المعارض الاردني ليث شبيلات يعود للمسرح وبقوة بعد ما حصل في ندوة صدام حسين : “رافعة” عبر الحراك ووفود في منزله وجولات وزيارات لسجين سياسي وخطابات في الشارع العام بالتزامن مع تجديد الدعوات للاحتجاج في “خميس معناش” الجديد

عمان ـ خاص بـ”راي اليوم”:

عاد المعارض الاردني البارز ليث شبيلات الى مسرح الاحداث وبقوة في بلاده مباشرة بعد حادثة الاعتداء عليه ومنعه من اكمال محاضرة في ذكرى اعدام الرئيس العراقي صدام حسين قبل ثلاثة ايام.

  الشبيلات الذي يعلن خطته تحت عنوان توحيد الحراك الشعبي ظهر في مشاهد عامة اربع مرات على الاقل خلال ثلاثة ايام وبصيغة توحي بانه يستعد للعمل وسط الجمهور مجددا بعد التغطية الاعلامية الواسعة لحادثة منعه من القاء محاضرة في ندوة عن الرئيس صدام حسين شمالي البلاد امس الاول.

بالمناسبة الاولى صور الشبيلات لكاميرا هاتفية  حديثا مباشرا حول رؤيته للإصلاح والتغيير في البلاد بعدما اصبح منزله اثر حادثة شمالي المملكة  محجا بغرض التضامن للنشطاء النقابيين ولممثلي الحراكات الشعبية فقد زاره حراكيون من بلدة ذيبان وغيرهم من قبيلة بني عباد  بمرافقة الاهازيج الشعبية لمساندته والتضامن معه  .

وتقصد الشبيلات ان يتحدث بالتوثيق عن رؤيته لخطة الاصلاح في مرحلة الحراك الشعبي خلال استقباله وفدا من مجمع النقابات المهنية .

 في غضون ذلك استفز التراخي الامني في التعامل مع حشد من الشباب منع فعالية صدام حسين في مقر النقابات المهنية شمالي المملكة مجلس النقباء  الذي اصدر موقفا استنكر فيه وبشدة ما حصل مع الشبيلات داعيا الى القبض على  من خالف القانون باسم الولاء ضد الشبيلات واخترق حرمة مركز النقابات المهنية في اتهامات مباشرة للحكومة والاجهزة الامنية بالتقصير.

في الاثناء تم بث شريط فيديو للشبيلات وهو يتحدث وقوفا في الشارع العام مع مجموعة من الاشخاص خلال وزيارته لمعتقل سياسي هو الناشط النقابي رامي سحويل.

 وزار الشبيلات سحويل امس الثلاثاء لأغراض التضامن معه في سجنه .

 ثم ظهر متحدثا لترويج مفهومه عن الاصلاح والحفاظ على مؤسسة العرش.

 في خطاب جديد ينطوي على رفع للسقف واصفا الشخص الذي بدأ بتحية الملك خلال نشاط اربد لإعاقة محاضرته بانه “أهبل” ولم يكن يدري انه يسيئ اصلا للملك.

 وفي غضون ذلك تجددت الدعوات على منصات التواصل الاجتماعي للتجمع مجددا في منطقة الدوار الرابع مساء غد الخميس ضمن نشاطات الحراك الاسبوعية  التي تطالب بإسقاط النهج والحكومة والبرلمان  .

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. احد الشباب التافهين ردد شتائم ضد العراق ولا ادري ما دخل العراق بالموضوع ….احب ان اذكر هذا الشاب الجاهل ان الاردن ومليكه وشعبه يستقبل ٥٠ الف برميل نفط مجاني يوميا من العراق من ثمانينات القرن الماضي من عهد الرئيس الراحل صدام حسين. للرئيس الراحل مناقب ومثالب لكن مناقبه اغلب وكان له الفضل بعد الله سبحانه وتعالى في تعطيل المشاريع الصفوية الفارسية تجاه المنطقة العربية لربع قرن من الزمان وبسقوطه سقط كل شيء. اما بالنسبه لتعليق الاخ “شفاف” ارجوا مراجعة تاريخ الحرب العراقية الايرانية وكيف كان المقبور الخميني مصرا على الحرب رغم كل دعوات السلام التي عرضها العراق ولجان المساعي الحميدة والمؤتمر الاسلامي وقتذاك. اما بالنسبة للاكراد وضربه لهم فهذا جزاء الخيانة والتمرد وها انت ترى بنفسك ماذا فعل اكراد سوريا بمجرد حدث انشقاق داخل سوريا, فهم يستغلون اي فرصة ليضعوا ايديهم بايد الامريكان والصهاينة. واما بالنسبة لقمعه لبعض العراقيين الخونة من اتباع الشيعة الخمينية فاقول لك ان هؤلاء من يحكم العراق الان وها انت ترى بنفسك كيف اصبح العراق. اجتياح الكويت كان خطا فادحا رغم انه اللعين جابر ال صباح كان يستحق التاديب لكن ما كان يجب ان يكون بهذه الطريقة التي دمرت العراق.

