الملك عبدالله الثاني: لا انام الليل بسبب ” الملف الاقتصادي”

 راي اليوم- عمان

قال العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني ان  الملف الاقتصادي هو الذي يؤرقه بصفة شخصيا كثيرا.

 واشار الملك إلى انه “لا ينام الليل” بسبب التحديات الاقتصادية التي تواجهها البلاد مصرا خلال لقاء مع متقاعدين ووجهاء من قبيلة بني صخر على ان المواطن الاردني ينبغي ان يلمس الفرق بعد الاصلاح الاقتصادي مع نهاية العام الحالي او بداية العام المقبل.

 وشدد الملك على انه لابد من استقطاب استثمارات وشركات تريد اقامة تجارة عبر الاردن موضحا انه سيستخدم القسوة مع المسئول الذي يعيق العمل وسيطلب منه الذهاب إلى منزله .

 وقال الملك انه سيراقب اداء المسئولين وعلى المؤسسات  في الدولة ان تساعد المستثمرين وتتعامل مع طلباتهم

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. جلالة سيدنا ارجو من جلالتكم أن ينشرح لي صدرك .اقتصادنا اليوم لابد من أن يخرج من عباءة التخوف وعدم المبالاة ، وحيث مشاركة الاردنيون في العمل الجماعي لمجابهة التحديات الحالية، ووقوف رجال الأعمال الاردني مع الطبقة المفكرة والعمل بروح واحدة لرفع الناتج الإجمالي المحلي واستقطاب الاستثمارات التي تساعد على مستوى الناتج المحلي لاسيما أن تعمل كل السفارات في جميع الدول دور المروج الاقتصادي الوطني والدعوة للقاء المستثمرين واعطائهم جميع المعلومات الاستثمارية اللازمة لتحقيق لهم العائد المالي المقبول للاستثمار .اردت سيدي أن نعمل جميعا بروح واحدة لمجابهة هذه العقبات .
    جلالة سيدنا انت تعمل كم انت محبوب لشعبك فكن لهم الاب الروحي حاملا على كتفك راية المسؤولية للنهوض بهذا الشعب لعنان السماء . محب لك من أبناء الوطن محمد علي اللبان .

  2. والله جلالتك احنا لا بنام لا ليل و لا نهار بسبب الاداء الاقتصادي لحكومات المملكه المتتالية. كل حكومه تأتي لا تستطيع حل مشاكلها الا من جيب المواطن و تحت ذرائع واهيه غير خافيه عن المواطن العادي و كل ما نتمناه أن لا نصل إلى الغرق

  3. انا كاردني احي الملك وأشد على يده وأريده ان يستخدم الاقتصاديين الشباب لبناء صرح الوطن وان لا يلتفت الى الديناصورات التي اكلت الأخضر واليابس لمصالح شخصيه. يجب الاعتماد واستجلاب المثقفين الأردنيين المغتربين والمقيمين أينما كانوا لمشيرتهم بكل نواحي النهضه لوجود قمم مغتربه بالاقتصاد والتكنولوجيا وبكل المجالات. فإلى آلامام ايها المليك الشاب ونحن معاك قلبا وقالبا.

  4. المواطن الأردني ( في المتوسط ) يعيش في مستوى أعلى من العادي قياسا الى موارد الاردن القليله وضعف الأنتاج , وهذا سببه الديون التي تتراكم وبالتالي هناك سيوله متاحه ودينار قوي و لكن هذا كله وهمي
    المطلوب هو الأهتمام بما يزيد مداخيل الأردن , من مثل السياحه والعلاج وصناعة البرمجيات وغيرها , والحل لا يمكن ان يكون مجزءا , فمن الضروره خلق كل الظروف التي تؤدي الى التنميه وأولها التعليم العصري
    وأيقاف الفساد والمحسوبيه عند حدها ورفع الأنتاجيه مع الأهتمام بالأبداع والبحث وغيرها مما هو معلوم . هناك دول كثيره حققت معجزات بدون موارد لكن بالعمل الجاد والرؤيه السليمه .

  5. الله يوفقك جلالة سيدنا عبدالله الثاني و الله يحفظ الشعب الاردني من كل شر انا سوري ومقيم باالاردن وافتخر بجلالة سيدنا الملك عبدالله وباالشعب الاردني العظيم واشكر الشعب الاردني على حسن الضيافه وما بعد الصبر الا الفرج على الاردن حما الله الاردن وحما الله جلالة الملك وحما الله الشعب الاردني العظيم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here