المغرب يعلن اللجوء للقضاء الدولي ردا على اتهامه باستخدام برنامج “بيغاسوس” للوقوف في وجه أي طرف يسعى لاستغلال الادعاءات “الزائفة”

 

 

الرباط ـ (أ ف ب) – أعلن المغرب الأربعاء اللجوء “للمسعى القضائي” على إثر نشر تقارير إعلامية جديدة تشير إلى احتمال تورطه في استخدام برنامج “بيغاسوس” التجسسي لاستهداف هواتف شخصيات عامة بينها الملك محمد السادس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقالت الحكومة في بيان مقتضب إن “المغرب، القوي بحقوقه والمقتنع بوجاهة موقفه، اختار أن يسلك المسعى القانوني والقضائي في المغرب وعلى الصعيد الدولي، للوقوف في وجه أي طرف يسعى لاستغلال هذه الادعاءات الزائفة”.

وأعلنت النيابة العامة المغربية في وقت لاحق الأربعاء “فتح بحث قضائي حول موضوع هذه المزاعم والاتهامات الباطلة، وتحديد الجهات التي تقف وراء نشرها”.

وجدد بيان الحكومة، الذي نشرته وكالة الأنباء المغربية، إدانة المملكة الشديدة لما وصفه “بالحملة الإعلامية المتواصلة المضللة المكثفة والمريبة، التي تروج لمزاعم باختراق أجهزة هواتف عدد من الشخصيات العامة الوطنية والأجنبية باستخدام برنامج معلوماتي”.

وكانت إذاعة فرنسا أفادت الثلاثاء أن ملك المغرب محمد السادس ومقربين منه “على قائمة الأهداف المحتملة” لبرنامج “بيغاسوس” الذي استخدم للتجسس على صحافيين ومدافعين عن حقوق الانسان وسياسيين.

وقالت صحيفة “لوموند” أيضاً الثلاثاء إن ارقام هواتف للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وأعضاء في حكومته كانت “على قائمة الارقام التي اختارها جهاز امني تابع للدولة المغربية يستخدم برنامج بيغاسوس للتجسس بهدف القيام بقرصنة محتملة”.

وحصلت “فوربيدن ستوريز” ومنظمة العفو الدولية على قائمة بخمسين ألف رقم هاتف اختارها زبائن لشركة “ان اس او غروب” الاسرائيلية منذ 2016 بهدف القيام بعمليات تجسّس محتملة. وقد أرسلتها المنظمتان لمجموعة من 17 وسيلة إعلامية كشفت هذه القضية الأحد، بينها إذاعة فرنسا وصحيفة لوموند.

وأضافت صحيفة لوموند الثلاثاء أن هواتف عدة سياسيين مغاربة، بينهم رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، “تم انتقاؤها من أجل استهدافها المحتمل ببرنامج بيغاسوس التجسسي”.

ونفت الحكومة المغربية في وقت سابق الاثنين بشدة ما ورد في هذه التقارير.

وأعادت التأكيد في بيانها الأربعاء على أنها “تتحدى مروجي” هذه الادعاءات “بما في ذلك منظمة العفو الدولية وائتلاف فوربيدن ستوريز، وكذا من يدعمهم والخاضعين لحمايتهم، أن يقدموا أدنى دليل مادي وملموس يدعم روايتهم السريالية”.

واعتبرت إن المغرب “أضحى مجددا عرضة لهذا النوع من الهجمات، التي تفضح إرادة بعض الدوائر الإعلامية والمنظمات غير الحكومية، لجعله تحت إمرتها ووصايتها (…) ما يثير حنقهم أن هذا ليس ممكنا”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

17 تعليقات

  1. نحن المغاربة لانريدو من يكدب علينا لنا رجال اكفاء في الشؤون الخاريجية لي رفع قضيتنا إلى القانون الدولي لي يعاقب حسب القانون الدولي من استخدموا القلم الصحفي في الكدب والمساس بي قدسة وطنا الحبيب اقسم بي الخالق الكون انا اعداء الوطن غارو من سياسة المغاربة الأكفاء واصلاح الثروات المغربية. ايها الاعداء الوطن اعملو لي وطنكم ولي شعبكم فلا تحسدو من اعلا جاها وعملا منكم الله يهديكم حتى اديكم بي مدا تواجهون الله وهو عالم على كل شيء

