المغرب يستدعي السفير الجزائري على خلفية ملف “اللاجئين السوريين”

algeria-and-morroco88

 

الرباط ـ “رأي اليوم” ـ  من بن عبد السلام الودراسي:

من سيء الى أسوأ، هذه هي ميزة العلاقات المغربية الجزائرية التي عادت لتنفجر مجددا بعدما استدعت الخارجية المغربية السفير الجزائري لديها للاحتجاج في قضية اللاجئين السوريين المرحلين.

وكانت السلطات المغربية قد ألمحت خلال الأيام الماضية أن الجزائر تقوم بترحيل اللاجئين السوريين الذين يصلون الى أراضيها وتنقلهم الى الحدود المغربية لتدفعهم نحو الهجرة نحو المغرب.

واستدعت الخارجية المغربية اليوم الثلاثاء السفير الجزائري وقدمت له احتجاجا رسميا. وجاء في بيان دبلوماسية المغرب ما يلي”ستدعت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيدة امباركة بوعـيـدة،  صباح يوم  الثلاثاء 28 يناير 2014، إلى مقر الوزارة، سفير الجزائر بالرباط، وأبلغته الاستياء الشديد للمملكة المغربية على اثر ترحيل السلطات الجزائرية نحو التراب المغربي، لأزيد من 70 مواطنا سوريا، خلال الفترة مابين الأحد 26 والثلاثاء 28 يناير الجاري. وان المغرب، إذ يطالب الجزائر بتحمل مسؤولياتها كاملة، يعرب عن أسفه العميق لهذا التصرف اللاإنساني، سيما وأن الأمر يتعلق بنساء وأطفال في وضعية بالغة الهشاشة.وقد قدمت السلطات المغربية فورا المساعدة المطلوبة والعلاجات الضرورية للمواطنين السوريين في المنطقة الحدودية مع الجزائر”.

وكانت الجزائر قد كذبت يوم الجمعة الماضية الأخبار التي نشرتها الجرائد المغربية منذ الأسبوع الماضي حول ترحيل الجزائر للائجين السوريين نحو المغرب. وكان الناطق باسم الخارجية الجزائرية عمار بلاني قد اعتبر ما تنشره الصحافة المغربية مجرد افتراءات على الجزائر.

لكن البيان الرسمي المغربي جاء اليوم ليجعل من ملف اللاجئين قضية توتر دبلوماسي. ولم تعلق الدبلوماسية الجزائرية حتى الآن على البيان المغربي.

وتأتي هذه الأزمة الجديدة بين البلدين لتؤكد استمرار التوتر في العلاقات خلال الشهور الأخيرة، حيث جرى تسجيل أحداث يجعل التقارب في الوقت الراهن مستحيلا.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. هذه احدى ألاعيب المخزن المغربي من اجل تلميع صورته امام الرأي العام
    الجزائر اكبر من أن تهين أشقائها السوريين خاصة اذا كانو اطفال و نساء

  2. هذا التصرف ليس إحتجاج بل هو إستنفار، الدبلوماسية نزلت إلى هذا المستوى ؟ السلام عليها و على أصحابها .

  3. السوريون في المغرب في بلادهم و بين أهلهم, لهم ما لنا و عليهم ما علينا, يسكنون بيوتنا و نقتسم معهم طعامنا. كان حريا بالنظام الجزائري أن ينأى بنفسه عن الجز بالاجئين السوريين في مشاكله مع المغرب.
    كفانا ضحكا على الذقون…سبب المشاكل مع المغرب يرجع إلى سياسة الأنفة التي تنهجها الجزائر مع جيرانها بينما بقدرة قادر لا نجد لهذه السياسة أثرا عند التعامل مع فرنسا التي قتلت مليون جزائري و التي يهرع إليها بوتفليقة بانتظام للتداوي و التسلح و الإستثمار

  4. اعود لاقول ان هذه الضجة ليست سوى محاولة من النظام المغربي لاستفزاز الجزائر ومحاولة تشويه صورتها .الجميع يعرف ان الجزائر وهي من الدول العربية القليلة جدا التي لم تفرض التاشيرة على السوريين مثل مافعل اغلب الدول العربية اعتقد ان هذه العئلات ربما تسللوا الى المغرب بمحض ارادتهم بهدف الهجرة الى اوربا ولم يطردوا لانه كما ذكرت سابقا لايمكن طرد 70شخصا خاصة ان كانوا من النساء والاطفال ..الشعب السوري له علينا افضال ولايمكن اهانته او الاعتداء عليه مثل مايفعل البعض ..

