“الملكية الأردنية” و”طيران الخليج” تعلّقان رحلاتهما إلى بغداد لدواع أمنية بعد مقتل سليماني

عمان- (أ ف ب): أعلنت شركتا “الملكية الأردنية” و”طيران الخليج” الجمعة تعليق رحلاتهما المتجهة إلى بغداد في إجراء احترازي عقب مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني في ضربة أميركية.

وأعلنت شركة “الملكية الأردنية” للطيران في بيان أنها “قررت تعليق رحلاتها الجوية بين عمان وبغداد اعتباراً من اليوم (الجمعة) وحتى إشعار آخر في ضوء الوضع الأمني غير المستقر في المدينة (بغداد) وفي مطار بغداد الدولي”.

وأضاف البيان ان “رحلات الملكية الجوية الأخرى إلى بقية المدن العراقية؛ البصرة واربيل والنجف والسليمانيه تسير بشكل طبيعي ووفقا للبرنامج المعلن للمسافرين”.

وبحسب البيان، تشغل “الملكية الأردنية” 18 رحلة منتظمة أسبوعياً بين عمان وبغداد.

كذلك أعلنت شركة “طيران الخليج” البحرينية في بيان على تويتر “إلغاء جميع الرحلات القادمة والمغادرة من بغداد والنجف في جمهورية العراق حتى إشعار آخر، بسبب عدم استقرار الوضع الأمني”.

وشركتا “الملكية الأردنية” و”طيران الخليج” هما الوحيدتان اللتان أكدتا حتى الآن تعليق الرحلات إلى بغداد، علما أن شركات عدة كانت قد أكدت أنها تترقب الأوضاع.

وكان متحدّث باسم “الخطوط الجوية القطرية” قد أعلن أن الشركة تواصل بحذر تسيير الرحلات إلى بغداد، مؤكدا أن الرحلات قد تلغى في حال حصل أي تصعيد أمني.

ويأتي قرار شركتي الطيران بعد مقتل الجنرال الإيراني النافذ قاسم سليماني والقيادي الكبير في الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس فجر الجمعة في قصف جوي أميركي استهدف موكبهما قرب مطار بغداد الدولي.

وحذر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في بيان، من أن هذه الضربة، تشكل “تصعيدا خطيرا يشعل فتيل حرب مدمرة” في العراق.

ودعت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة المواطنين الأميركيين إلى مغادرة العراق “فورا”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. أيخافون من الأفعى الميت؟ أهل العراق إنبطحت لأمريكا وإسرائيل كل الإنبطاح… أمريكا خربت البلد وخرجت العباد واستحلوا جيشها البنات والغلمان… آه ثم آه كيف كان العراق بلدا شامخا معزا… ما هذا الإنبطاح يا أهل الشقاق والنفاق .. أتتحركون ضد المقاومة ويتركون من خربوا دولتكم ليفعلوا ما يريدون ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here