  2. وجدها مجهولي الهوية و الاصل مرة اخرى فرصة لافراغ مكبوتاتهم الحقدية تجاه المملكة التي اصبحت اليوم تقارع الكبار في كل مكان و على كل الاصعدة…سيخيب ظنكم يا مخلفات، و المغرب قوي بإذن الله و بشعبه و بملكه الى أن يرث اللله الارض و من عليها…. رفعت الجلسة

  3. الامر سوف لن يتعدى كونه عملية استخبارية و ليس جريمة كما يحاول الاخوة المعلقين من الجزاءر، يمكن للمرء ان يتفهم تدمرهم من مدى اختراق المخابرات المغربية لمؤسسات النظام و شخصياته او على الاقل التفوق الواضح في هذا الميدان الاستخباري؛
    لكن الذي لا يفهمه هوءلاء الاخوة ان الاستخبارات المغربية حقًا رقم صعب على المستوى الدولي (العيب فقط ربما في تعاونها مع الموساد للاسف الشديد)، فالدول الغربية لا يمكنها الاستغناء عن المعلومات القيمة حول الكثير من القضايا و على راسها “الارهاب”؛
    قوة هذه المخابرات طبعًا مستمدة من التركيبة القوية للنظام المغربي المسمى المخزن و الذي غالباً ما ينعته الاخوة الجزاءريين باسماء سيءة و خاطءة لجهلهم او تجاهلهم تمامآ تركيبته التي تعتمد و تستمد قوتها من الشعب، لمن لا زال لا يعرف ما هو المخزن: لن اخوض في تاريخه الممتد على قرون و لا في تطوره عبرها فهذا موضوع يتطلب الكثير من الوقت، فافراده كلهم ابناء الشعب، من عساس الحومة و مقدمها (اللذان يعتمدان في غالب الاحيان على السكان و اصحاب المحلات كالمقاهي لتامين حبهما) الى المخازني الى الشرطي الى القاءد الى الباشا… الى عامل الاقليم… الى اعلى سلطة في البلاد!
    و هوءلاء كلهم ابناء الشعب، و يعملون من اجل تامين البلد بطريقة او اخرى اتفقنا معها ام لم نتفق، فكما تدعون ايها الاخوة الكرام ان جيشكم شعبي من ابناء الشعب فكلاهما صحيح؛
    اليس كذلك؟

  4. الحرب الدائرة هي حرب هيمنة تريدها أوروبا الإستعمارية أن تبقى..
    أوروبا لا تريد أن تظهر دولة تغير كل موازين القوى..
    أوروبا عكس أمريكا، لا تملك خيرات تحت الأرض من بترول وغاز..
    فرنسا مثلا إذا فقدت المغرب.. ففرنسا ستفقد كل إفريقيا الغربية.. لهذا تسانده لكن تريد أن يبقى معلقا في قضيته لكي يحتاجها.

    أوروبا إلإستعمارية تلعب منذ عقود على تناقضات زرعوها في المنطقة.. وعزم المغرب الآن، وعنده الإمكانيات، على حسمها بطريقته أربك كل شيء.

    وكما ترون فآلتكتيك معروف ويبدأ بالشيطنة لتشويه صورته.. مهاجمة جهاز المخابرات الذي أصبح مرجعية في العالم، وهو الذي أنقذهم من حمامات دم بشهادتهم..

    إنها حرب كبيرة ورائها ألمانيا وإسبانيا بلاشك، وربما فرنسا..
    وسينتصر فيها المغرب، لا شك عندنا فيه نحن المغاربة..
    وعلى وكلائهم..

  5. اسرائيل استطاعت بمكرها و خداعها المعروف ايقاع المطبعين العرب لسذاجتهم في فضيحة مدوية وكشفت نواياهم و اهدافهم الخبيثة من وراء التطبيع مع اسرائيل و اهدافهم كانت شراء ادوات الجريمة و الفضيحة للتجسس على شعوبهم و جيرانهم .اسرائيل تغلغلت فعلا في بلدان التطبيع و دخلت بيوتهم كالافعى و الان تعرف كل اسرارهم لتستعملها كمساومة لتنفيذ ما يامرون به و الا نشرت غسيلهم و فضائحهم امام شعوبهم.

