المعلمون العراقيون يبدأون إضرابا عن العمل احتجاجاً على عدم تلبية الحكومة الإتحادية لمطالبهم التي تقدموا بها عن طريق نقابة المعلمين

العراق/الأناضول

بدأ المعلمون في غالبية المدن العراقية، الأحد، إضرابا عن العمل، احتجاجاً على عدم تلبية الحكومة الاتحادية لمطالبهم التي تقدموا بها عن طريق نقابة المعلمين طيلة السنوات الماضية.

وقال ياسين محمد عضو نقابة المعلمين للأناضول، إن “المعلمين في محافظات مختلفة بدأوا اليوم إضرابا عن الدوام ليومين، تلبية لنداء اطلقته النقابة بهذا الخصوص”.

وأوضح محمد أن “ابرز المطالب التي بسببها جاء الاضراب هو تراجع الواقع التربوي، خصوصا بعد خروج العراق من التصنيف الدولي الخاص بجودة التعليم، وإصلاح المناهج الدراسية التي باتت تؤثر على الطلبة والمعلمين”.

وتابع “وعدم منح المعلمين حقوقهم الخاصة بالسكن والامتيازات الأخرى التي يحظى بها موظفو الدولة خصوصا في البرلمان ورئاسة الحكومة”.

وتابع محمد أن “المطالب ايضا تركزت على توفير الأبنية المدرسية المناسبة، إذ توجد مئات المدارس الطينية، أو لجأت بعض المدارس الى نظام الفترات الثلاثة لدوام الطلاب وهذا يؤثر على المستوى العلمي لهم”.

وعلى مدى الأشهر الماضية تظاهر المئات من المعلمين في عدة محافظات وسط وشمالية وجنوبية مطالبين الحكومة الاتحادية بصرف رواتبهم المتأخرة، وايقاف عملية الاستقطاع من الرواتب الشهرية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. أيتها الطبقة الثقافية التي تُبنى عليها ركائز الدولة الإقتصادية و السياسية ، فاتكم الأوان يوم تآمرتم بسكوتكم ، و أنتم الأدرى بالوضع ، على إجلاء الثور الأبيض من الساحة !!…
    سيقول لي البعض بأني غلطان و بأني أومي إلى عهد الدكتاتورية و الإجرام البائد !!.. أرد لأقول : ما الجديد الذي جنيتموه مُذْ ذاك إلى هذا الحين ؟!!… العهد البائد الذي يصفه بعضكم بعهد القتل و الإجرام و بعهد الخزي و العار ، كان عهد العزة و الإبتكار ، و عهد الأمن و الإستقرار ، و عهد جعل من العراق أول دولة عربية بلغت فيها نسبة الأمية 4% فقط !!…
    أُبكوا ثم أُبكوا و إياكم أن تتوقفوا عن البكاء ، و لاكن اعلموا أنكم تبكون في الوقت الذي لا ينفعكم فيه عويل و لا بكاء ، لأنكم ، كونكم الطبقة الثقافية و الواعية بالسياسة الدولية ، كَمَّمْتُم أفواهكم بأيديكم ، و صرتم قوما تُبَّعْ ، تهرولون بلا عقل و لا فائدة وراء طغمة جَهَلة من مشايخ و أئمة و جوامع الجاهلية ، حتى وصَّلتم البلد إلى ما وصل إليه !!…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here