المرشد خامنئي يغرّد ضد صفقة القرن: الشّعب الفلسطيني وكلّ الشعوب المسلمة لن يسمحوا بتنفيذها.. و”يد الله جواني” الصفقة بمثابة خطأ استراتيجي آخر للرئيس الأمريكي الأحمق.. ولاريجاني يبعث برسالة إلى البرلمانات الإسلامية

بيروت ـ “رأي اليوم” ــ كمال خلف:

نشر موقع مكتب المرشد الايراني على خامنئي تغريدة على “تويتر” على لسان المرشد تعليقا على صفقة القرن وجاء في التغريدة “رغماً عن أنوف المسؤولين الأميركيّين لن تتحقّق بتوفيق من الله أبداً سياسة أميركا الشيطانيّة والخبيثة المسمّاة صفقة القرن، كما أنّهم يرتكبون حماقة رعناء بمساعيهم لتهويد بيت المقدس وقولهم بأنّه يجب أن يكون بأيدي اليهود.

وفي تغريدة لاحقة قال خامنئي “لن تُمحى قضيّة فلسطين من الأذهان وسوف يتصدّى لهم الشّعب الفلسطيني وكلّ الشعوب المسلمة ولن يسمحوا بتنفيذ صفقة القرن .”

وسبق موقف المرشد تاكيد مساعد الشؤون السياسية في حرس الثورة الاسلامية العميد يدالله جواني، ان صفقة القرن ستفتح  فصلاً جديداً من مقاومة الشعب الفلسطيني

 وقال جواني في تصريح لوكالة الانباء الايرانية ” تسنيم” عندما يتم اعلان هذه الصفقة بهذا المحتوى فانهل لن تنجح بل ستوحد  كفاح الشعب الفلسطيني ايضاً وعلى ما يبدو كفاح الشعب الفلسطيني في مسار تحرير القدس سيدخل فصلاً جديداً”.

ووصف جواني الصفقة بانها بمثابة خطأ استراتيجي آخر للرئيس الأمريكي الأحمق، رغم تفكيره بأنه قد قام بأمر مهم إلا انه سيتضح في ما بعد ان هذا الامر سيكون خطأ آخر من اخطائه الاستراتيجية.

من جهته دعا رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، الأربعاء، في رسالة إلى رؤساء برلمانات الدول الإسلامية الى دعم اجراء استفتاء لتسوية القضية الفلسطينية.

لاريجاني دان في رسالة الى رؤساء البرلمانات الاسلامية، اعلان الرئيس الامريكي صفقة القرن بحضور ممثلين عن الكيان الصهيوني في واشنطن، منوها الى ان هذا الاعلان ينتهك جميع الاتفاقيات والقوانين والقرارات الدولية وميثاق الامم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي بشأن تسوية القضية الفلسطينية .

ولفت الى ان الجمهورية الإسلامية الايرانية ومن خلال تسجيل خطة ديمقراطية وسياسية لإجراء استفتاء في الأراضي المحتلة وبمشاركة سكانها الرئيسيين من قبل الأمم المتحدة، حقا للشعب الفلسطيني والدفاع عنه، داعيا رؤساء البرلمانات الاسلامية الى بذل المساعي المطلوبة للتصدي لخطة “صفقة القرن” المزيفة، من خلال دعم خطة الاستفتاء واستخدام القدرات الدبلوماسية البرلمانية لحل الأزمة الفلسطينية.

.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. حسنا الى جميع الاطراف في معسكر “مبادرة السلام” نتوجه لكم بالسؤال: بعد 26 سنة على أوسلو وبعد 17 سنة على مبادرتكم, ماذا جنيتم؟؟ اليوم صربترامب ومعه نتانياهو كل مواقفكم بجزمته, وقال لكم وللجميع, أنا أفعل ما أريد ولا يعنيني حتى حلفائي……
    فيا أيها المنبطحون….فالخطاب موجه لكم…. ماذا أنتم فاعلون؟؟؟ لا شيئ…. ولا شيئ ولا شيئ كما في السابق, فلا فلسطين أرجعتوها ولا القدس حررتوها
    أذن دعوا الاخرين في محور المقاومة أن يفعلوا ويجربوا…. فلا تحاربوهم, وأتركوا لهم الفرصة, فأنتم أضعتم فرصا كثيرة دون جدوى
    فقط محور المقاومة هو القادر بعون الله أن يحرر فلسطين والقدس الشريف

