الملقي بدأ مشاورات مع الأعيان والنواب عشية دورة برلمانية ستبحث “ملف الضريبة” وتحدث عن “مقترحات” تجاهلتها الحكومة لتصعيد الضريبة وقدمها وزير المالية وعن “تفاهمات”مع الجميع

fffffffffffffffffffffffffff

 رأي اليوم- عمان- خاص

أبلغ رئيس الوزراء الأردني الدكتور هاني الملقي نخبة من الأعيان والنواب  الإثنين بانه سيفتح حوارا مجتمعيا مع جميع الأطراف قبل إتخاذ القرارات الأساسية بخصوص الملف الإقتصادي والمالي .

ونقل عضو مجلس الأعيان حيا القرالة عن الملقي إلتزامه بفتح  حوار للوصول الى تفاهمات بشأن مشروع قانون الضريبة.

وقال إن الملقي وعد بمشاورة الجميع للوصول الى تفاهمات خلال الشهر الحالي، مؤكدا ان الجميع يسير في مركب واحد.

وإتجه الملقي على نحو مفاجيء للتشاور مع مؤسسات البرلمان عشية الدورة العادية بعد عشرة ايام في تمهيد لتعديلات مثيرة للجدل على قانون الضريبة.

 وعلمت رأي اليوم بان الملقي يخطط لإحتواء ردة فعل النواب في حال لجأ للتصعيد الضريبي.

وكان العديد من النواب والأعيان قد إنتقدوا حكومة الملقي لأنها تستفرد بالقرار وتحرج ممثلي الشعب.

 وعلمت راي اليوم بان الملقي تحدث بشفافية عن جدل ملف الضريبة مبلغا النواب بأن مجلس الوزراء وصلته مقترحات  وأفكار من وزير المالية حول  إجراءات في مجال الضريبة لكن المجلس اوصى بتجميدها ولم يقرها من شهر شباط الماضي مستغربا الضجة المثارة حول قرارات لم تتخذ لا بل إستبعدت.

ولاحظ مراقبون ان الملقي يربط بين التوصيات المثيرة للجدل ووزير المالية القوي في حكومته عمر ملحس الذي يتحمس لتقليض إعفاءات الضريبة إلى مستويات غير مسبوقة ولفرض ضريبة على كل الدخول والرواتب بما فيها الرواتب المتدنية.

وأظهر الملقي تفهما لمطالبات النواب والشارع والتزم بان لا تتخذ الحكومة أي قرارات خراج سياق الإلتزام بحماية الطبقتين الوسطى والمتدنية من حيث الدخل .

لكن رئيس الوزراء لم يوضح اسباب صمت الحكومة ونفيها طوال الأسابيع المثيرة الماضية.

 وكانت تقارير أمنية قد إطلع عليها بعض النواب اشارت لإحتمالية حصول بعض إحتجاجات في مناطق الجنوب وتصعيد حزبي ونقابي في عمان العاصمة في حالة إقرار ضرائب جديدة خصوصا على الرواتب الصغيرة

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here