المغرب.. دعوات لمقاطعة حفل يحييه مطرب “داعم” للجيش الإسرائيلي

الرباط/ خالد مجدوب/ الأناضول: دعا نشطاء مغاربة، السبت، مجددا إلى مقاطعة حفل المطرب الفرنسي اليهودي من أصول جزائرية، إنريكو ماسياس، على خلفيه “دعمه” للجيش الإسرائيلي.

ومن المنتظر أن يحيي ماسياس حفلا فنيا بالدار البيضاء، 14 فبراير/ شباط، رغم دعوات المقاطعة المتواصلة.

وقالت “الحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل” (غير حكومية)، في بيان لها، إن ماسياس “يحب تقديم نفسه كفنان للسلام، والحقيقة أنه مدافعا عن الجيش الإسرائيلي ولاحتلال فلسطين”.

وحسب البيان، فإن المطرب الفرنسي “ينشط في جمعية اسمها (ميكدال) وهي مخصصة لدعم جنود الوحدة المكلفة بحراسة الحدود اسمها (ماكاف)، ومعروفة بارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين”.

وأضافت الجمعية أن ماسياس سبق وقال: “منذ أول حياتي، أعطيت نفسي وجسدي لدولة إسرائيل، كونوا على يقين: هذه هي معجزة إسرائيل”.

واعتبر البيان أن حفل ماسياس المقرر على خشبة قاعة الميكاراما بالدار البيضاء هو “عار واستفزاز للجمهور البيضاوي (سكان الدار البيضاء)”.

ولم يصدر أي تعليق فوري من جانب الجهة المنظمة إزاء دعوات المقاطعة، وهي شركة خاصة معنية بتنظيم الحفلات.

وسبق أن شددت الحكومة المغربية مرارًا على أن الرباط لا تربطها أي علاقات رسمية من أي نوع كانت مع إسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. يبكي في كل مناسبة لزيارة واحدة لمسقط رأسه قسنطينة منذ 55سنة و رفضت كل طلباته من طرف الجزائر التي ترفض تدنيس أرضها و في المقابل يفتح له الأبواب على مصراعيها الغناء في المغرب و تونس و مصر و كلها أحيى فيها حفلات ممولة من أموال الشعوب المذكورة ….بدون أية انتفاضة منها ؟؟!!

  2. الحكومات في غفلة من امرها
    يجب ان تصحى الشعوب من موجات التطبيع مع العدو الصهيوني وبثمن بخس
    قاطعوا هذا الصهيوني

  3. الجمهور البيضاوي الأصيل سيقاطع هذا الصهيوني الدنيء . كلنا ضد تدنيس أرض البيضاء بأقدام هذا . كلنا مقاطعون هذا الحفل وسنعمل المستحيل من اجل منعه

  4. نداء الماكبي لمقاطعة حفل أنريكو ماسياس الغنائي
    الذي هو مبرمج ليوم 14 فبرايير 2019

    يحب المغني أنريكو ماسياس تقديم نفسه كفنان للسلام.
    والحقيقة هي أن هذا “المغني للسلام” مدافع دون تحفظ لاحتلال فلسطين، وبالأخص لجيشه.
    أنه نشيط بلا هوادة في جمعية إسمها ‘ميكدال’ (Migdal) وهي جمعية مخصصة لدعم جنود الوحدة المكلفة بحراسة الحدود إسمها ‘ماكاف’ (Magav) وهذه الأخيرة معروفة بارتكابها جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني وبالخصوص ضد المدنيين.
    من تصريحات ‘ماسياس’ : ” منذ أول حياتي، أعطيت نفسي وجسدي لدولة إسرائيل، […] وبالتالي من أجل ‘تساهال’ و ‘ماكاف’ و ‘ميكدال’. […] كنوا على يقين : هذه هي معجزة إسرائيل…”
    وهكذا تم توسيم صدر ‘أنريكو ماسياس’ من طرف الوزير الصهيوني ‘للدفاع’ بسبب “دعمه لدولة إسرائيل ولجيشه طيلة مسيرته الفنية”.
    في فرنسا، يشارك ماسياس في جميع التجمعات المنظمة من طرف ما يعتبر رئاسة الأركان للوبي الصهيوني في فرنسا ألا وهو ال’كريف’ (ال ‘كريف’ – CRIF : المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا) و هو المساند الناشط في فرنسا وغير المشترط لجميع الجرائم المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني.
    حضور ماسياس على خشبة قاعة الميكاراما (MEGARAMA) بالدار البيضاء مساء يوم 14 فبرايير هو عار واستفزاز للجمهور البيضاوي.
    ماكبي يومه 13 ينايير 2019
    MACBI \ الحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل
    (انشروا هذا النداء للمقاطعة على

