المرصد السوري: مقتل أكثر من 18 ألف شخص نصفهم تقريباً من المدنيين في غارات روسية في سوريا خلال ثلاث سنوات

بيروت – (أ ف ب) – اعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الاحد أن أكثر من 18 ألف شخص نصفهم تقريباً من المدنيين، قتلوا في غارات جوية روسية في سوريا منذ بدأت موسكو تدخلها العسكري قبل ثلاث سنوات.

وبدأت روسيا، الحليفة القوية لنظام الرئيس بشار الاسد، شن غارات جوية في سوريا في 30 أيلول/سبتمبر 2015، بعد أكثر من أربع سنوات على اندلاع النزاع المدمر.

ومذاك، قتل 18096 شخصا، بحسب المرصد الذي قال أن هذا العدد يشمل 7988 مدنياً أو نحو نصف إجمالي القتلى.

كما قتل في هذه الضربات 5233 من مسلح تنظيم الدولة الإسلامية، بينما باقي القتلى هم من فصائل أخرى من الإسلاميين والجهاديين، بحسب المرصد.

وانتقدت جماعات حقوق الإنسان والحكومات الغربية الغارات الجوية الروسية واعتبرت أن القصف كان عشوائيا واستهدف البنى التحتية المدنية وبينها المستشفيات.

وذكرت منظمة “الخوذ البيضاء”، الدفاع المدني السوري في مناطق المعارضة، في تقرير الأحد أنها قامت بعمليات انقاذ في عشرات عمليات القصف على مبان منذ 2015.

واشارت الى غارات روسية على 19 مدرسة و12 سوقا عاما و20 منشأة طبية خلال السنوات الثلاث الماضية، إضافة إلى 21 من مراكز الانقاذ التابعة لها.

والاسبوع الماضي، قال المرصد أن الغارات الجوية التي شنها التحالف بقيادة الولايات المتحدة أدت إلى مقتل أكثر من 3300 مدنيا منذ بدء عملياته ضد أهداف تنظيم الدولة الإسلامية.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. لقد قلنا لكم ان أيدي بوتن المجرم ملطخة بدماء الأبرياء من أطفال وشيوخ ونساء وما اخفي كان اعظم ومعي كل هذا الاجرام نري العرب يطبلون له ويعتبرونه بطل من ابطال التحرير فلا نامت اعين الجبناء

  2. ياريت يخبرنا هذا المرصد عن اعداد القتلى المدنيين من جراء قصف التحالف في اليمن …..فهل ياترى يتجرأ هذا المرصد ويكشف لنا عن ذلك؟إإ

  3. يعني يريد أن يوصل هذا المركز المشبوه (المركز السوري لحقوق الإنسان) رسالة مفادها بأن تحالف العدوان الأميركي غير الشرعي رحيما ودقيقا وغير عشوائي ولم يستهدف “الخوذ السوداء” والأسواق والمشافي وقتلت برحمة فقط (3300) مدني ولم يقتل أحدا من عصابات داعش واخواتها من ميليشيات مرتزقة الناتو وغوغاء مشيخات الرمال بينما التحالف الروسي الشرعي الذي جاء بدعوة رسمية من حكومة الجمهورية العربية السورية لحليفتها الإستراتيجية القديمة “روسيا” لمساعدتها بدرء العدوان والارهاب هي الأكثر دموية وبطشا وقتلا غير رحيما بعدما قتلت (7988) مدنيا بلا رحمة او شفقة وباٌضافة (10108) من قتلى عصابة داعش واخواتها من المرتزقة والغوغاء تكون حصيلة غارات روسيا تساوي (18096) قتيلا وتعادل ستة أمثال حصيلة قتلى اميركا مما يعني حسب رسالة “المركز المشبوه”الضمنية والخفية أن روسيا اكثر دموية من اميركا.

  4. ما علينا الا شكر السيد الايردوغان رجب الطيب على بركاته وبركات مرتزقته.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here