المعلّم: أي دولة لن تكون بمنأى عن “الارهاب” بعد عودة المقاتلين الأجانب في سورية إلى بلادهم

moualem3

نيويورك ـ يو بي أي: حذّر وزير الخارجية السوري وليد المعلم، الاثنين، من أن “الإرهابيين” الأجانب الذين يقاتلون في بلاده سيعودون إلى الدول التي أتوا منها، ولن تكون أي دولة في منأى عن “الارهاب”.

وقال المعلم في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن مقاتلين من 83 دولة يشاركون في القتال بسورية، وسأل “هل يعرف ممثلو الدول في هذا التجمّع العالمي الموقّر أن إرهابيين من أكثر من 83 دولة يمارسون قتل شعبنا وجيشنا تحت نداء الجهاد التكفيري العالمي”.
وأضاف أن “الحرب على الإرهاب ليست حرب سورية فقط.. فهؤلاء الإرهابيون سيعودون يوماً ما إلى الدول التي جاؤوا منها وعندها لن تكون أي دولة في العالم في منأى عن هذا الإرهاب الذي لا يعرف حدوداً ولا جغرافية”.

وقال المعلم إن ما يجري في سورية بات “واضحاً للقاصي والداني، إلا أن بعض الدول لا تريد أن ترى أو تسمع أن تنظيم القاعدة الدولي أخطر التنظيمات الإرهابية في العالم بأذرعه المتعدّدة كجبهة النصرة ودولة العراق والشام الإسلامية ولواء الإسلام وغيرها هو من يقاتل على أرض سورية”.
وقال إن “لا حرب أهلية في سورية بل حرب ضد الإرهاب الذي لا يعرف قيماً ولا عدلاً ولا مساواة ولا حقوقاً ولا تشريعات”.
واعتبر أن “مفهوم المسلحين المعتدلين والمسلحين المتطرفين أصبح مزحة سمجة لا معنى لها على الإطلاق، فالإرهاب إرهاب لا يمكن تصنيفه بإرهاب معتدل وإرهاب متطرف”.
وفي ما يخص السلاح الكيميائي، قال المعلم “نحن من تعرض للقصف بالغازات السامة في خان العسل ونحن من طلبنا لجنة التحقيق وطالبنا أن يكون ضمن صلاحياتها تحديد من قام باستخدام السلاح الكيميائي، والولايات المتحدة الأميركية وحليفتاها فرنسا وبريطانيا هم من عرقل ذلك وأصرّوا حينها على حصر مهام اللجنة بتحديد استخدام الكيميائي من عدمه فقط”.
وفي ما خصّ السلاح الكيميائي، قال المعلم إن سورية معروفة بالوفاء بتعهداتها والتزاماتها و”انطلاقاً من ذلك فإنني أؤكد التزام سورية بتنفيذ أحكام الاتفاقية كاملة وبالتعاون مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية كدولة طرف في الاتفاقية”.

ولكنه قال إن “التحدي الذي يواجه الجميع الآن هو هل سيلتزم من يمد الإرهابيين بهذا النوع من السلاح وغيره بالتوقف عن ذلك فوراً لأن الإرهابيين في بلادي يحصلون على السلاح الكيميائي من دول باتت معروفة للجميع إقليمية وغربية وهم من يطلقون الغازات السامة على جنودنا وعلى المدنيين العزل”.

وحول الحلّ السياسي للأزمة قال المعلم، إن “أي كلام عن حل سياسي في ظل استمرار دعم الإرهاب تسليحاً وتمويلاً وتدريباً هو مجرد وهم وتضليل”، وأضاف أن “من يريد حلاً سياسياً في سورية وخاصة أن سورية أعلنت مراراً وتكراراً أنها مع الحل السياسي يجب أن يتوقف عن كل الممارسات والسياسات العدائية ضدها وليتجه إلى جنيف من دون شروط”.

وشدّد على أن الشعب السوري “هو المخول الوحيد في اختيار قيادته وممثليه ومستقبله وشكل دولته التي تتسع لكل فئات وأطياف الشعب السوري بمن فيهم من غرر به وأخطأ الطريق”.

وقال “تبقى صناديق الاقتراع في انتخابات حرة ونزيهة هي الحل الوحيد لمعرفة خيارات الشعب السوري في تقرير مستقبله بعيداً عن الضغوط الإرهابية والإملاءات الأجنبية”.

وتناول المعلم الوضع الإنساني في سورية، وقال “لقد نتج عن الأحداث تزايد الاحتياجات الإنسانية في العديد من القطاعات الأساسية”، وانتقد العقوبات الأحادية التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على بلاده، ووصفها بـ” اللاأخلاقية واللاإنسانية”، وقال إنها أدّت إلى “مفاقمة الأوضاع المعيشية للمواطنين السوريين”.
وأشار إلى أن كثيراً من السوريين “أجبروا على اللجوء إلى بعض دول الجوار من قبل المجموعات الإرهابية المسلّحة في المناطق الحدودية”.

وتابع المعلم “ومما يؤسف له أن هؤلاء المهجرين وضعوا في بعض الدول في معسكرات للتدريب على السلاح أو في ما يشبه أماكن الاعتقال”، وناشد المواطنين السوريين “للعودة إلى مدنهم وقراهم حيث تضمن الدولة عودتهم الآمنة وحياتهم الكريمة بعيداً عما يعانونه في هذه المخيمات من أوضاع لا إنسانية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here