المفوضية الأوروبية تنتقد أوجه قصور في دولة القانون بتركيا

برلين (د ب أ)-قال مفوض شؤون التوسعة بالاتحاد الأوروبي، يوهانيس هان، إن التحفظات الأوروبية على دولة القانون في تركيا لا تزال قائمة رغم إفراجها عن الصحفي الألماني ذي الأصل التركي دنيس يوجيل.

وقال هان في تصريح لصحيفة “دي فيلت” نشرته الصحيفة اليوم الخميس: “إن حملة لطف لا تكفي” مؤكدا أن هناك الآلاف من الناس يقبعون في السجون التركية من بينهم أشخاص لم تحرك ضدهم دعوة قضائية.

أضاف هان: “لا يمكننا أن نغلق أعيننا عن أوجه القصور الهائلة التي تعتري دولة القانون”.

ومشيرا لتقرير الدول الذي تعتزم المفوضية الأوروبية إصداره في نيسان/أبريل المقبل قال المفوض الأوروبي لشؤون التوسعة: “ولكن إذا لم تحدث تغيرات جوهرية في تركيا حتى ذلك الحين وخاصة فيما يتعلق بتطور دولة القانون، فإن التقرير سيكون ناقدا لتركيا”.

ورأى هان أنه “من الثابت” أن السياسة تؤثر على القضاء في تركيا.

وفيما يتعلق بتركيا طالب هان بأن تركز مفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبي مستقبلا على “علاقات الشراكة الجديدة” بين تركيا ودول الاتحاد، وقال إنه من الأفضل تحديد أهداف يمكن تحقيقها و “التي لا تمثل عبئا على العلاقات المتبادلة”. وأفرجت السلطات التركية عن يوجيل الجمعة الماضية بعد أكثر من عام في السجون التركية.

وكانت قضية يوجيل تمثل مؤخرا أكبر نقطة خلافية وإن لم تكن النقطة الوحيدة في العلاقة بين ألمانيا وتركيا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here