  2. سقطت أقنعة جل حكام الدول العربية الذين يباركون جهود أمريكا لإرساء السلام في الشرق الأوسط، فلسطين ستحرر بإذن الله تعالى على أيدي الفلسطينيين و مجاهدي محور المقاومة لاقتلاع هذا الورم الخبيث من المنطقة أما بخصوص الحكام العرب المنبطحين للمعسكر الصهيو أمريكي فسيذكرهم التاريخ على خيانتهم و السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

  3. الى ( أنشر )!
    الحل هو أن تعود فلسطين الى أهلها الحقيقيين من البحر الى النهر ولا تفريط بشبر واحد من تلك الأرض ….لدينا إعتقاد راسخ وأمل حقيقي بأن فلسطين ستعود الى الشعب الفلسطيني ، وهذا الموضوع سيتحقق إن شاء الله ، والمسألة مسألة وقت ليس أكثر .

  4. الى انشر ..
    الا يكفيك انبطاح ربعك من ذيول الصهاينة . مالك ومال ايران . ايران ومحور المقاومة لا تفكر مثلك ولا ترتعد من ولا تدفع خاوات . من يريد ان يتنازل ويرتضي بالذل فهو حر وهذا ليس بجديد عليكم بالنهاية فاساس وجودهم كان لخدمة الصهاينة ودفع الخاوات وهم يفخرون بذلك ويرقصون بالسيوف .
    هناك كلمة قالها السيد عباس الموسوي ايام اتفاقية اوسلو . قال ان شرف القدس يأبى ان يحرر الا على يد اشرف ابناء هذه الامة . ولا اعتقد انك تستطيع ترشيح احد من ربعك ليكون جديرا بذلك ولكن انا استطيع ان ارشح لك كثيرا ممن بالتأكيد لن يملأوا عينك وتنظر لهم باستخفاف وليس اخرهم السيد الخامنئي حفظه الله ولكن يكفي هؤلاء انهم لا يخافون بالحق لومة لائم

  5. وما الحل ياخامنىءي اذا رفضت صفقة القرن انا ضد اضاعة الفرصة ارضى بالصفقة وحاول ان تحصل على ماتريد عبر المفاوضات على ان يكون الراعي لتلك المفاوضات الدول الاوروبية مع روسيا ومصر والدول الخليجية واميركيا ومحاولة ارضاء الشعب الفلسطيني باقامة دولته بعيدا عن الرفض الغير مبرر

  6. لقد كنتم أحسن سند لفلسطين وشعبها وقضيتها طوال الأربعين عاما الماضيه ولا زلتم، نقدر ونثمن هذا الدعم الذي من دونه لا سمح الله لكان المشروع الصهيوني في مراحل متقدمه جدا. أطال الله بعمركم سيدي وحفظ بلدكم من كل سوء ونتمنى لإيران دوام التقدم والإزدهار حفظكم الله سيدي والسلام عليكم ورحمة الله.

  7. قارن ردة فعل إيران وسوريا، بردة فعل الإمارات التي ترحَب بالصفقة، والسعودية ومصر اللتان تقولا أن على الفلسطينيين أن يعودا لطاولة المفاوضات برعاية الأمريكي، والأردن الذي “ينتظر” رد فعل الدول العربية المؤثرة مثل السعودية والإمارات ومصر!
    بالمناسبة، السعودية والإمارات والأردن شاركوا الأمريكي والصهيوني في محاولة “تحرير” سوريا، كما فعلوا سابقاً في “تحرير” العراق وليبيا!! تسليم الأوطان العربية بالجملة، البشر والحجر، للأمريكي والصهيوني!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here