المغرب: وزارة الاتصال تنفي منع قناة “فرانس 24” ومراسلون بلا حدود تطالب “ماكرون” بالتدخل لمنع القيود على الصحفيين في تغطيتهم الاعلامية بالبلد

press.jpg566

الرباط-“رأي اليوم”-سعيد ولفقير:

 طالبت منظمة “مراسلون بلا حدود” الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” بـ”اغتنام فرصة” زيارة الرباط هذا الاسبوع من أجل التدخل لإثارة موضوع ما وصفته بـ”الحواجز المفروضة” على الصحفيين الفرنسيين الراغبين في تغطية أخبار المغرب.

المنظمة غير الحكومية، استنكرت “توقيف خدمات “فرانس 24 ” باللغة العربية في المغرب”،  موضحة أن “مقدم خدمات القناة تلقى اتصالا من الوزارة يأمره بإيقاف أيّ نشاط للقسم العربي في التراب المغربي،  بمبرّر عدم التوفر على التراخيص الضرورية للبث”

في السياق ذاته، ذكرت المنظمة في بيان لها  أنه تم “إلغاء برنامج فرانس 24 الشهري “حديث العواصم” ثلاثة أيام قبل اصدار قرار منع القناة، بسبب حلقة تناقش موضوع حراك الريف المغربي وذلك بموجب قرار صادر عن وزارة الاتصال، لكن هذه المرة بمبرر “عدم احترام الإجراءات التنظيمية”.

و كانت وزارة الاتصال المغربية قد قررت منع بث حلقة من برنامج “حديث العواصم” لقناة فرانس 24 ، منتقدة تغطيتها التي تعتبرها السلطات بـ “غير المتوازنة” في مجريات أحداث الريف و”تفتقد للحياد” في مواكبة أخبار المغرب.

من جهته أفاد مارك سايكالي، مدير تحرير فرانس 24 للمنظمة أن “القول بأننا غير محايدين في تغطية حراك الريف،  رغم إعطائنا الكلمة في أكثر من مرة لممثلين عن الحكومة أمر جد مفاجئ” مضيفا : “لا نفهم هذا التوتر بخصوص قناتنا التي تبقى مستقلة وغير حكومية”

وزارة الاتصال المغربية، من جانبها، نفت في بلاغ لها منع قناة “فرانس 24 “من تغطيتها الصحفية في البلد، مؤكدة أن الأمر يتعلّق بعدم الترخيص بتصوير حلقة من برنامج “حديث العواصم ” الذي تقدمه القناة في نسختها العربية.

و ذكرت الوزارة أن القناة الفرنسية تتوفر على مراسل اسمه “جان ماري لومير”-مراسل النسخة الفرنسية-،  يواصل “عمله بكيفية عادية وبكل حرية في عموم التراب المغربي”،  كما أنه “يتمتع بكل التراخيص والتسهيلات القانونية،  المخولة لكافة مراسلي الصحافة الأجنبية المعتمدة بالمملكة المغربية”

و أوضحت الوزارة أن هذه الحلقة كان “يجري التحضير لإعدادها وبثها من الرباط بكيفية سرية،  ومخالفة للضوابط القانونية المتعلقة بالحصول على تراخيص التصوير،  التي اعتادت الوزارة منحها لكافة وسائل الإعلام الأجنبية في ظروف عادية ،  بناء على طلب رسمي ،  وطبقا للمسطرة الجاري بها العمل في المغرب”.

و أعربت الوزارة عن استغرابها من لجوء قناة “فرانس 24″،  إلى ما اعتبرته بـ” اُسلوب التصوير السري”،  لدى “شركة للإنتاج السمعي  البصري،  غير مرخص لها من طرف المركز السينمائي المغربي،  بتنفيذ أي إنتاج تلفزي لحساب أي قناة تلفزية وطنية أو أجنبية”،  وهو ما يشكل “اخلالا بمقتضيات المادة الثالثة من القانون المتعلق  بتنظيم الصناعة  السينمائية”..

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here