المعارضة المسلحة تعلن سيطرتها على أكبر حقل نفطي في سوريا

 66666

 الأناضول-

أعلن الجيش السوري الحر المعارض لنظام بشار الأسد، اليوم السبت، سيطرته بشكل كامل على حقل “العمر” النفطي في محافظة دير الزور شرقي البلاد، والذي يعد أكبر حقل نفطي في سوريا.

وفي تصريح لوكالة “الأناضول”، قال الناطق باسم الجبهة الشرقية في هيئة أركان الجيش الحر، عمر أبو ليلى، إن الجيش الحر بالتعاون مع عدد من الكتائب الإسلامية، سيطر فجر اليوم على حقل “العمر” النفطي في محافظة دير الزور، الذي يعد أكبر حقل نفطي في البلاد، وآخر المعاقل التي كانت تتواجد فيه قوات النظام في المحافظة الشرقية الحدودية مع العراق.

وبسيطرة قوات المعارضة على حقل العمر النفطي، فإنها باتت تسيطر على كامل مساحة الريف الشرقي لمحافظة دير الزور الممتد من أطراف مدينة دير الزور إلى الحدود العراقية شرقا، أي على امتداد مساحة تبلغ حوالي 130 كم، كما تسيطر على معظم أحياء المدينة التي لا ينقطع القصف والحصار المفروض عليها من قبل قوات النظام منذ نحو 18 شهرا في محاولة لاستعادة تلك المناطق.

وأوضح أبو ليلى أن العملية جاءت “مباغتة” لقوات النظام، واستمرت لـ4 ساعات ونتج عنها تحرير الحقل النفطي بشكل كامل، واغتنام عدد من المدرعات العسكرية من الموقع الذي كانت تقوم قوات النظام بحمايته؛ نظراً لمكانته الاستراتيجية، وتضم تلك العربات 4 دبابات وعربتين مصفّحتين من نوع بي ام بي.

وبث ناشطون على موقع “يوتيوب”، مقاطع فيديو تظهر مقاتلين معارضين داخل حقل العمر النفطي والمدرعات العسكرية التي قاموا باغتنامها، ولم يتسنّ التأكد من صحة تلك المقاطع من مصدر مستقل.

ولم يعلّق النظام السوري حتى الساعة (8.30) تغ، على إعلان الجيش الحر سيطرة قوات المعارضة على الحقل النفطي الاستراتيجي.

وتضم محافظة دير الزور أكبر حقول النفط والغاز في البلاد، وخرجت معظم تلك الحقول من يد النظام مع سيطرة المعارضة على معظم مساحة الريف الشرقي للمحافظة قبل أكثر من عام.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here