المركزي التونسي: وديعة الجزائر بالنقد الأجنبي تعد الرابعة منذ 2011

تونس / الأناضول قال مسؤول حكومي، إن الوديعة الجزائرية الأخيرة بالنقد الأجنبي في البنك المركزي لتونس، الرابعة منذ عام 2011، مشيرا أنها ستدعم الاحتياطي الأجنبي.

جاء ذلك، في تصريحات لـ “عبد الكريم لسود” مدير عام التمويل والدفوعات الخارجية بالبنك المركزي التونسي، لإذاعة “موزاييك” التونسية، على خلفية إعلان الجزائر عن وديعة في البنك المركزي التونسي.

وأمس الأحد، أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، تقديم وديعة بقيمة 150 مليون دولار للمركزي التونسي، “في إطار تعزيز علاقات الأخوة والتضامن بين البلدين”.

وقال “لسود”، إن الوديعة “ستسهم في دعم الاحتياطي الأجنبي للبنك، وتوفير سيولة اكبر لسوق الصرف الداخلية بين البنوك”.

وذكر أن الوديعة الممنوحة للبنك المركزي التونسي، هي الرابعة، “حيث منحت الجزائر تونس وديعة سنة 2011 بقيمة 50 مليون دولار تم تسديدها على 10 سنوات بصفر فائدة”.

“بينما الوديعة الثانية كانت في 2014 بقيمة 100 مليون دولار بالشروط المالية نفسها، إضافة إلى وديعة ثالثة منحت لتونس في 2015″، بحسب المسؤول التونسي؛ مرجحا أن تكون الشروط المالية الخاصة بالوديعة الرابعة 150 مليون دولار هي نفسها.

ووفق بيانات البنك المركزي التونسي، يبلغ إجمالي احتياطي النقد الأجنبي 19 مليار دولار، تشكل نحو 111 يوم توريد من السلع.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here