المفوضية العليا للانتخابات بكردستان: أكثر 92 بالمائة وافقوا في الاستفتاء على الاستقلال عن العراق والعملية الانتخابية جرت بدون اي خروقات او اعمال عنف.. وتركيا تعلق جميع رحلاتها الجوية من وإلى إقليم شمال العراق

2ipj17

اربيل – (د ب ا)- الاناضول_  ذكرت المفوضية العليا للانتخابات والاستفتاء في إقليم كردستان، اليوم الاربعاء، ان 7ر92% من المشاركين فى استفتاء استقلال الإقليم عن العراق، صوتوا لصالح الإستقلال .

وبلغت نسبة الاقبال على التصويت فى الاستفاء الذى اجرى أول أمس الإثنين 16ر72% في اقليم كردستان، وكذلك في المناطق المتنازع عليها التي يسيطر عليها الاكراد في العراق ومراكز الاقتراع في الخارج.

واشادت اللجنة “بانتصار ونجاح” عملية التصويت.

وأضافت المفوضية أن العملية الانتخابية جرت بدون اي خروقات او اعمال عنف امنية، وشهد بذلك المراقبون والمحللون.

وقالت اللجنة أن “4 ملايين و581 ألف و255 شخصاً كان لهم حق التصويت في الاستفتاء الذي نظم في المحافظات الخمس: أربيل، السليمانية، دهوك، كركوك، وحلبجة، بالإضافة إلى المناطق الكردستانية الواقعة خارج إدارة إقليم كردستان”.

وأضافت أن “3 ملايين و305 ألآف و925 شخصاً شاركوا في الاستفتاء، فيما تم استبعاد 170 ألف و611 صوتاً”.

وأوضحت المفوضية، أن “40 ألف و11 صوتاً احتسبت كأصوات باطلة، إلى جانب 9 آلاف و368 ورقة بيضاء”.

أعلنت تركيا، اليوم الأربعاء، أنها ستعلق الرحلات الجوية من وإلى محافظتي أربيل والسليمانية بإقليم شمال العراق.
جاء ذلك في بيان للقنصلية العامة التركية في أربيل على حسابها الرسمي بموقع تويتر .
وقالت القنصلية إن المديرية العامة للطيران المدني في العراق كانت قد طالبت بتعليق الرحلات من وإلى مطارات أربيل والسليمانية اعتبارا من الجمعة 29 سبتمبر/ أيلول الساعة 18.00 بالتوقيت المحلي (15.00 تغ).
وأضاف البيان أن هذا الوضع سيؤدي إلى عدم تمكن الخطوط الجوية التركية وأطلس غلوبال وبيغاسوس من إجراء رحلاتها إلى أربيل والسليمانية وبالعكس اعتبارا من التاريخ المذكور .
تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي طالب في تصريح صحفي أمس الثلاثاء إدارة إقليم شمال العراق بتسليم إدارة الحدود والمطارات التي تتحكم بها إلى الحكومة المركزية.
في وقت سابق من اليوم طالبت مؤسسة الطيران المدني العراقية الشركات الأجنبية بتعليق جميع رحلاتها الجوية من وإلى مطارات أربيل والسليمانية اعتبارا من الجمعة المقبل، وذلك عقب رفض إدارة شمالي العراق طلب الحكومة المركزية وعلى خلفية إجراء أربيل استفتاء الانفصال قبل أيام.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. لاتفرحوا ايها الاكراد :
    اجراء الاستفتاء ليس هو المشكلة ولو اجريتم كل يوم استفتاء مماثلا !
    نسبة الموافقين في الاستفتاء إذاكانت 92% اوكانت100% ليست المشكلة !
    عدد المقترعين ممن يحق لهم التصويت سواء كان 4 مليون كردي او 5 مليون كردي ليس المشكلة !
    اذاكانت دول المنطقة جميعها دون اسرائيل تعارض الاستفتاء او الاستقلال الكردي ليست المشكلة !
    االمشكلة ياسادة ياكرام ان بغداد ودمشق وطهران وحتى انقرة ترفض وجود اسرائيل ثانية او التوأم في بلادالرافدين اوالهلال الخصيب !
    لذالن ينالك من الاستفتاء غير التعب فارقصوا ايها الكورد وغنوا واحملوا العلم الاسرائلي ابتهاجا على ذكرياته في المستقبل وألى الابد !
    فلن يٌلدغ العالم الغربي من جحر مرتين !
    لهذ فقد ولد الا ستفتاء ميتا قبل ان يرى النور ، فلا امل ولارجاء للكورد وانما اضغاث احلام !

  2. من حق كل الأكراد تقرير مصيرهم والبحث عن استقلالهم ولكن المسكلة الحقيقية ستظهر بعد الاستقلال وليس الخوف من الخارج ولكن الخوف من الداخل فدولة كردستان دولة غير دستورية يتحكم في مصيرها افراد والأخطر انها ستقوم علی اساس عرقي كردي ما يرشحها لتكون دولة عنصرية بامتياز

  3. ما دام صالح مسلم “أعلن وقوفه مع الأكراد” فابشروا ياكرد بملاحقة حلم الأجداد ما طالت “الآماد” وكلها آلاف سنين وسيظل الكرد يحلمون “بأرض الميعاد”!!!

  4. يخطىء البارزاني خطأً كبيراً بحق أكراد العراق اذا اعتمد على تأييد ومشورة الصهيوني ليفي والفرنسي كوشنير والأمريكي بولوك الذين يحيطون به على مائدة الطعام والتي نشرتها وسائل الاعلام .

  5. حقيقا هذا تدخل سافر با امور العراق من قبل
    محتل يعيش في عالم بعيد عن الواقع

  6. هذه الارقام كلام فارغ حتى لة صحت وهي لا تمثل شيئ امام 38 مليون عراقي الذين يرفضون تقسيم العراق بكل قوة . لقد دمر برزاني نفسه بهذا التهور وعلى الاكراد اختيار قيادة وطنية جديدة .
    لقد هدم برزاني كل مصداقيته بين الجميع وانتهى وعلى الاكراد اختيار قيادة جديدة للسير في طريق الامان و الوحدة العراقية . لقد ارتكب برزاني و جماعته خطأ فادح بالتعامل مع العدو الاسرائيلي المجرم منذ 70 عام وعدم احترام الحقوق العربية بتطاول كما انه حاول تقسيم العراق العربي وهذه جريمة اخرى جسيمة لا تغتفرو سيتم مقاطعة برزاني و جماعته و فرض العقوبات بالحصار العربي لانه خان الخبز و الملح و الوفاء و تعامل مع العدو الاسرائيلي المجرم و سيتم مقاطعة نظام برزاني و حصاره و فرض العقوبات عليه من الشعوب العربية 380 مليون لكي لا يتكرر هذا التهور قطعيا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here