المعارضة الألمانية تتهم وزيرة الدفاع بعدم وجود استراتيجية لها في العراق

برلين- (د ب أ): انتقدت أحزاب اليسار والخضر والبديل الألمانية المعارضة، الخميس، خطة وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين لتوسيع حجم مهمة القوات الألمانية بالعراق.

وأوضح توبياس ليندنر، مسؤول الدفاع بحزب الخضر الألماني مساء الخميس، أن أسباب بقاء القوات الألمانية في العراق لفترة مقبلة غير واضحة تماما.

وأضاف ليندنر أن مهمة الجيش الألماني “بوندسفير” في العراق لا تستند إلى أساس مقنع من القانون الدولي، متهما الوزيرة قائلا: “أنت تسيرين الأمور مرة أخرى ضمن ائتلاف الراغبين”.

ومن المقرر توسيع دائرة مهمة التدريب، التي يقوم بها جنود ألمان في العراق ضمن خطة مواجهة تنظيم الدولة الإسلامي (داعش) وتمديد المهمة إلى كامل الأراضي العراقية.

وحتى الآن اقتصر عمل القوات الألمانية في العراق على مناطق الأكراد في الشمال.

ويصوت أعضاء البرلمان الألماني “بوندستاج” مساء اليوم على توسيع مهمة الجيش الألماني “بوندسفير” في العراق، وتعد الموافقة محسومة نظرا للأغلبية التي يتمتع بها الائتلاف الحاكم داخل البرلمان.

يخشى المعارضون من انزلاق الجيش الألماني إلى النزاع الدائر بين الأكراد وبين الحكومة المركزية العراقية، كما ينظرون إلى الانتخابات البرلمانية التي تجري في العراق خلال أيار/ مايو المقبل على أنها عامل زعزعة للبلاد.

وقال مسؤول الدفاع في حزب اليسار الألماني ألكسندر نوي: “إذا كانت هناك وفرة في شيء داخل تلك المنطقة فهو السلاح والمسلحون، فلا حاجة لزيادتها”، مشيرا إلى أن طلب الحكومة الألمانية من البرلمان الموافقة على توسيع حجم المهمة هو بمثابة “شيك على بياض” لا يمكن التوقيع عليه بهذه الطريقة.

وطالب حزب البديل الألماني بإتاحة مزيد من المعلومات عن المهمة وخطة عملياتها، كما اعتبر الحزب الديمقراطي الحر أن هناك العديد من الأسئلة التي لم تتضح إجابتها في هذا الصدد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here