون وحتى الوكالات التي توظفها المؤسسات العليا في الأردن بعيدة كل البعد عن الشارع الأردني ولا تفهم ما يجري ولا ما يحتاجه الناس. معظم الإداريين والعاملين في قطاع العلاقات العامة وإدارة السمعة هم من الأجانب أو من خلفيات غربية أو من طبقة بعيدة عن الشارع الأردني، لذلك تراهم يستخدمون أساليب نظرية من الكتب لا تتناسب مع الحالة الأردنية.

  9. الحاسبه غير امينه ولا مخلصه بنقل معلومه دقيقه وتدلل على واقع الحال لان ذلك سيؤدي إلى فقدانهم امتيازات ينعمون بها دون وجه حق لكن على جلاله الملك تلمس الحال بدون الالتفات لشله فاسدين يزينون الباطل لمصالحم

  10. ياإبنة الاردن ابنة آل مرقه ، الذي نحترم : نعم يحتاج الناس اكثر في الاردن الى ان يوصلوا للمسؤول من قناة مباشرة ، حقيقة طموحهم وآمالهم وآلامهم – لا ان يلتقطوا الصور معه فقط . نعم البعض يرغب ان ان يضع في ملفه الاكتروني صورا لنفسه مع المسؤول لكن الغالبية الشابة الفاعلة والغالبية المُجرِّبة المُجرَّبةِ تريد ابعد من ذلك ، انها تريد حلولا وطريقا واضحا تنفيذيا من أكفاء مجرَّبين . انا معكِ وقد كتبتُ تكراراً عن الاوراق النقاشية الملكية الهامة ، وصدقتِ انتِ حين تطرقتِ لهذه الاوراق : وأضيف لك ان الاوراق النقاشية للملك تحتاج الى زيارةجديدة جادة ، من فريق كفؤ امين لغاية التمعُّن والتنفيذ enforcement بما جاء بها بدلا من التفييلfiling خاصة في هذه المرحلة ،وقبيل الانتخابات النيابية لتكون شواخص وبرامج عمل للقادمين . ان الغالبية من الاردنيين لا يودون رؤية من يصفق ولا من يروِّج ولا لمن يحمل المباخر لنفسه او لغيره ممن لا يعرفون او يحملون طموح البلاد والعباد ، ولا لؤلئك ممن فقط تواقون عطشى للمواقع ومن يعتقدون أنها حصراً عليهم وهم ورَثَتُها عن والِدِيهم . هم مضلَّلُون، و الناس اذكى واوعى واعلم منهم بما يستطيعون ولا يستطيعون وكذلك هم اوعى من المُروِّجُِونَ والمرَوَّجِين. اهلنا لا تنطلي عليهم التجارب الفاشلة ولا الترويج الباهت . الاردن مقبل على انتخابات برلمانية وستكون تجربة ونتائج فاصلة وحصاد مريح لملك البلاد الذي نحن مجمعون عليه ، و حصادا مختلف عمّا كنا نحصد قبل عصر الكورونا- إن أُحْسِنَّت ادارتها ومخرجات مجالسها . أليس يا ابنة الاردن في هذا القول خلاصةً ومرقةً مركزةً ؟! .

  11. اسلوب العقاب الجماعي اذا اخطى فرد نعاقب الجميع يحب أن ينتهي وللعلم هو أصبح اده فوق رقبة المواطن وعنا من الامثله الماديه غير نقابة المعلمين مثل فلاور الماء وفاتورة الكهرباء وزياده البرود كل شهر والكثير من هذه الأمور والحكومه تمنع النقاش في هذه الأمور اما ما تفعله من تكوين الافواه وتضيق الحريات بحجة واهيه وهيه تعلم أن الشعب كله غاضب وسوف ينفجر اذا استمرت على هذا المنهج

  12. مع المعلم مع حرية التعبير مع قول كلمة الحق مع الشرفاء في هذا الوطن
    تباً الفاسدين تباًالمنافقين تباً للانذال الذين يبيعون دينهم وضمائرهم واخلاقههم من أجل مقعد مؤقت في الدنيا وينسون الخلود عند رب ودود

