المعارضة في فنزويلا تحذر: مادورو يعتزم الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة وحل البرلمان

 

 

بوجوتا ـ (د ب أ) – عقدت الجمعية التأسيسية،المؤيدة للرئيس نيكولاس مادورو اليوم الاثنين، اجتماعا طارئا وسط تحذيرات من أنها تستعد لإعلان حل الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة .

جاءت تلك التحذيرات على لسان زعيم المعارضة خوان جوايدو الذي قال في مقطع فيديو نشر على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أمس الأحد، إن حكومة مادورو تعتزم الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة وحل البرلمان .

وأضاف جوايدو “إذا فعلوا ما يخططون للقيام به ، فستكون لدينا مرحلة جديدة من الصراع الأكبر”.

من جانبه، أكد رئيس الجمعية التأسيسية ديوسدادو كابيلو بأنهم يعقدون “جلسة من أجل السلام”.

وقد أزاحت الجمعية التأسيسية التي أنشئت في عام 2017، جانبا الجمعية الوطنية، المعقل الرئيسي للمعارضة،التي يرأسها جوايدو.

وليس من المقرر إجراء انتخابات برلمانية قبل أواخر عام .2020

وتابع جوايدو قائلا إن الحكومة تستعد “لاضطهاد” المشرعين في الجمعية الوطنية من خلال تجريدهم من الحصانة البرلمانية.

وقد رفعت السلطات بالفعل حصانة أكثر من عشرة من المشرعين في الجمعية الوطنية. كما طلبت المحكمة العليا اليوم الاثنين من الجمعية التأسيسية رفع الحصانة عن ثلاثة من المشرعين بتهم من بينها الخيانة ، حسبما ذكرت صحيفة إل ناسيونال اليومية.

من جانبه، قال رئيس الجمعية التأسيسية في تغريدة له على موقع “تويتر” “إن خوان وعصابته قلقون للغاية، لا يمكنهم ممارسة الضغوط، وهم قلقون بشأن ما إذا كنا سنحل البرلمان، وحول ما إذا كنا سندعو إلى انتخابات مبكرة ، وحول ما إذا كنا سنقوم بتجريد 25 من المشرعين من حصانتهم. تخلصوا من التوتر”.

من جهتها، حذرت السفارة الأمريكية في فنزويلا، التي سحبت موظفيها بعد قرار كراكاس قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن في كانون ثان/يناير الماضي ، من الإغلاق النهائي للجمعية الوطنية.

وأضافت السفارة في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”:”أي هجوم على الجمعية الوطنية هو بمثابة هجوم على الديمقراطية”.

ويأتي اجتماع الجمعية التأسيسية في أعقاب العقوبات الأمريكية الجديدة الأسبوع الماضي والتي جمدت أصول الحكومة الفنزويلية.

وينخرط الرئيس نيكولاس مادورو في صراع على السلطة مع زعيم المعارضة خوان جوايدو، الذي حظي بدعم عشرات الدول بعد أن أعلن نفسه رئيسًا مؤقتًا للبلاد في كانون ثان/يناير.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here