  6. عندنا ينبري المدافعون عن المطبعين و عملاء المخابرات و ذبابهم الألكتروني بالتهجم على الدول العربية الأخرى و شعوبها الرافضة للتطبيع و استخدام مصطلاحات تعبر عم إفلاسهم الأخلاقي عندها فقط اعلم ان سقوطهم قريب و ان الصهاينة لن ينفعونهم لأنهم اوهن من بيت العنكبوت

  7. مكاش نار بلا دخان المغرب في الزاويا و الضربة القاضية آتية لا محال مع إستمرار وباء كورونا .

  8. اسرائيل باعت برنامج التجسس بيجاسوس الخبيث و الاجرامي لدول مارقة و دكتاتورية لتورط دول التطبيع في الفضيحة اين وقع المغرب في قفص الاتهام و تنتظره عقوبات اليمة من المجتمع الدولي بعد رفع دعاوى قضائية ضده من كل الدول و المؤسسات الاعلامية و المواقع الاخبارية و الشخصيات التي تعرضت لاختراق هواتفها . سقط القناع الان عن المخزن و انكشفت اوراقه و اصبح كتابا مفتوحا .

  9. أخي عباس يبدو أنه غاب عنك مدلول كلمة ” حقرونا أو أحتقرونا ” عند الجزائريين ، انها كلمة تثير الحمية عند الجزائري وتدفعه للتضحية من أجل ” المحقور ” .

  10. يا أخ عباس مشكلتكم أنكم تصدقون كل شيء جريدة لوموند كما يعرفها العامة يمينية الهواى تكتب لكن يدفع وكلمة حكرونا جاءت بنصف فكيك وواحات العرجة صمت الجزائر حكمة فمن يا ترى أعطى الخيط لميديا بارت لتكشف الفضيحة مباشرة بعد هرقطات السفير فقبل أن تطبل لمن نعرف أنهم أهون من بيت العنكبوت إقرء بين السطور فمن صدق رؤية صورة البشر على القمر ويصدق أنه أقوى من ألمانيا وإسبانيا والجزائر يسهل عليه تصديق كل شيء

  11. التجسس هو عمل المخابرات
    المخابرات التي لا تتجسس مخابرات فاشلة
    يبقى اللجوء الى القضاء الدولي رغبة حقيقية في الشفافية
    فلننتظر حتى نعرف ان كان اللجوء الى القضاء الدولي جديا قبل اصدار الاحكام
    هناك حرب دائرة بين فرنسا و اسبانيا و المانيا و المملكة الشريفة و هذا جزء من الحرب

  12. ألاعيب استخباراتية معروفة. من سلم هاته الهيئات أرقام الهواتف؟ هل منظمات ام دول ام جواسيس؟ القضاء سيكشف واذا لم تكشف هاته المنظمات عن الدلائل التي بحوزتها او الجهات التي سلمتها اللوائح ستكون هي منظمات جاسوسية وليسا اعلامية

  13. فعليا قام العديد نن الصحفيين الفرنسيين برفع دعوة ضد المملكة المغربية ومن بين هؤلاء مدير موقع كل شيء عن الجزائر الذي كان من بين المستهدفين أما ما تقوله الحكومة المغربية فمجرد فقاقيع صابون كوجهة للداخل المغربي بعد هذه الفضيحة المدوية

  14. الحمد لله على كل حال رغم كثرة الدسائس على الحدود يعجبني في الجزائريين هو ان أراضيهم التي تزيد على مليونين و ثلاثة الف كيلومتر كلها محررة شبر شبر و مسيطرة على كل حدودها التي تزيد على ستة ألف كيلومترات مع سبعة بلدان و هذا يحسب على الجيش الجزائري و شعبه الثائر الله يحفظكم من كل مكروه

  15. لم أكن أظن أني سأسمعهم يقولون حكرونا حكرونا مرة أخرى, وهذه المرة بمرارة شديدة, وحالة من الصمت الرهيب, والذهول.

    تصوّرو كم حجم الأسرار العامة والخاصة التي تم الحصول عليها, طوال أربع سنوات متواصلة وعلى مدار الساعة, من ٦٠٠٠ مصدر خطير في البلاد. من سيجرؤ على الكلام بعد اليوم؟

    لا يوجد كلم تُجسد ما يعيشه القادة في الجزائر, إلا كلمة واحدة: حكرونا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here