12 صاروخا ولليوم الثالث على التوالي تستهدف مسقط رأس بشار الأسد بريف اللاذقية.. مصادر معارضة تفيد بمقتل 5 أشخاص في قصف جوي روسي سوري على ريف حماة.. موسكو تنفي علاقتها بغارات على مدنيين في إدلب

555555555555

 عواصم – (د ب أ) – نفى الجيش الروسي اتهامات بشن غارات على مدنيين في محافظة إدلب السورية.

وقال إيجور كوناشينكوف، المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء إن ” المقاتلات الروسية والسورية لم تهاجم أي تجمعات سكانية”.

وأوضح كوناشينكوف أن المقاتلات الروسية قصفت، بناء على معلومات استطلاعية، عشرة أهداف لإرهابيين في إدلب.

كان المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره في بريطانيا، ذكر في تقرير أن 36 مدنيا لقوا حتفهم جراء غارات روسية في المحافظة الواقعة شمال غرب سورية.

يذكر أن قوات المعارضة تسيطر على محافظة إدلب بالكامل، وتفرض جماعة (هيئة تحرير الشام) المتشددة نفوذها هناك، وهي جماعة يقودها الفرع السوري لتنظيم القاعدة.

يشار إلى أن من المفترض أن يكون في إدلب واحدة من المناطق الأربع التي يطلق عليها مناطق التهدئة لاستقبال النازحين، ويضمن أمن هذه المناطق كل من روسيا وإيران وتركيا، غير أن من المتوقع أن تصل المعارك ضد إرهابيين محتملين إلى هذه المناطق.

وقتل خمسة اشخاص بينهم ثلاثة أطفال في قصف جوي من الطيران الحربي الروسي على ريف حماة وسط سورية اليوم الثلاثاء .

وقالت مصادر في المعارضة السورية لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن ” طائرات حربية روسية شنت أكثر من 22 غارة على قرى تابعة لناحية السعن في ريف حماة الشرقي ومنها قرى قصر ابن وردان ، والمويلح ، وطوال باغين وسروج ، ما تسبب بسقوط خمسة قتلى بينهم ثلاثة أطفال وجرح أكثر من 14 أخرين وإلحاق دمار كبير في المنازل والممتلكات في تلك القرى.

وأضافت المصادر أن تلك الطائرات شنت ايضاً عدة غارات على مدينة كفرزيتا في الريف الشمالي وترافقت تلك الغارات مع قصف بصواريخ الفيل والمدفعية على المدينة، بالإضافة لقصف على مدينة اللطامنة والمزارع المحيطة بها والذي أدى إلى مقتل عنصر من جيش العزة التابع للجيش الحر وعدد غير معروف من المدنيين الذين قتلوا وجرحوا بسبب صعوبة الاتصالات .

وقالت مصادر اعلامية مقربة من القوات الحكومية لـ ( د. ب. أ) إن ” مسلحي المعارضة قصفوا بعدة قذائف صاروخية مدينتي محردة وسلحب في ريف حماة الغربي سقطت بعضها على ابنية سكنية في بلدة محردة “.

يشار الى أن التوتر عاد الى ريف حماة منذ منتصف الشهر الجاري حيث تستهدف المقاتلات الروسية والسورية وسلاح المدفعية القرى والبلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة ما أدى لسقوط قتلى وجرحى من المدنيين حيث قصفت طائرات مروحية بالبراميل المتفجرة قرية الرهجان في الريف الشرقي ليل امس ما أسفرت عن مقتل ثمانية مدنيين من عائلة واحدة.

كما افاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بسماع دوي عدة انفجارات ناجمة عن سقوط عدة صواريخ اليوم الثلاثاء على مسقط رأس بشار الأسد بريف اللاذقية .

وقال المرصد ، في بيان صحفي اليوم ، إن 12 صاروخا على الأقل سقطت لليوم الثالث على التوالي على أماكن في ريف جبلة وريف مدينة القرداحة مسقط رأس بشار الأسد بريف اللاذقية دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة .

وحسب المرصد ، قتلت مواطنتان من عائلة واحدة جراء سقوط أكثر من ست قذائف صاروخية صباح الاثنين على مناطق في أطراف ومحيط مدينة القرداحة وكذلك تسببت القذائف بإصابة 6 أشخاص على الأقل بجراح متفاوتة بينهم طفل.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. تنويه:
    مسقط رأس الرئيس بشار الأسد وجميع اخوانه هو دمشق ولكن عائلة الأسد تنحدر من بلدة القرداحة في ريف اللاذقية وسؤال نضعه أمام مايسمى بـ”الثورة” او المعارضة المعتدلة منها والمتطرفة إن كنتم تدعون تمثيل الشعب السوري فلماذا تطلقون صواريخكم على منازل المدنيين في دمشق وحلب واللاذقية ودرعا وحماة وحمص وديرالزور والرقة وغيرها أم أنكم أصبحتم فعلا أداة بيد مشغليكم للمناكفات الصبيانية التي يمارسونها ضد بعضهم ونقلها الى سوريا وضد رئيس الجمهورية نكاية به بعد تحقيق الجيش العربي السوري الإنتصارات المتسارعة والتي سحقت رؤوس أسيادكم من أعراب وأغراب وأشرار.

  2. بالمناسبه مسقط راس بشار الاسد هو دمشق حيث انه وجميع اخوته ولدوا وترعرعوا في العاصمه دمشق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here