  13. كيف لبلد وصل معدل الآجار الشهري
    فيه الي تقريباً ١/٢ الراتب الشهري؟
    كيف لبلد وصل ثمن كاس شاي مبرد
    ICED TEA حوالي ١/٣ الدخل اليومي؟
    هنا المعضله تكمن ،اذا الملك يعرف هذه
    المعلومات ولا يفعل شيء فهذه كارثه واذا كان
    لا يعرف فهذه اعزائي ام الكوارث!!!!!!
    Beem me up scotty!!!

  14. يتحدثون المعنيين عن إدارة ملف بكافة ولكن ضرورة للإدارة الملف الاقتصادي أزمة اقتصادية عالمية وربما نصل الى تسريح أعداد كبيرة عن العمل مغتربة ومحلية وارتفاع نسبة البطالة الى ارقام مخيفة فلا وتضخم وكساد فقضية أعمق من أزمة كورونا وربما حلول تكنولوجيا وتدريس عن البعد تدفع الى تسريح أعداد كبيرة من معلمين وتصبح قضية إنهاء اعمال يدل قضية زيادة متفق عليها فلا بد من الوقوف إلى التفاصيل الاقتصادية العامين القادمين وعدم الوقوع في المناكفة بلدنا اهم لا بد من الاستفادة من تجربة اليونان في كيفية الخروج من أزمتها

  15. اعتقد ان خروج المعلم الى الشارع يعود الفضل بعد الله الى معالي الوزير المحترم والذي لا احد يستطيع ان ينكر انجازاته غير الجاحد خاصة ادارته لملف كورونا .
    اما ربط موضوع البسكليت بالحريات اعتقد احترام القانون الدولة يؤدي الى احترام القانون للحريات حيث ان تستفز وتخالف القانون الذي حماك من ان تكون رقم اصابه او فيات وساعدك ان تخرج من بيتك وانتا مطمئن ليس لتبحث عن خبز او عمل او منظفات بل لتعبر عن ما يحتوي داخلك من افكار للدولة التي امضيت عمرك صامت بعملك حتى اتتكى الفرصى لتستغلها بالتوقيت التى شعاراتكم علمتنا كيف دمرت دول وفرقت اخوه من اجل مصالح اقصاء المقابل بحجج مختلفه

  16. ولا يحق للطرف الآخر الذي ذكرتيه في المقالة احتكار التعبير عن الأردنيين.. انا ممن تضرر دخله بشدة بسبب كورونا لكن أفهم أنني كما أصحاب المطاعم كما عمال المياومة كما سائق التاكسي كما صاحب المكتب السياحي كما موظف الحكومة باقتطاع علاوة الرتب عليه هذا العام يجب أن أتحمل هذه التبعات لأنه الظرف عام و ستنجح بالتكاتف وااتعاون

  17. مخطئ من يعتقد او يظن ان جلاله سيدنا بعيد عن المشهد داخل كل بيت أردني او لا يعلم ما وصلت اليه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الداخليه الاردنيه لأنه وبكل بساطه لا ينتظر ان يقوم احد من ( الوسطاء ) بنقل الصوره اليه بل هو من يعيش الصوره والواقع الأردني من خلال زيارات متواصله ودائمه معلنه وغير معلنه بشكل رسمي او حتى بشكل خفي لمناطق وقرى لا يعرف أسمائها هولاء ( الوسطاء ) .
    مع ذلك ليس هناك ضير ولا ضرار بأن ترسل للعالم الخارجي دعوات وإشارات بأن البلد وأهلها بخير وان
    ( البسكليت ) هو أكبر مشاكل الأردنيين في وقت يعاني العالم اجمع من جائحه عرت وفضحت ضعف ترسانتهم الطبيه والاقتصادية على أمل أن تكون المملكه وجهه سياحيه او ملاذا امنا لهم من هذه الجائحه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here