  5. أصبح المغرب اليوم منطقة وصول بعد أن كان في السابق منطقة عبور نحو أوربا فترى المهاجرين الافارقة يحضون فيه بالحترام و التقدير في إطار منظم إذ وضعت لهم بطاقات تنظم وجودهم داخل تراب المملكة نفس الشي بالنسبة للاجئين السوريين الذين لا يجد المغرب عضاضة في إيوائهم و الاحسان إليهم فهم إخوتنا و أحبتنا و يمكن أن يسأل اللاجي السوري عن وضعيته داخل البلاد، لكن ما قامت به الجزائر هو تنصل من المسؤولية تجاه السوريين اللاجئين إليها لتدفعهم للتهجير نحو المغرب بعد أن هجرهم الاقتتال من بلادهم، كان حريا بها أن تتحمل مسؤوليتها التاريخية تجاه هذا الشعب المظلوم…… و لكن و مع الاسف لا حياة لمن تنادي إذ يبدو أن الجزائر تعشق وضع الناس في المخيمات لتتفرج على مآساتهم فهاهي بعد أن وضعت الصحراويين في مخيمات تندوف تسعى إلى وضع السوريين المهجرين في مخيمات على الحدود المغرببية الجزائرية و على قول السوريين يا عيب الشوم عليكم يا حكام الجزائر.

  6. نعم هذا ليس من شيم الجزائر شعبا فقط ، اما حكومة فلا اضن ان احدا سيصدقك ، نحن نعرف الحقيقة وهؤلاء اللاجئين قادرين على قول الحقيقة على الاعلام ان كان يرضيكم

  7. هذا ليس من شيم الجزائريين شعبا وحكومة .كان حريا بالمغرب ان يسعى في حل المشكل السوري ألذي هو واحد من الاطراف التي صنعت وباركت الفوضى في سوريا لعلها
    تنال رضى السيد الفرنسي و الامريكي

  8. ” وتنقلهم الى الحدود المغربية لتدفعهم نحو الهجرة نحو المغرب.”
    الهجرة نحو العذاب … و كأنك سيد الودارسي تعتبر المغرب جنة ،
    بالأحرى على المغرب تقديم المساعدات و المعونات الطبية لمواطنيه الذين يعيشون على الشريط الحدودي مع الجزائر من أجل منعهم من التجارة في المخدرات و تهريب السلع الضرورية للحياة من الجزائر إلى المغرب
    و العيب كله على الدبلوماسية الجزائرية التي تتساهل مع “الشقيق المغرب” و تحسم الأمر بإستدعاء السفير و تشديد الرقابة على الحدود.

  9. سوريا على مدى التاريخ اكثر بلد عربي مضياف لكل العرب فهاهو الامير عبد القادر الجزائري اختار الشام لاانها ارض بارك بها واوضى بها نبينا الكريم والان تعداد السوريين من اضل جزائري قرابة المليون وهم يفتخرون كونهم سوريون وهاهي سورية تستضيف اكبر عدد من اللاجئين الفلسطينيين وهم اهلنا وهاهي سورية تستضيف العراقيين الذين كانوا بلدهم الثاني ولكن اثناء حرب لبنان 2006 هرب الى سورية اكثر من 200الف لبناني من الجنوب من اتباع حزب الله واواهم الشعب السوري في بيوته لا بيوت النظام ولكن اعمل خير تلقى شر من نكار الجميل هؤلاء وقفوا مع الحزب ومع النظام ضد اطفال سورية الابرياء
    كم انت عظيم يا شعب سوريا اي والله بعد اتصار الثورة الشعب السوري سيغلق الحدود ولا قرابة لنا مع انكر جميلنا

  10. الله يهديكم متاجرة بالمعاناة السورية لتعفين العلاقة بين الشعبين الجزائر تحتضن الالاف من مالي و ليبيا كيف لها طرد أحب شعوب الأرض لها الإخوة السورين مثلهم مثل الجزائرين إضافة لهذا نحن في الغرب الجزائري يوجد إخوة مغاربة لا نميزهم عن أبناء الوطن تقاليدنا الإسلامية تفرض هذا إلعبوا غيرها و إتقوا الله

  11. الجزائر تستضيف اكثر من 25الف لاجئ سوري وتقدم لهم المؤى والاطعام وفيهم من اندمج في المجتمع يشتغل ويعيش في ظروف حسنة .فكيف تطرد 70سوريا خاصة ان كانوا اطفالا ونساء ؟ هذا لايصدقه عقل ..الامر فيه لبس ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here