المغرب يمنع برلمانييه من دخول أوروبا عبر سبتة ومليلية

الرباط/ أحمد بن الطاهر/ الأناضول – وجهت وزارة الخارجية المغربية مذكرة إلى رئيسي غرفتي البرلمان (النواب والمستشارين)، تمنع استخدام النواب لمدينتي سبتة ومليلية، الخاضعتين للإدارة الإسبانية (وتعتبرهما الرباط محتلتين)، في الدخول أو الخروج من وإلى أوروبا.

وراسل حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين المغربي، الكتل النيابية، لإخبارهم بمضمون مذكرة وزارة الخارجية، بحسب مصادر مراسل الأناضول.

وقالت المراسلة، التي اطلعت عليها الأناضول، إن  وزارة الخارجية تُذكر بأنه يمنع منعا باتا على كافة حاملي جوازات السفر الرسمية، سواء كانت دبلوماسية أو جوازات خدمة أو جوازات خاصة، استعمالها قصد ولوج المدن المغربية المحتلة (مدينتي سبتة ومليلية) .

وأفادت بأن الدخول أو الخروج من وإلى أوروبا، ينبغي أن يتم عبر المطارات ونقط العبور الأخرى بالمملكة .

وأشارت إلى أن الإخلال باحترام التعليمات الواردة في المذكرة، يعرض المخالفين لها للجزاءات والتدابير التأديبية الجاري بها العمل ، دون تفاصيل عن سبب المذكرة في هذا التوقيت.

وتخضع مدينتا سبتة ومليلية للإدارة الإسبانية، رغم وجودهما أقصى الشمال المغربي، وتصفهما الرباط بالمدينتين المغربيتين المحتلتين.

ويحيط بالمدينتين جدار يرتفع 6 أمتار لمنع تدفق المهاجرين غير النظاميين إليهما.

وترفض المملكة المغربية الاعتراف بشرعية الحكم الإسباني على مدينتي سبتة ومليلية، وتعتبرهما جزءًا لا يتجزأ من التراب المغربي.

وتطالب الرباط مدريد بالدخول في مفاوضات مباشرة معها على أمل استرجاع المدينتين.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. لم تُشر يا أخي أن الجدار المحيط بالمدينتين لمنع تدفق المهاجرين،، الرباط هي من قامت بتشييده، بناءً على طلب من السلطات الإسبانية ، كيف تعتبر المدينتين سليبتين محتلتين و تشيد جدار حولهما في نفس الوقت مع العلم أنه عند تشييد الجدار تم اقتطاع أجزاء هامة من الأراضي المغربية و قد نددت جمعيات ريفية بهذا الإقتطاع و نظمت عدة وقفات احتجاجية لكن دون جدوى

  2. لا أدري لماذا تقيم المملكة المغربية الدنيا ولا تقعدها،عندما يتعلق النزاع بالصحراء المغربية مع الجزائر، وهي مع احتلال سبته ومليليه ،نكاد لا نسمع لها صوت ،لا تحركات دبلوماسية لاشكاوى إلى الأمم المتحدة،هل يعقل أن تكون مدينتين محتلتين، من قبل دولة اخرى،ولا نسمع اي احتجاج،أو شكوى ،شيء يهبل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here