  5. النضام المغربي مثله هثل الانضمه العربية الاخرى اميركا تراقبهم وتصرفاتهم.صحيح مساكين.

  6. الحمد لله الذي عافاني وفضلني على كثير من خلقه. والله لو جاء إلى الشارع الذي اسكن فيه وغنى وسط الشارع لما انتبهت إليه وانصرفت إلى عملي. وأما احتجز التذكرة وأسدد مبلغها لهؤلاء الذين يسمون أنفسهم فنانين فهذه من بين المستحيلات والحمد لله. لقد أجرمنا في حق إخواننا في فلسطين ولم نقم بواجبنا على أحسن وجه تجاه القدس سواء بالنفس أو المال أو الكلمة وفي بعض الأحيان حتى القلب لا يتأثر للأعمال الوحشية للصهاينة في الأراضي المحتلة بل هناك من يشجع الإحتلال لتدمير كل من قال لا لهذا الظلم! أتريدون أن تمنحوا لبوق من أبواق الإحتلال منصة في العاصمة الإقتصادية للمملكة المغربية ومن أرض يوسف أبن تاشفين ومكافأة مالية من عرق جبين المغاربة ؟!!! أقول لكل من يتاجر بالقضية الفلسطينية : فلسطين ليست محتاجة لأمثالكم لكن لا تتعاونوا مع المحتل الظالم مهما كانت طريقة تعاونك معه لإهانة نساء وأطفال وشيوخ ورجال فلسطين. تذكر فقط عندما تسدد ثمن التذكرة لمشاهدة هذا الرجل فإنك تساعد المحتل بالمال لإهانة القدس (زاده الله شرفاً وتعظيماً) والمقدسيين وكل فلسطين.

  7. الصهيوني هذا فرنسي من مواليد الجزائر إبان فترة الأستدمار بمدينة قسنطينة. غادر الجزائر في 1962 بعيد الإستقلال. معروف بدعمه للكيان الصهيوني. حاو ل و يحاول جاهدا العودة إلى مسقط رأسه، تدخلاا كل من ساركوزي و هولاند لدى بوتفليقة لتمكين هذا النتن من زيارة الجزائر، و لم يتمكنا.

  8. هذه ليست مسؤولية المجتمع ، منعه من دخول البلاد مسؤولية السلطات الرسمية ، لوجاء مغنيا داعيا للجهاد والكفاح في أغانيه.. ترى هل كان سيسمح له بدخول البلاد ؟؟ !!!

  9. هذا فاته القطار: قطار الفن والطرب وقطار الزمن كذلك، ومن سيحضر حفله فلا قيمة له!

  10. سلعة رخيصة ومع الأسف لازالت تجد من يشتريها
    صحيح اللي اختشوا ماتوا

  11. هذا النكره يسترزق بفرنسا بالحفلات التي تدغدغ مشاعر العربي المهاجر وبالذات المغرب والجزائر ويطعم بعض أغانية بالعبارات العربية
    ولا يوجد أحد يحضر حفلاته سوى من على شاكلته وهو شاخ سنا وصوتا ولم يجد له سوق الا البحث في دفاتره القديمة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here