“المستشارين” المغربي يقر مد الحدود البحرية لتشمل “الصحراء‎”

الرباط/ تاج الدين العبدلاوي/ الأناضول: صدّق مجلس المستشارين المغربي، الثلاثاء، على مشروعي قانونين لمد ترسيم الحدود البحرية لتشمل إقليم الصحراء، رغم معارضة كل من إسبانيا وجبهة “البوليساريو”، بحسب مراسل الأناضول.

ويأتي تصويت المجلس (الغرفة الثانية للبرلمان) بالإجماع لمصلحة المشروعين، بعد تصديق مجلس النواب على القانونين في 22 يناير/ كانون الثاني الماضي، وذلك لاستكمال المسطرة التشريعية لإنفاذهما.

وبعد مصادقة غرفتي البرلمان على المشروعين، يتم نشرهما بالجريدة الرسمية ليدخلان حيز التنفيذ‎.

وسبق لوزير الخارجية ناصر بوريطة، أن وصف اليوم الذي صوت فيه مجلس النواب على القانونين بأنه “تاريخي”.

وفي وقت سابق، أعلن الحزب الاشتراكي الحاكم في إسبانيا، أن “ترسيم الحدود المائية المغربية المجاورة لجزر الكناري (إسبانية ذاتية الحكم) ولمدينتي سبتة ومليلية (تحت السيادة الإسبانية وتطالب بهما الرباط)، ينبغي أن يتم في إطار اتفاق مشترك”.

كما نقلت تقارير إعلامية استنكار جبهة “البوليساريو” لمشروعي القانونين.

وبدأ نزاع بين المغرب و”البوليساريو” حول إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول إلى مواجهة مسلحة بين الجانبين، توقفت عام 1991، بتوقيع الطرفين اتفاقا لوقف إطلاق النار، برعاية الأمم المتحدة.

وتقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، بينما تدعو “البوليساريو” إلى استفتاء لتقرير المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر، التي تؤوي عشرات آلاف اللاجئين من الإقليم.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الشرعية التى يملكها النظام تجعله يملك حرية المبادرة وهامش التصرف واسعة .مما يجعل أعداءه يعيشون حالة من الغضب والصراخ .
    بحكم التاريخ والجغرافية البشرية والمقومات فالمغرب يعرف من أين أتى وهو يعرف الى أين يسير وهدا هو ما يجعل البعض يصنع قصص اعلامية لتغدية الأغنام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here