  2. رحم الله صدام حسين في عهده لم نكن نعرف الطائفيه البغيظه التي زرعها من اتوا على ظهر الدبابات الامريكيه قاتلهم الله، جعلوا للعراق حاكما امريكيا يقبلون نعله، صدام حتى امريكا كانت تخشاه، ولكن الخونه ممن يدعون انهم من الشعب العراقي ساعدوا الامريكي لاحتلاله ،والله اني لانتظر اليوم الذي ينهض به الشعب العراقي بكل اطيافه ليسحلونهم في الشوارع قبل ان يعلقونهم على المشانق .لم يقتل صدام رحمه الله واحد بالاف، ولكن عندما ساعدتم امريكا للدخول الى العراق قتل ما يزيد عن مليون ونصف المليون، قاتلكم الله ويحيا الشعب العراقي ، لقد سرقتم امواله وافقرتم شعب صدام ، انظروا كم من مليون غادر العراق بعد استشهاد صدام .

  3. الشعارات التي رفعها صدام حسين كانت مطاليب الامة، تحرير فلسطين، الحرية، الوحدة… ولكن هل عمل عليها بالفعل؟؟؟؟. لقد شن حربا على إيران بدلا من الصهاينة، ثم غزى الكويت بدلا من الصهاينة… وأما الحرية فلم يمنحها لشعبه، فقتل واسكت المعارضة، وأما الوحدة فلم يحققها، بل حارب ضد العرب والكرد، ضد الجميع. .. لقد تحالف صدام مع الامريكان وثم انقلبوا عليه، وتحالف مع العرب وثم انقلبوا عليه. وهذا هو ما قام به نفسه ضد الاخرين، يتحالف ثم ينقلب. … رحل صدام الى ربه وسيحاسب عن كل أفعاله…

  4. في لقاء سابق له في ذروة الاحتجاجات الاردنيين قال شبيلات انه وابناء جيله فاشلون . من هنا نرى ان الفشل يلقي بظلاله على حركته الاجتماعية بل حتى خياراته والا ما معنى حبه لصدام مع ان العالم باجمعه شهد على اجرامه بما فيهم عشيرته من ابناء عمومته التي نبشت قبره انتقاما لجرمه معههم .

  5. مؤسف جدا أن نرى تاريخ السيد شبيلات يتلوث بدماء وأرواح الابرياء التي أسالها وأزهقها الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، فكل من يمجد صدام هو شريك معه وله في افعاله.
    دماء وارواح بريئة فارسية (في حربه ضد ايران) و كوردية (رشه الكيماوي ضد الاكراد في حلبشة) و عربية (غزوه للكويت واطلاق الصواريخ على السعودية) و وطنية عراقية (ابادته لشعبه سنة وشيعة) كلها ينساها أيتام صدام ويمجدون طريقة تعاطيه مع سجانيه اثناء محاكمته وتنفيذ حكم القضاء العادل بحقه؛ عجبي من هكذا بشر!!!

  6. إتضح لي من خلال الاحداث و الاستماع إلی خطابه الابتر الاخیر أن الرجل یفتقد إلی أبجدیات الفهم السیاسي و الرویة البعیدة التی الاردن بحاجة ماسة الیها في مرحلة التغییر! و اللعب علی الحبال و الرکوب علی عواطف الناس مفعولها قصیر و غیر متحکم به! الاردن مخترقة من قبل فلول البعث العراقي و بقایا داعش و …الذین أیّ انفتاح من النظام الاردنی علی العراق الجدید وإیران یعنی في أحسن الاحوال موتهم السریری! و نهایتهم المحتوم و هم لا یستسلمون لذالک! و هذه الضجة التی أراها مفتعلة سوف تستمرّ إما فی میادین الریاضة او صالات الخطابة و الاحتفالات.. سیکون صدام قمیص عثمان لمن یطلبون من وراء مزاعم ثأره حاجاتهم الحزبیة الخسیسة علی حساب شعوبنا و علی رأسهم الشعب العراقی المظلوم و سیکون کالعادة الجمهور حطب الفتنة..

  7. لاأجد من جديد في نتائج مثل تلك الأحداث سوى عدم حسن الإختيار في هذه المناسبة (اعدام الرئيس الشهيد (الشاهد على شهادته) صدّام حسين ) من حيث التوقيت والإرتقاء الى التفاعل مع الحراك بعيدا عن المنابروشخوصها التي لو تم نجاحها لما كانت الطفرة وذلك في خضّم الفوضى الخلاقّه وحرب مصالحها القذرة التي تحرق المنطقه التي يتطلب من الجميع الحذر حفاظا على بوصلة الطفرة الشعبيه التي تتراقص من هول ردة فعل القوى المضادة الخارجيه والداخليه التي لم تتوانى على الزج بفئرانها من كل حدب وصوب لخلط الأوراق من أجل زيادة العديد واللهيب على قاعدة “فخّار يكسر بعضه”؟؟؟؟؟؟ طفرات الشعوب أشبه بزلزال لاأحد قادر على تحديد قوته وتوقيته وعديد ارتدادته كما سرعة ووجهة رياح بوصلة تسوناميه مما يتطلب من القوى الخيرّة الوطنيه تشكيل مجلس سلامة يتابع من خلف الكواليس على “بوصلة الإصلاح والتغيير “والتصدي لخفافيش الظلام في اوكارهم بعيدا عن المزايدات والتنظير وسياسة راس روس وركوب موجة الطفرة مما يزيد العبئ على توجهها الذي يؤطر نفسه بعد ولوجها الهدف المنشود ” وإذا الشعب اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here