المغرب يتمسك رسميا بتأجيل “أمم أفريقيا” في آخر يوم بمهلة “الكاف”

caf66

الرباط/ سعيد شاكير/ الأناضول –

أبلغ المغرب، الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “الكاف”، اليوم السبت، رسميا، تمسكه بتأجيل استضافة “أمم أفريقيا” في نسختها الـ 30، عن موعدها المحدد ما بين 17 يناير/كانون الثاني والثامن من فبراير/شباط المقبلين.
جاء ذلك في مراسلة رسمية وجهتها وزارة الرياضة المغربية إلى “الكاف”، في آخر يوم من المهلة التي منحها الاتحاد للمغرب لتقديم موقفه النهائي من تنظيم البطولة الافريقية في وقتها المحدد.
وقال محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة المغربي، لوكالة لأناضول، إن المراسلة التي بعثتها وزارته اليوم إلى الاتحاد الافريقي لكرة القدم، أكدت أن المغرب “متشبث بالتأجيل لدواعي صحية”، بحكم انتشار وباء فيروس إيبولا في العديد من الدول الأفريقية.
واقترح المغرب من خلال المراسلة ذاتها، بحسب أوزين، تأجيل الدورة المقبلة من كأس افريقيا إلى موعدين إما الأول من يونيو/ حزيران 2015 أو بداية سنة 2016.
وكان الاتحاد الافريقي لكرة القدم قد رفض في وقت سابق طلب المغرب بتأجيل النسخة الثلاثين من منافسات كأس الأمم الأفريقية إلى وقت لاحق وأمهله خمسة أيام للرد عليه بشكل نهائي، تنتهي منتصف ليل اليوم السبت.
وسيعقد الاتحاد الافريقي لكرة القدم، في 11 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري ، اجتماعا طارئا بالعاصمة المصرية القاهرة للبث بشكل نهائي في هذا الملف.
وكان المغرب راسل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، لطلب تأجيل نهائيا كأس إفريقيا للأمم المقرر إجراؤها 2015 في المغرب، وذلك على خلفية تزايد أعداد المصابين وضحايا انتشار فيروس إيبولا، خاصة في دول الغرب الأفريقي.
وجاء في مراسلة من وزارة الشباب والرياضة المغربية أن طلب التأجيل أتى “بناء على قرار وزارة الصحة المغربية، الذي يؤكد على ضرورة تفادي التجمعات، التي يشارك فيها وافدون من الدول، التي ينتشر فيها فيروس إيبولا، وذلك لتجنب خطر انتشار المرض.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لو اكتشفت حالة واحدة في المغرب من فيروس ايبولا ستكون الضربة القاضية للإقتصاد المغربي بحيث سيحزم اكثر من 10 مليون سائح حقائبهم و سيغادرون المغرب ، لدلك المغرب له الحق في التفكير في مصالحه و نحن كمغاربة لا نريد كأس إفريقيا نريد صحة المغاربة و الأفارقة عامة و البلدان التي تتبجح لتعويض المغرب في التنظيم هي دول تستحق العقوبة لأن صحة مواطنيها آخر ما يهمها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here