المغرب يعمل على إجلاء مواطنيه ضحايا “قصف المهاجرين” في ليبيا

الرباط/ خالد مجدوب/ الأناضول – قالت السلطات المغربية، إنها ;تعمل على إجلاء الجرحى من مواطنيها ضحايا قصف مركز لإيواء المهاجرين في طرابلس (الليبية)، وإسعافهم وترحيل جثامين المتوفين في حال تأكد وجودهم.
جاء ذلك في بيان للقنصلية المغربية لدى تونس، الأربعاء، حصلت الأناضول على نسخة منه.
وأفاد البيان، أن القنصلية اتخذت كافة التدابير المرتبطة بتحديد هوية المواطنين المغاربة ضحايا القصف، وذلك بتنسيق مع جميع المؤسسات المغربية المعنية.
وأشار إلى أن القنصلية تتابع عن كثب أنباء وجود مواطنين مغاربة ضمن ضحايا القصف، الذي طال مركزا للهجرة غير النظامية بليبيا.
ولفت البيان، إلى أن القنصلية ربطت اتصالات مباشرة مع السلطات الليبية المختصة بطرابلس، للتأكد من المعطيات والأنباء المتداولة عن هذا الحدث الأليم .
والأربعاء، كشفت حكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دوليا، أن تونسيا ومغربيا وبنغاليا ضمن ضحايا القصف، الذي أسفر عن مقتل 44 شخصا على الأقل.
وقال الناطق باسم خارجية الوفاق محمد القبلاوي، في مؤتمر صحفي، هناك معلومات أولية من جانب وزارة الصحة، أن هناك قتيلا من تونس وآخر من المغرب إضافة إلى بنغلاديش وجنسيات إفريقية مختلفة .
وأوضح أنه جارٍ توثيق البيانات وإعلانها في الساعات القليلة القادمة.
والثلاثاء، قتل 44 شخصا وأصيب 130، بينهم نساء وأطفال، جراء قصف شنّته طائرات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، على مقر لإيواء مهاجرين غير نظاميين بمنطقة تاجوراء، شرقي العاصمة طرابلس، بحسب الحصيلة الأخيرة للحادث.
واتهمت حكومة الوفاق، قوات حفتر، قائد قوات الشرق الليبي، بارتكاب الهجوم، فيما لم تعقب الأخيرة حتى الساعة 17.10 ت.غ.
وفي 4 أبريل/ نيسان الماضي، بدأت قوات حفتر عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here