المشتبه به في قضية قتل سياسي ألماني يعترف بإطلاق النار

كاسل (ألمانيا) ـ (د ب أ)- اعترف المشتبه به الرئيسي في مقتل السياسي الألماني فالتر لوبكه اليوم الأربعاء أمام المحكمة بأنه أطلق الرصاص على الضحية.

وفي بيان تلاه محاميه، قال المتهم البالغ من العمر 46 عاما، شتيفان إرنست، وهو متطرف يميني مشتبه به، أمام المحكمة الإقليمية في مدينة فرانكفورت إنه أطلق النار على لوبكه، وهو ما اعترف به في البداية للشرطة قبل سحب اعترافه.

وكان لوبكه مسؤولا محليا في مدينة كاسل وسط ألمانيا وعضوا في الحزب المسيحي الديمقراطي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل. وأثار مقتله ضجة في ألمانيا، حيث أصبحت جرائم اليمين المتطرف أكثر شيوعا. ويُشتبه في أن المتهم الرئيسي كان غاضبا من دعم لوبكه للاجئين.

ويوجه الادعاء العام للمتهم الثاني ماركوس إتش. تهمة المساعدة في القتل، حيث مهد اتصال شتيفان بتاجر أسلحة ودعمه بتدريبات على القنص لتنفيذ خططه.

وكان إرنست اتهم شريكه ماركوس من قبل بأنه كان متواجدا معه أيضا ليلة الجريمة عند منزل لوبكه، وأن ماركوس هو الذي أطلق النار على لوبكه عن طريق الخطأ. إلا أن المحقيين لم يصدقوا هذه الرواية وكانوا على قناعة بأن شتيفان كان بمفرده عند منزل لوبكه.

وكان القاضي الذي ترأس الجلسة، توماس زاجبيل، قد حث المتهمين على الاعتراف في بداية المحاكمة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here